«الجيوب».. مخازن تعكس الحالة المادية والصحية والنفسية لصاحبها

محتويات المحفظة تعبر عن الشخصية (الشرق)

طباعة التعليقات

الدمامعبدالله الراشد

جيوبنا المتوارية عن الأنظار لا تحمل أشياءنا فقط، بل تعكس شخصيتنا والاهتمامات التي نوليها والتركيز في حياتنا اليومية. هي حاملة «الأبواك» وعلب الدخان والأقلام والنقود الورقية والنقدية وربما أكثر من ذلك؛ فهي حتما تعكس شخصية صاحبها وخير دليل على وضعه المادي والاجتماعي وربما النفسي، وكثير من الناس يحوّلون جيوبهم إلى مخازن متحركة لكثرة ما بها من الأشياء، وبعضهم يفضل ضياع مبلغ كبير من المال على ضياع محفظته الممتلئة بكل ما هب ودب.

نظارة ومحفظة

«الشرق» زارت أحد المقاهي، المكتظة بالزبائن وحاولت التعرف على ما يحملونه في جيوبهم من خلال جلسة ودية لم تخلُ من الفكاهة، فيقول أحدهم «في المعتاد لا أستغني عن النظارة؛ حيث إن نظري ضعيف وأحتاج إليها لكي أستخدمها كلما احتجت إلى ذلك خاصة عند القيادة، كما أخفي بداخل جيبي محفظة النقود وبعض المناديل، وهذا ما أحرص على وجوده في جيبي يوميا».

أدوية وقلم

فيما يجلس على طاولة منزوية خارج المقهى سمير الباهر؛ حيث قال «علاجي الذي أتناوله لمرض السكر وبعض الحبوب المهدئة هي أكثر ما أحرص على وجوده في جيبي فأنا أحتاج للانتظام في تناوله؛ لذا يكون في جيبي دائما، خاصة أن عملي يستمر لساعات طويلة، ولا أستطيع تركه في المنزل، وإلى جانب العلاج لا تفارقني محفظة النقود وقلم أستخدمه في تدوين الملاحظات حتى لا أنسى؛ فذاكرتي لم تعد كما كانت منذ بلغت الأربعين».

حمل الحقيبة

انتقلت «الشرق» إلى مجمع تجاري مجاور للمقهى، وفي الطابق الثاني للمجمع العامر بالحركة والنشاط، وجدت شاباً عشرينياً يدعى محمد البوسعد سألته ذات السؤال «ماذا في جبيك؟» فرد بدعابة «ليه تبي سلف؟» ثم قال بجدية «من الأفضل أن يحرص الرجال على استخدام الحقائب الصغيرة لحمل احتياجاتهم فأنا شخصياً أحمل معي جوالين وقلماً ومحفظة نقود ومذكرة للملاحظات وعلبة مناديل صغيرة؛ لذا أحرص على جمعها في حقيبة يدوية صغيرة لا تفارقني، وقد وجدت أن هذا الحل مناسب خاصة أن ذلك يساعدني على عدم الإحساس بالثقل من جراء كثرة الأشياء التي أحملها في جيبي، وتعلمت حمل هذه الحقائب من سفري للخارج؛ حيث وجدت أن كثيراً من الرجال في العواصم العربية والأوروبية يحملون في أيديهم حقائب صغيرة تحتوي على كل أغراضهم الشخصية، وهي فكرة أتمنى أن تكون موجودة في السعودية».

صور الأحباب

فيما تقول إحدى الفتيات «أجمع أغراضي الشخصية في حقيبة يدوية أضع فيها محفطة للنقود وصور خالي وأمي وأبي وأخي؛ لأنهم أعز ما أملك في هذه الدنيا، وصورة لابنة خالتي الحبيبة، وجدتي -يرحمها الله-، إضافة إلى بعض مساحيق التجميل».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٣١) صفحة (٧) بتاريخ (٠٨-٠١-٢٠١٥)