مشاريع طموحة.. آمال باكتمال الخدمات .. في شاطئ العقير

ثنائية الموت والحياة

شاطئ العقير

طباعة التعليقات

الأحساءغادة البشر

الأهالي: حكايات مؤلمة تحرمنا متعة الذهاب لهذا المعلم التاريخي والسياحي.
الأمانة: نسعى لتنفيذ مشروع تطوير منطقة ترفيهية متكاملة الخدمات على مساحة 570 ألف متر مربع.

تحمل أم عائشة وأم يوسف وأم مروان ذكريات مؤلمة يأبى الزمن أن يمحوها من ذاكرتهن، فقد صدمن بحوادث قاتلة فقدن على إثرها أعز أحبابهن وفلذات أكبادهن في طرق أقل ما توصف بأنها طرق غير معبدة تقود للموت الحتمي.
ذلك هو ميناء أو شاطئ العقير.. المعلم المهم الذي لا يمكن للعابر على التاريخ أن يتجاهله أو ينكر فضله في استمرار الحياة الاقتصادية والتجارية في المنطقة دون وجوده..
لكن هذه الحكايات دفعت «الشرق» لزيارة هذا الموقع المهم والالتقاء بعدد ممن تلطخت ذاكرتهم بهذه الحكايات المؤلمة.. وتحاكي طموحات زواره ومرتاديه في اكتمال خدماته، فكانت هذه الجولة.

قيمة تاريخية

ورغم ما يحمله ميناء العقير من قيمة تاريخية وتجارية، حيث كان يشكل قبل النفط الميناء الرئيس للأحساء والمناطق الداخلية من الجزيرة العربية، ووسيلة الاتصال بالعالم الخارجي، لما كان يطلق عليه ما وراء البحار أي الهند والصين، وسوقاً مهماً ورئيساً من الأسواق التجارية القديمة المطلة على الخليج من الناحية الغربية في فترة ما قبل الإسلام، حيث ذكر بعض المؤرخين أنه يلتقي فيه عدد كبير من تجار الأقاليم والأقطار المجاورة وتعرض فيه ألوان شتى من محاصيل بلاد العرب ومنتجات البلاد الأجنبية.

بضائع متنوعة

وتقدر عدد الأحمال التي تغادر ميناء العقير إلى الأحساء ثم إلى المناطق الأخرى ما بين 250 إلى 300 محمل تحمل أصناف البضائع من الأخشاب والمواد الغذائية والبن والهيل والبهارات والملابس والعطور والبخور والصندل، حيث ترد من الهند والصين وإيران والعراق واليمن وحضرموت وعمان وتعود محملة بأهم منتجات الأحساء من التمور والدبس وفسائل النخيل وسعفها والصوف والمواشي وبعض المنتجات اليدوية كالفخار والمشالح الأحسائية الشهيرة.

انطلاقة الجيوش

ويذكر المؤرخون أيضاً على ذكر أهميته أن الجيوش الإسلامية التي فتحت بلاد فارس والهند ووصلت إلى مشارف بلاد الصين، انطلقت من مشارف هذا الميناء. فهو بمنزلة المكان المناسب للتزود بالمؤن لتنطلق الجيوش إلى مبتغاها من خلاله.

مرفق ترفيهي

ويتميز ساحل العقير بجميع الإمكانات التي تؤهله لأن يصبح مرفقاً ترفيهياً ليس على المستوى المحلي فقط، بل والإقليمي أيضاً، ولأهمية المرافق الترفيهية كحاجة اجتماعية فإن ذلك يتطلب توجيه الاهتمام لتطويره.

حوادث مأساوية

لكن الزائر لهذا المرفق الذي ارتبطت صورته في ذهن عديد من الناس الذين قضت مساوئ طريقه على أبنائهم وأقربائهم بحوادث مأساوية دفعت بعديد من الناس للانصراف عن العقير، خاصة في وضعه الحالي.

حكاية أم عائشة

حيث تسبب التأخير في وضع حلول جذرية لمشكلات طريق العقير في عديد من المآسي لأهل الأحساء الذين فقدوا أحبابهم على جنباته وضُرجت دماؤهم ذهاباً وإياباً، وفي مختلف المناسبات الاجتماعية.
فهذه إحدى الحكايات تسطرها أم عائشة وتروي لنا بأسى حكاية ابنتها التي فقدتها على هذا الطريق فتقول: كانت ابنتي التي لم تتجاوز 17 عاماً عروساً لم يمض على زواجها سوى أشهر قليلة تلقيت خبر حملها، عندما كانت في طريقها للعودة من العقير مع زوجها ولكن الموت لم يمهلهما للفرح بخبر الحمل وليعيشا سعادتهما، وكانت الرمال سبباً في انقلاب سيارتهما وسيارة أخرى وكان الموت حليفهما، لأتلقى بعد ساعات من معرفتي بخبر حملها خبر وفاتها. وأضافت: هذا الخبر الذي ترك حسرة ووجعاً في قلبي مازلت أعانيه حتى هذه الساعة، وقد أصبح العقير بالنسبة لي معلماً للرعب والموت، وفقد مكانته عند كل أهلنا وجيراننا، ولهذا السبب فنحن نعزف عن الاقتراب منه كلما فكرنا في نزهة أو استجمام.

حصد الأرواح

لكن الأمر لن يقف عند أم عائشة. فأم يوسف التي فقدت هي الأخرى ابنها وزوجته وأبناءه الثلاثة على طريق العقير واحدة من ضحاياه، تقول: منذ وقع هذا الحادث أقسمت على بناتي وابني الذي تبقى لي بعدم الذهاب للعقير. وأضافت: لا ندري إلى متى سيظل الطريق بهذه الحالة، وإلى متى سيترك لحصد الأرواح التي لا ذنب لها سوى رغبتهم في الترفيه.

رفاق الموت

وتتوالى القصص وحكايات الفقد، حيث تحكي أم مروان مأساة صديق ابنها الذي ذهب ومعه أربعة من رفاقه في رحلة للعقير، فكان الموت بانتظارهم في طريق العودة ولم ينجُ منهم سوى اثنين، وتحمد الله على أن ابنها كان يعاني الأنفلونزا في ذلك اليوم ولم يستطع الذهاب معهم وإلا لخسرته هو أيضاً، لكن ومع ذلك تبقى هذه الحكاية مسماراً يدق نعش ذاكرتي كلما فكرت في الذهاب لهذا المكان.

حادثة جماعية

كما لم ينسَ أهالي قرية الشعبة بالأحساء حادث وفاة ثمانية أشخاص من أسرة واحدة على طريق شاطئ العقير. فكانت بمنزلة موكب عرس زفوهم جميعاً إلى بارئهم.

حب قديم

لكن من جهة أخرى لم تحُل هذه القصص دون ارتياد عدد كبير من الناس لهذا المعلم الجميل، فقد تحدث عدد من المواطنين عن حبهم للعقير وآمالهم حولها، وأمانيهم في أن يغدو مكاناً جميلاً. يقول سلمان الشجاجير 44 سنة: على الرغم من القيمة التاريخية للعقير ومحبة أهالي الأحساء لشاطئه ولذكرياتهم فيه، ولكن مع الأسف الطريق ليس مهيّأً، فالرمال تعيق السير بشكل خطير، وبعد الحوادث المأساوية التي راحت ضحيتها أرواح بريئة لم يعد هناك رغبة للمغامرة، وقل عدد مرتاديه وزواره بشكل لافت.
وناشد الشجاجير الجهات المختصة الانتباه لهذا المرفق الحيوي والقيام بحملة سريعة للعناية بطرقه وإزاحة الرمال التي تتسبب بدرجة كبيرة في وفاة كثير من مرتادي الطريق. مؤكداً إن الإحسائيين متمسكون بجمالية المكان، لكن شرط أن يتم حل هذه المشكلات.

خدمات متكاملة

ويقول سامي محمد: أنا من عشاق العقير، لكني أعتب على هيئة السياحة، لماذا لا توفر خدمات كاملة وشاملة لمرتادي العقير.
وقال: مازال العقير مثلما هو قبل عشر سنوات ماعدا تغييرات بسيطة، ونحن نأمل من أمانة الأحساء سرعة تنفيذ مشاريعها الجديدة في العقير. وأن تنفذ المشاريع التي تعد بها بين فترة وأخرى لكي يظل حبنا لهذا الشاطئ مكانه الحقيقي، وتوجد المحفزات التي تدعو الناس لارتياده بشكل دائم.

فعاليات ثقافية

أما سعود الأحمد 41 عاما، فيقول: العقير مكان تاريخي وسياحي وله ذكريات حلوة لأهل الأحساء، فقد كانت رحلات الشباب الجماعية في السابق أغلبها للعقير، ولذا نطمح لأن تكون هناك فعاليات ثقافية مستمرة بين الحين والآخر في العقير.
مؤكداً أن هذه الفعاليات سوف تسهم في ضخ الحياة ومزيد من السعادة والمرح في جسد الشاطئ والميناء الأهم في المنطقة، والذي اعترته الكهولة والشيخوخة بسبب أمراض الطريق الذي تجتاحه دون رحمة. مناشداً الرأفة والرحمة من قبل المسؤولين لإعطائه جرعة حقيقية من الاهتمام ليساهم في شفائه وعودته لأحبائه ونثر البهجة والفرح بين جوانب طرقاته الجميلة.

واجهة بحرية

عادل الملحم

من جانبه بين أمين الأحساء المهندس عادل الملحم أن الأعمال تتم حالياً لتنفيذ مشروع تطوير منطقة ترفيهية متكاملة الخدمات على مساحة 570 ألف متر مربع، ويبلغ طول واجهتها البحرية ألف متر، وتشتمل المنطقة الترفيهية على عناصر عدة من بينها بحيرات مائية تحوي جزراً وجسوراً وألعاباً مائية تصل مساحة مسطحاتها إلى أكثر من 30 ألف متر مربع، مسطحات خضراء بمساحة 120 ألف متر مربع سيزرع فيها أكثر من 1350 شجرة كبيرة و40 ألف شجيرة ذات تشكيلات زهرية متنوعة.

مشروع استثماري

وأضاف الملحم قائلاً: أرست الأمانة مشروعاً استثمارياً لأرض سياحية على شاطئ العقير بمساحة 4 آلاف متر مربع كأول مشروع استثماري للأمانة في الشاطئ، ويمتد الموقع على الشريط الساحلي للشاطئ، وسيكون استثمار الموقع مخصصاً لإنشاء وتشغيل مجمع ومركز خدمات يتكون من دورين ويطل على ساحل الشاطئ مباشرةً، ويأتي ذلك انطلاقاً من أولويات الأمانة من خلال طرح المشاريع الاستثمارية لاستقطاب مستثمري القطاع الخاص للإسهام في العملية التنموية والتطويرية للأحساء ومن ذلك الاستثمار في المجال الترفيهي والخدماتي بشاطئ العقير.

مرفأ سياحي

عبدالله العرفج

أما وكيل الأمانة للخدمات المهندس عبدالله بن محمد العرفج فقد أوضح لـ «الشرق» أن مشروع «قصة حياة شاطئ العقير» تجاوزت نسبة الإنجاز فيه 80%، واصفاً مكونات المشروع بالمجسم «الواقعي» لحكاية حضارات العقير المتعاقبة على امتداد 4 آلاف سنة.
مبيناً أن المشروع يشتمل على مسرح روماني «عائم» وجسور تسمح بالوصول إلى المسرح، ويشتمل الطريق على جزيرة مائية شبيهة بـ «الخليج العربي» كمرفأ سياحي في المشروع.

طرق مرعبة تحتاج إلى العناية بها

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٢٢) صفحة (٩) بتاريخ (٣٠-١٢-٢٠١٤)