تركيب لوحات إرشادية وتحذيرية لقائدي السيارات وتوسعة المسارات

رئيس بلدية الدوادمي لـ الشرق: تحويلة طريق الملك عبدالعزيز مؤقتة ووُضِعت لإنشاء دوار

مزاحمة الشاحنات للسيارات الصغيرة تؤدي إلى تخريب بنية الشارع (الشرق)

طباعة التعليقات

الدوادميحمد الحافي

طمأن رئيس بلدية الدوادمي المهندس عبدالعزيز العبدان، أهالي المحافظة بأن التحويلة التي تم وضعها في طريق الملك عبدالعزيز مع تقاطع شارع الأميرة نورة، مؤقتة، وعُملت من أجل إنشاء دوار في تلك المنطقة وبالتنسيق مع عدة جهات.
وأكد لـ «الشرق» حرصهم على إنجاز المشروع في أسرع وقت وفتح الطريق، وعلى راحة المواطنين وسلامتهم. وأوضح العبدان أنه سيتم تركيب لوحات إرشادية وتحذيرية لقائدي السيارات، وكذلك توسعة المسارات قدر الإمكان وصيانة التحويلة وإصلاح الحفر الموجودة بها، مبيناً أنه سيتم تكليف فرقة تعمل على مدار 24 ساعة لنزح مياه الأمطار أثناء وجود تجمع للمياه من أجل سلامة المواطنين والمقيمين. وكان عدد من سالكي الطريق أبدوا تذمرهم من وضع التحويلة، وإغلاق جزء من الطريق الذي يعد رئيساً في المحافظة، مؤكدين أن إغلاق الشارع وإنشاء تحويلة له أدى إلى ازدحام شديد فيه، مبدين تخوفهم من كثرة الإعاقات التي تحدث بشكل يومي، ما يسهم في تعطيل مصالحهم، وكذلك مصالح المسافرين إلى مكة المكرمة السالكين لهذا الطريق. وقال فهد إبراهيم إن إغلاق جزء من طريق الملك عبدالعزيز، الذي تسلكه كثير من الشاحنات والسيارات، وعمل تحويلة تفتقد للوحات الإرشادية والتحذيرية، خاصة للقادمين للمحافظة والخارجين منها، وتفرع تحويلتين عند إغلاق الطريق، سببت كثيراً من الربكة لعابري الطريق، وأدت إلى ازدحام مروري غير مسبوق، مشيراً إلى أن المحافظة يمر بها كثير من المسافرين وقاصدي المشاعر المقدسة، وهو ما يسهم في تعطيل حركة هؤلاء المسافرين. أما سلطان العتيبي، فأشار إلى أن التحويلة تعاني من ضيق المسارات في التحويلة نفسها، ما يسبب ازدحاماً مرورياً، وكذلك مزاحمة الشاحنات للسيارات الصغيرة العابرة، وهو ما سيؤدي بالتالي لمزيد من التخريب في بنية الشارع نفسه، ناهيك عن كثرة المطبات والحفر نتيجة تهالك الطبقة الإسفلتية المستخدمة في التحويلة، وأيضاً تجمع مياه الأمطار والسيول ما يشكل خطراً على سالكي الطريق.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٠٥) صفحة (٦) بتاريخ (١٣-١٢-٢٠١٤)