ولكون الموتورين يسعون لإيقاد الفتنة، وإيصال خطابهم الذي يتكئ على مفاهيم التطرف، أو بث الدعايات المزيفة، فقد يصدّق الأغرار من الشباب والشابات، تلك الأفكار نظراً لضعف حصانة بعضهم الثقافية وقلة وعيهم

أضحى الواتساب من أكثر وسائل التواصل الاجتماعية تفاعلاً ورواجاً في أوساط المجتمع، فقد كشفت دراسة جامعية حديثة لفئة عمرية ما بين(25-17) سنة أن برامج الواتساب تفوق جميع الوسائل الأخرى بنسبة 58,4%، وأظهرت الدراسة أن هذا البرنامج أحد أهم مصادر انتشار الشائعة في المجتمع مثله مثل تويتر، ولربما يعود لعدة أسباب منها: توفر وسائط الاتصال المتمثلة في الهاتف المحمول لجميع شرائح المجتمع، وسهولة التعامل معه بتحويل المواد الرقمية إلى رسائل يمكن بثها بواسطة الهواتف المحمولة، ورغم أن الهدف من هذه الخدمة التقنية تسريع عملية التواصل الفكري والثقافي والاجتماعي، إلا أنه في بعض الأحيان نسيء الاستخدام، ونحيد عن الهدف، أما كيف نلحظ أن كثيرين يساهمون في تدوير الرسائل بوعي أو دون وعي، فلحظة وصول الرسالة نسارع في إطلاقها لأصدقائنا سواء فرادى أو في مجموعات مشتركة، وهكذا تواصل الرسالة السباحة والدوران في فضاء رحب، لتصل في وقت قصير إلى مدن ومناطق ودول متباعدة، إذن المشكلة ليست في وسائل التقنية الحديثة، أو حتى نوع الرسائل، بل في الأشخاص الذين يتلقون تلك الرسائل دون تمحيص واستيعاب لمضامينها، والرسائل لا تخلو من التهنئة والمباركة والدعاء ونقل الأخبار ومقاطع الفيديو التي تتفاوت ما بين الهزلي والجاد، الكوميدي والتراجيدي، وعند التدقيق في نوع الرسائل نلحظ أن ثمة سموماً تبث من خلال استغلال بعض الأشخاص أو الجماعات هذه الوسيلة السريعة والمؤثرة لتصل إلى أكبر شريحة في المجتمع، تحقيقاً لمآرب، حيث تحرض بعض الرسائل على إشاعة الفوضى، والتغرير بالشباب، وبث الشائعات، والترويج للأفكار المتطرفة والضالة، وتعزيز القبلية المقيتة، والمناطقية الفجة وهكذا. ولكون الموتورين يسعون لإيقاد الفتنة، وإيصال خطابهم الذي يتكئ على مفاهيم التطرف، أو بث الدعايات المزيفة، فقد يصدّق الأغرار من الشباب والشابات، تلك الأفكار نظراً لضعف حصانة بعضهم الثقافية وقلة وعيهم بما تخفي ما وراءها من أخطار، وقد يندفعون خلف تلك الدعوات المغلوطة، ليصبحوا مع فئة الجماعات المنحرفة الذين يستبيحون الدماء ويشجعون على الفساد..
ولمّا أصبح العالم مفتوحاً بوجود وسائل الإعلام الحديث والتواصل الاجتماعي المتنوعة، فمن الضرورة بمكان التحرز لمثل هذه الأمور من خلال دراسات بحثية مستفيضة تقوم بها الجامعات فضلاً عن مشاركة المؤسسات الثقافية والتعليمية بالتوعية المكثفة والمستمرة لجميع فئات المجتمع خصوصاً فئة الشباب ذكوراً وإناثاً وكشف الأخطار التي تحيط بهم والتي قد تؤدي إلى تقويض بنيان المجتمع، وتحدث خللاً في مدماكه، لذا تزداد المسؤولية بل تتضاعف من أجل تماسك وطننا وهو حفي بالاستقرار والأمان والنماء.
والدور يمتد أيضاً إلى الدعاة على اعتبار أن تأثيرهم بليغ من خلال منابر المساجد والمراكز الدعوية.
ويمكن لوسائل الإعلام باعتبارها منصة فاعلة للتشجيع على الحوار الواعي، ولكونها أيضاً أحد أهم الوسائل المؤثرة في التغيير الاجتماعي والتعديل السلوكي، وذلك من خلال إعداد برامج متنوعة وإجراء لقاءات موسعة مع من تورط في مثل هذه الأعمال ونجا من شرورها، بالحديث عن تجاربهم الأليمة ومساراتهم المظلمة، ليتم كشف المخبوء، وحتى يأخذ الآخرون عبرة وعظة.
والذين سمعناه وشاهدناه من بعض شبابنا الذين تورطوا ولم يتمكنوا من العودة وجدوا مصيرهم الأسود، إما بالاعتقال أو القتل حزاً للرقاب وقطعاً للرؤوس..
والذي يزيدنا ألماً وحزناً أن تلك الجماعات المتطرفة التي تدّعي الإسلام وهو بريء منهم شوهوا صورة الإسلام بأعمالهم وخزيهم ..
نعود إلى عدد من توصيات الدراسة البحثية عن برنامج الواتساب ومنها ضرورة الاستفادة من الطاقات الشبابية واستثمار قدراتهم التقنية، وأفكارهم المتعلقة باستخدامات الإنترنت وتسخيرها من أجل تطوير العمل الإلكتروني، كما شدّدت على أهمية الاستخدام الأمثل في عملية التواصل بين أفراد المجتمع بشكل عام، وعدم الإفراط في الاستخدام.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٠٠) صفحة (٩) بتاريخ (٠٨-١٢-٢٠١٤)