معالي د. آل هيازع ألف مبروك الثقة الملكية الكريمة وأنتم أهل لها بمشيئة الله، سطرت التهنئة هنا للمجانية التي قد تكون أصدق، ناهيك عن عدم قدرتي على دفع آلاف الريالات لإعلان مباركة قد يظن بعضهم أنه نوع من النفاق، وكل ما أطلبه والشعب الكريم من معاليكم هو سرير لمريض يموت انتظاراً، ومركز صحي حقيقي وليس غرفة وطبيباً وممرضة ومئات المرضى ينتظرون، نريد مراكز متخصصة للقلب والأورام وغيرها في المناطق الطرفية، توحيد الملفات الطبية بين المستشفيات واستخدام رقم الهوية للحد من إهدار المال العام، نريد إحياءً للمدن الطبية الموعودة بعد أن أصبحت حلماً من أحلامنا الصحية وهي كثيرة، نريد الإسعاف الطائر، فسرير لمريض من جازان أو عرعر حجز وذهب أدراج الرياح في انتظار نقله، نريد مناقشة عاجلة لهجرة الكوادر أسبابها وعلاجها والسبل الكفيلة بعلاجها، وحوافز للكوادر في المناطق النائية لتشجيعها بدلاً من هجرتها للعاصمة، نريد دعم التخصصات النادرة، وتشجيع التمريض والفئات الصحية التي لم تعط حقها بسبب سيطرة الأطباء على الصحة في بلدي، نريد الحد من تشكيل اللجان التي فاق عددها عدد المرضى، وليكن شعاركم «تشكيل اللجان يضر بوطنك ويؤخر تقدمه ننصحك بالإبلاغ عن أي لجنة»، امنحوا الفرصة للمواطن أن يقيّم الخدمات الصحية ومقدميها (من ناحية التعامل والالتزام وإعطاء المريض حقه)، نريد التواصل مع المواطن، نريد ونريد كثيراً ولكن…، وأخيراً أسأل الله أن يوفقكم، وما سبق هو أضغاث أحلام لمواطن، وأنتم القادر على تأويلها وتحقيقها (بإذن الله) كما وصاكم خادم الحرمين الشريفين أطال الله في عمره ومتّعه بالصحة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١١٠) صفحة (٤) بتاريخ (١٨-١٢-٢٠١٤)