التطورات الأخيرة في اليمن تبدو شديدة الخطورة على مستقبل هذا البلد، فالحوثيون وبعد أن اختطفوا مدير مكتب رئيس الجمهورية، اشتبكوا مع الحرس الجمهوري في محيط قصر الرئاسة، ما خلّف عشرات القتلى، والجرحى، في حين تحدثت وزيرة الإعلام نادية السقاف عن «محاولة انقلاب» على الرئيس عبدربه منصور هادي، وعن إطلاق النار على موكب رئيس الحكومة خالد بحاح، مشيرةً في الوقت نفسه إلى خروج التليفزيون الرسمي، ووكالة الأنباء الرسمية «سبأ» عن سيطرة الدولة.
هذه المستجدات الخطيرة دفعت الدول الراعية للمبادرة الخليجية للحل في اليمن إلى إصدار بيان مساء أمس، تدعو فيه جميع الأطراف إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ وقف فوري، ودائم لإطلاق النار، معلنةً رفضها استخدام العنف من قِبل «أولئك الذين يسعون إلى الإطاحة بالتحول السياسي في اليمن لمصالحهم الخاصة»، ومطالبةً بإطلاق سراح مدير مكتب الرئيس بطرق آمنة، وسريعة.
ما يجري في اليمن منذ شهر سبتمبر الماضي إلى الآن يشير إلى انقلاب الحوثيين بالفعل على عملية التحول السياسي، ومن مظاهر ذلك احتلالهم العاصمة، ومؤسسات الدولة، وتعطيلهم اعتماد الدستور الجديد، وتدخلهم في عمل الحكومة، وتحرشهم الدائم بمكونات المجتمع، علاوةً على اختطافهم قيادات عسكرية، واشتراط استبدالها بأخرى تدين لجماعتهم بالولاء.
في ضوء هذا العبث الحوثي بمفهوم الدولة، يبدو توقع ما ستشهده الأيام المقبلة في اليمن من أحداث أمراً شديد الصعوبة، وإن كانت الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات، وقد يتحول انقلاب الحوثيين على عملية التحول السياسي إلى انقلاب على الرئاسة، والحكومة، والمؤسسات الشرعية في أي لحظة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٤٣) صفحة (١١) بتاريخ (٢٠-٠١-٢٠١٥)