يبدو أن قادة إسرائيل أغراهم ما يجري في سوريا، بعد أن استطاع الأسد ودول إقليمية وغربية استجلاب المتشددين إلى سوريا، ما أسفر عن إضعاف الثورة السورية التي خرجت قبل أربع سنوات تقريباً من أجل هدف واحد هو إسقاط نظام الأسد، وتحويل الثورة السلمية إلى صراع طائفي على يد هذه التنظيمات المتشددة.
اليوم يدفع قادة إسرائيل بالمتشددين اليهود من خلال غض النظر عن ممارساتهم تجاه المقدسات الإسلامية، لإيجاد بيئة مناسبة لمواجهة التطرف والتشدد بتشدد مقابل.
والقضاء على ما تبقى من القضية الفلسطينية سيكون بالتأكيد مع بروز تنظيمات متشددة في فلسطين كـ «داعش» أو «القاعدة»، وهذا ما يحول دون الاستمرار بأي عملية سلمية بين السلطة الفلسطينية وحكاَّم إسرائيل.
رئيس وزراء الأردن عبدالله النسور كان محقاً عندما قال أمس «السلطات الإسرائيلية تحتل القدس منذ أكثر من 40 سنة، هل في هذين الأسبوعين فقط استيقظت شهوات التطرف عند المتطرفين؟».
الإخوان المسلمون الذين تفرعت عنهم كل تنظيمات الإسلام السياسي المتشدد كـ «داعش» والقاعدة، بالإضافة للمليشيات الطائفية التي أسستها إيران، بات عنوان المرحلة لقيادة المنطقة إلى حرب دينية لن تنتهي.
حركة حماس وهي أحد فروع الإخوان المسلمين وتتوحد فيها مصالح الإخوان المسلمين وإيران في رفض السلام والحلول السلمية، سارعت إلى الإعلان عن تأسيس جيش تحت ادعاء تحرير القدس والأقصى. والإخوان في الأردن كانوا أكثر وضوحاً في الدخول على خط الصراع، حيث صرح مراقبهم العام، همام سعيد أن «حربنا عند الأقصى، ليست في العراق ولا في سوريا»، وهذه إشارة إلى إمكانية استقدام المتشددين إلى فلسطين، ويشير فعلاً إلى خطورة ما تقوم به إسرائيل في القدس من انتهاك للمقدسات الإسلامية واستخدام العنف المفرط ضد الفلسطينيين.
فهل يعي قادة إسرائيل خطورة ما يقوم به المتشددون اليهود، وما يمكن أن ينتج عنه في الطرف المقابل، خاصة أن الوضع الإقليمي والصراعات التي أثيرت ليست بعيدة عن حدودها ؟.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٠٧٢) صفحة (١٣) بتاريخ (١٠-١١-٢٠١٤)