شدد على ضرورة تنظيم مهرجان يدعمها برعاية رسمية

الملا: جمعية الثقافة والفنون منصة لتطوير صناعة الأفلام السعودية

طباعة التعليقات

يتوقَّع مدير فرع جمعية الثقافة والفنون في الدمام، أحمد الملا، أن يُحدِث مهرجان الفيلم السعودي حراكاً على مستوى صناعة الأفلام داخل المملكة وأن يعزِّز الحراك الثقافي السعودي.
وتنظم «ثقافة وفنون الدمام» الدورة الثانية من المهرجان خلال الفترة من 20 إلى 24 فبراير المقبل، وتقدَّم للمشاركة فيه 22 فيلماً و15 سيناريو حتى الآن.
ويقول الملا، وهو مدير المهرجان، إن هناك شباباً سعوديين هواة يتعطشون إلى إنتاج الأفلام وبدأوا في الحصول على دورات تخصصية لهذا الغرض، لذا ستكون النسخة الثانية للمهرجان فرصةً مثالية لنقل خبرات الممارسين على المستوى الإقليمي إليهم.
وتوقَّف تنظيم مهرجان الفيلم السعودي قبل نحو 5 سنوات، لكنه يعود هذا العام برعايةٍ رسمية ممثلة في جمعية الثقافة والفنون التابعة لوزارة الثقافة.
ويؤكد الملا أنه كانت هناك حاجة لعودة المهرجان برعايةٍ رسمية وفي هذا التوقيت بالتحديد «لأننا لاحظنا من خلال العروض التي نقدمها في الجمعية إقبالاً جماهيرياً ملحوظاً على الأفلام».

واجهة الموقع الإلكتروني للمهرجان

واجهة الموقع الإلكتروني للمهرجان

الدمامعبدالله الراشد

أحمد الملا

أحمد الملا

شدد مدير فرع جمعية الثقافة والفنون في الدمام، مدير مهرجان أفلام السعودية، أحمد الملا، على ضرورة تنظيم مهرجان للفيلم السعودي في الوقت الحالي، وبرعاية رسمية.
وقال الملا لـ»الشرق»، إن فكرة تنظيم هذا المهرجان تعود إلى «ما لاحظناه خلال السنوات الماضية من تعطش في إنتاج الفيلم السعودي لدى كثير من الشباب الهواة، الذين بدأوا يحصلون على دورات تخصصية كي يحصلوا على فرصهم في المهرجانات الخليجية، ومن خلال العروض التي نقدمها في الجمعية للفيلم السعودي وجدنا إقبالاً جماهيرياً متعطشا للرؤية البصرية، وقادراً على أن يقدم رؤية مختلفة من خلال الحوار».
وأضاف أن مهرجان الفيلم السعودي توقف أكثر من خمس سنوات، وهناك ضرورة الآن لتنظيم مهرجان للفيلم السعودي برعاية رسمية.
وأشار الملا إلى أهمية تنظيم مهرجانات الأفلام في المملكة. وقال: «يعتبر مجال صناعة الأفلام حقلا حديثا في بلادنا، ويحتاج إلى كثير من الجهود لتفعيله إبداعياً ومعرفياً، وكل مهرجان أو نشاط هو إضافة ضرورية لتطوير العاملين فيه من مختلف التخصصات، وجمعية الثقافة والفنون منصة لتطوير هذا المجال الفني عبر خططها المستمرة والمستقبلية».
وحول الاستفادة من الدورة الأولى للمهرجان، قال الملا: نحاول اليوم أن نستقطب خبرات إبداعية لتقدم ورش لصناعة الأفلام مثل كتابة وتطوير السيناريو والموسيقى التصويرية وإخراج الأفلام التسجيلية، كما سيكون هناك محاضرات وندوات تطبيقية إضافة إلى الملتقى اليومي بين المخرجين وصناع الأفلام المشاركين في المهرجان.
وينظم فرع جمعية الثقافة والفنون في الدمام، الدورة الثانية من المهرجان خلال الفترة من 20 إلى 24 فبراير المقبل.
وأعلنت اللجنة المنظمة للمهرجان قبل أيام أن 22 فيلماً و15 سيناريو تقدمت للمشاركة في المهرجان عبر الموقع الإلكتروني، بعد نحو 10 أيام من فتح باب التسجيل، الذي يستمر حتى 20 يناير الجاري.
كما كشفت اللجنة عن أسماء أعضاء لجنة التحكيم الخاصة بمسابقة السيناريو، وهم: المخرجة السعودية عهد كامل، وكاتب السيناريو الإماراتي محمد حسن أحمد، وكاتب السيناريو فريد رمضان.
فيما سيتم خلال الأيام المقبلة الإفصاح عن أعضاء التحكيم في بقية الفروع، واختيار الشخصية المكرمة لهذا الموسم.
وتشترط اللجنة للمشاركة في المهرجان، أن يكون مخرج الفيلم سعودي الجنسية، وأن يكون إنتاج الفيلم بعد الأول من يناير 2012م، وأن لا يكون قد سبق عرضه على أي قناة تليفزيونية، وأن لا يكون حلقة منفصلة ضمن برنامج متسلسل، إلى جانب عديد من الشروط الفنية، من أبرزها ألا تزيد مدة الفيلم داخل المسابقة عن 59 دقيقة، وأن يحفظ بواحدة من الصيغ التالية (دي سي بي، mov، و h.264)، أو صيغة إلكترونية ذات جودة فنية قابلة للعرض.
ودشن فرع جمعية الثقافة والفنون في الدمام مؤخرا الموقع الإلكتروني (http://saudifilmfestival.org) الخاص بالمهرجان تزامننا مع إشهار موعد المهرجان في دورته الثانية، ويتم عبر الموقع عرض معلومات عن المهرجان ومسابقاته، إضافة إلى استقبال طلبات المشاركة في المهرجان.
دعم المواهب
ويأتي المهرجان ضمن خطة تحاول منح أصحاب المواهب في صناعة الأفلام عديدا من الفرص للتعلم مباشرة وتلقي خبرات الممارسين لهذه الصناعة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي. وهذا المهرجان حدث ثقافي غير ربحي يضم برامج تدريبية وتنافسية، إلى جانب العروض الجماهيرية، مع توفير البيئة التحتية لعرض أفلامهم والتواصل مع الجمهور.
ويعد المهرجان بمنزلة مبادرة تعمل لصالح صناعة الأفلام السعودية، ليكون حراكاً لصناعة الأفلام ومعززاً للحراك الثقافي في المملكة، ويوفر فرصاً للمواهب السعودية من الشباب والشابات المهتمين في صناعة الأفلام والاحتفاء بأفضلها، وتوفير بيئة لتبادل الأفكار بين المبدعين والمهتمين بصناعة الأفلام.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٢٦) صفحة (١٦) بتاريخ (٠٣-٠١-٢٠١٥)