متقاعد بلا معاش.. ميت ورقياً

طباعة التعليقات

فهمي الحويل يشير إلى أوراق والدته

لم يكن المواطن فهمي بن مبارك الحويل يتوقع أن «خطأ موظف» في إدارة الأحوال المدنية في الأحساء سيفتح على أسرته باباً من المشكلات وصلت إلى حد إيقاف معاش والده.
والخطأ يكمن، بحسب الحويل، في قيام موظف في إدارة الأحوال المدنية في الأحساء بتسجيل بيانات الوالد (حيّا) بدلاً من بيانات الوالدة «حينما ذهبت لاستخراج شهادة وفاتها في رمضان 1435 هـ».
وترتَّب على هذا الخطأ إيقاف معاش والد فهمي (معلِّم متقاعد) لشهر محرَّم من العام الهجري الجاري، إذ أن الأوراق تفيد بأنه متوفى.
ويقول الابن «بعدما راجعت مؤسسة التقاعد أبلغوني أن الإيقاف تمَّ لأن الوالد متوفى» وهو ما لم يحدث.
بدورها، طلبت مؤسسة التقاعد جلب خطاب من الأحوال المدنية يفيد بأن هناك خطأ وقع، واستخرجت الأسرة الخطاب وأرسلته بالفعل بعد حضور الوالد أمام الأحوال المدنية للتأكد من أنه مازال على قيد الحياة. انتهت مشكلة معاش محرَّم عند هذا الحد إذ قررت مؤسسة التقاعد صرفه مع معاش صفر، لكن تأثيرات خطأ موظف الأحوال المدنية قد تتسبب في تأخير معاش شهر ربيع الأول «ما لم يتم التعديل في الحاسب الآلي من قِبَل إدارة الأحوال المدنية» بحسب ما أبلغ الأسرة موظف مؤسسة التقاعد.

 

شهادة وفاة حرمته من المعاش

خطأ موظف ينقل متقاعداً إلى عِدَاد الموتى

الأحساءخالد النصيف

الابن: 6 شهور نتنقل بين مكاتب الأحوال والتقاعد دون جدوى.
المعاملة متوقفة في إدارة أحوال المنطقة الشرقية والخطأ في الأحساء.

لم يدرك المواطن فهمي بن مبارك الحويل من محافظة الأحساء أن «خطأ موظف» في إدارة الأحوال المدنية بالأحساء سوف يفتح له باب حمل أوراقه والتنقل بها من مكتب إلى آخر في إدارة الأحوال بالأحساء، ثم تذهب معاملته إلى إدارة الأحوال المدنية بالمنطقة الشرقية لتمكث هناك 6 شهور لحين تعديل الخطأ الذي وقع فيه موظف في الأحساء.
في الوقت نفسه أقر فهمي الحويل أن الخطأ وارد، لكن أن تمضى بي المدة بأشهر وأنا أتردد لعل المسؤولين قد انتهوا من تعديل الخطأ. لكني لم أجد من ينهي خطئهم غير المقصود.

بداية المشكلة

التفاصيل يرويها لـ «الشرق» فهمي الحويل قائلاً: توفيت والدتي – رحمها الله – وفاة طبيعية وأدخلت إلى مستشفى الملك فهد بالهفوف بتاريخ 7/ 9/ 1434هـ، في الساعة الخامسة مساءً بعدما تم التبليغ عن الوفاة ودفنت في اليوم التالي، ثم تسلمنا التقرير الطبي بعدها لإنهاء الإجراءات الرسمية لدى إدارة الأحوال المدنية، لكن وبسبب انشغالي تأخرت في إصدار شهادة الوفاة وراجعت إدارة الأحوال المدنية في محافظة الأحساء في شهر رمضان 1435هـ، وبُلِّغت من الموظف أنني تأخرت في التبليغ ودفعت غرامة التأخير وقدرها 500 ريال وتسلمت الوصل، وقدمت الأوراق لإصدار شهادة وفاة لوالدتي لكن الموظف أخطأ وسجل بيانات المتوفى لوالدي!

غياب الصلاحيات

صورة من تبليغ وفاة والدة فهمي

ويضيف الحويل بعد اكتشاف الخطأ في نفس الوقت طلبت من الموظف التعديل وأفاد بأنه لا توجد لديه أي صلاحية، وطلب مني تقديم خطاب بهذا الشأن وقدمت خطاباً كما طلب، وتم رفعه إلى إدارة الأحوال المدنية بالمنطقة الشرقية حسبما قيل لي لكي يتم التعديل.
ويتابع حديثه: طلبت من الموظف أن يصدر شهادة وفاة لوالدتي لكنه رفض بحجة أنه توجد معاملة تعديل ويجب أن يتم تعديلها أولاً، وانتظرت شهراً على أمل أن يأتي الرد ولم يرد أي شيء.

إيقاف المعاش

وتابع الحويل روايته قائلاً: راجعت إدارة الأحوال في الأحساء للاستفسار عن المعاملة ولم يطرأ أي شيء، ثم تم إرسال خطاب إلحاقي برقم (7949) في تاريخ 14 /10 /1435هـ، إلى إدارة الأحوال بالمنطقة الشرقية وحتى يومنا هذا لم يتم التعديل بعد مراجعات متكررة لمدير إدارة الأحوال في الأحساء.
وزاد الحويل قائلاً: تم إيقاف معاش والدي المعلم المتقاعد من قبل المؤسسة العامة للتقاعد لشهر محرم من هذا العام 1436هـ وبعدما راجعت مؤسسة التقاعد للاستفسار عن سبب الإيقاف تمت إفادتي بأن والدي متوفى وعلى إثر ذلك تم إيقاف المعاش!

بين الجهات

وأوضح الحويل بأنه أوضح لمؤسسة التقاعد بأن والده غير متوفى وأن الشهادة التي صدرت بحقه قد صدرت إثر خطأ موظف. وقال: لم تقتنع المؤسسة بهذا الكلام رغم أنه لاداعي لذلك، فطلب مني أن أجلب لهم خطاباً من الأحوال المدنية، وبالفعل تم إرسال خطاب برقم (1003) في تاريخ 27 /1/ 1436هـ، وحضر والدي لديهم للتأكد من أنه لا يزال على قيد الحياة مع الخطاب الرسمي الذي يوضح فيه الأسباب، وأفاد موظف مؤسسة التقاعد أنه سيتم صرف المعاش الموقوف لشهر محرم مع شهر صفر، لكنه أفاد أيضاً بأن معاش شهر ربيع أول سوف يتم إيقافه ما لم يتم التعديل في الحاسب الآلي من قبل إدارة الأحوال المدنية.

آخر مراجعة

وبين الحويل أن آخر مراجعة له كانت الأسبوع الماضي، وقال: تمت إفادتي بأنه يجري التعديل من قبل إدارة الأحوال بالمنطقة الشرقية. متسائلاً ما الذي يدفع بتأخير المعاملة طوال هذا الوقت خاصة وأن الخطأ صدر من موظف بإدارة أحوال الأحساء، فلماذا لايتم التعديل من قبلهم؟ أو أنهم يأخذون الموضوع بشكل جدي أكثر، بدلاً من هذا البطء الذي يكاد يكون كالسلحفاة؟.

محمد الجاسر

بانتظار الرد

بدورها تواصلت «الشرق» مع المتحدث الرسمي للأحوال المدنية محمد بن جاسر الجاسر وأرسلت له خطاباً رسمياً بتاريخ 6 /3 /1436هـ، كما تم التواصل بالبريد الإلكتروني حسب رغبته وإرسال كافة التفاصيل، لكن لم يصلنا رد حتى لحظة كتابة هذا التقرير.

خطاب الشرق مرسل إلى المتحدث الرسمي للأحوال المدنية

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٣٥) صفحة (٧) بتاريخ (١٢-٠١-٢٠١٥)