طريق أبو حدرية.. كل السيئات حاضرة

طباعة التعليقات

يقطع فيصل يومياً ما يزيد على 200 كلم بين الدمام والجبيل واضعاً روحه على كفِّه من شدة الخوف الذي يعتريه طيلة مشواره على طريق أبو حدرية أو «طريق الموت» أو «طريق كل السيئات»، فالتسميات متعددة والخطر حاضر دائماً.
الخوف الذي يصيب فيصل ليس أقل من ذلك الذي يسيطر على فارس، فالأخير يقول إنه يخشى على الدوام مواجهة الشاحنات والحافلات السريعة على طريق غير معبد ومليء بالمفاجآت. ويسلك آلاف الموظفين الساكنين في مدن الخبر والدمام والظهران طريق أبو حدرية يومياً نحو الشركات التي يعملون فيها وهم محمَّلون بهاجس الحوادث المرورية. ويُقدِّر الناطق باسم شرطة المنطقة الشرقية، العقيد زياد الرقيطي، عدد الحوادث التي وقعت على الطريق خلال الشهرين الماضيين فقط بأكثر من 11 ألف حادث نصفها أو يزيد يتعلق بمخالفات سرعة وتجاوز خاطئ.

 

11 ألف حادث خلال شهرين نصفها بسبب مخالفات سرعة

طريق أبو حدرية .. رحلة الخوف

الجبيلحامد الشمري

الغامدي: يغطي الطريق 4 مراكز إسعافية تابعة للهلال الأحمر.
الدوسري: الناقلات والحافلات وراء الازدحام والحوادث المميتة.
الذوادي: لا يوجد سياج يمنع الدخول المفاجئ للسيارات على الطريق.
الرقيطي: الطريق يخضع لتغطية أمنية ومرورية من قبل دوريات أمن الطرق.
القرني: الطريق أصبح مستهلكاً ولم يعد بحالة جيدة.
النفيعي: الطريق غير مستوٍ.. ويعاني من عدم وجود طريق خدمة.

يقطع فيصل يومياً ما يزيد على 200 كلم يومياً واضعاً قلبه على كفه، من الخوف الذي يعتريه طوال المشوار الذي يقطعه من مدينة الدمام للجبيل على طريق (أبو حدرية)، وهو الطريق الذي يعلق عليه بعض الناس أنه طريق الموت.
لكن فيصل ليس أقل خوفاً من فارس الذي يواجه الشاحنات والحافلات السريعة فضلاً عن الطريق غير المعبد تماماً والمليء بالمفاجآت.
هكذا يقطع آلاف الموظفين الساكنين في مدن الخبر والدمام والظهران طريقهم نحو أهدافهم الوظيفية محملين بهاجس الحوادث المرورية ومرتعبين مما يعتريه من مفاجآت قد لا تكون بالحسبان.
وفي الوقت الذي تتزايد المخاوف من هذا الطريق صرح الناطق الإعلامي باسم شرطة المنطقة الشرقية العقيد زياد الرقيطي أن الحوادث التي وقعت خلال الشهرين الماضيين فقط في هذا الطريق بلغت أكثر من 11 ألف حادث أكثر من نصفها بسبب مخالفات سرعة وتجاوز خاطئ. وهو الأمر الذي يُعقد الموضوع أكثر ويجعل المرور على هذا الطريق بمنزلة المرور على الأشواك.
«الشرق» التقت بعدد من الموظفين والعابرين للطريق واستمعت إلى معاناتهم، فجاءت هذه الحصيلة.

طريق حيوي

يعد الطريق السريع الرابط بين الجبيل – الدمام مع أبو حدرية أحد أهم الطرق الحيوية في المنطقة الشرقية؛ حيث يعد شرياناً حيوياً ضخماً بكثافة مرور عالية في كل ساعات اليوم، ويربط الطريق بين مدينة الجبيل شمالاً ومدينة الدمام جنوباً ويمر بعدة مدن مثل: أم الساهك وسيهات والقطيف ومدينة صفوى وطريق مطار الملك فهد الدولي. ويخدم الطريق قرابة مليوني شخص يعيشون في المناطق التي يمر عليها ويعملون في شركات أغلبها في مدينة الجبيل الصناعية.
وتشير الإحصاءات إلى أن عدد السيارات التي تعبر الطريق تقدر بأكثر من 80 ألف سيارة يومياً. وعلى الرغم من أهمية الطريق الحيوي والدولي إلا أنه يعاني من جوانب قصور عديدة في مجال الخدمات مثل عدم وجود طريق الخدمة، وكذلك سوء السفلتة والظلام الدامس حين يحل الظلام، وتسابق الشاحنات في كل الأوقات.

أهمية استراتيجية

فارس النفيعي

ويقول فارس النفيعي إن للطريق أهمية استراتيجية، ويربط محافظة الجبيل التي تعد قلعة صناعية تحوي عشرات الشركات الصناعية في الظهران مروراً بمدينة الدمام. وبرغم كل هذا فإن طريق الجبيل يعاني من عدم وجود طريق خدمة يسهل العبور إليه في ساعات الزحام، وعدم وجود سيارات أمن الطرق للحد من سرعة سائقي الشاحنات، في حين أن الطريق يمتد لأكثر من 105 كيلومترات.
وأكد النفيعي أن آلاف الموظفين يقطعون هذا الطريق يومياً، وهم بحاجة إلى درجة عالية من الأمان لكي يطمئن أهاليهم عليهم في ذهابهم ورجوعهم. مشيراً إلى أن السائق عليه أن يتحلى بدرجة عالية من اليقظة ليتخطى العقبات والمفاجآت التي تحدث يومياً أقلها الحوادث المرورية اليومية.

أمن الطرق

واشتكى يوسف الدوسري من كثرة وسرعة الحافلات والناقلات العابرة وأغلبها مخصصة للبضائع التجارية التي تعبر الطريق في ساعات الذروة وأوقات دوام الموظفين، ما يتسبب في ازدحام الطريق وحدوث بعض الحوادث المميتة، خاصة أن سيارات الموظفين تعبر الطريق في ذات الوقت. مطالباً بوجود سيارات أمن الطرق باستمرار للحد من تجاوزاتهم، ووضع لوحات تدل على دخول أوقاتهم حفاظاً على سلامة الموظفين، أسوة ببعض الطرق التي تحدد فيه أوقات دخول الشاحنات، ليسهل تنقل الموظفين بيسر وسهولة، ويصلوا إلى أماكن عملهم دون عوائق.

مطبات وحفر

وعلق يوسف الذوادي قائلاً: إن الطريق تكثر فيه المطبات والحفر والتشققات، وما زاد الطين بلة ارتياد الشاحنات بأوزان ثقيلة أغلبها مخالف لسلامة الطريق وتسابق كأنك في حلبة سباق بين الشاحنات. وقال: لا يوجد سياج يمنع الدخول المفاجئ للسيارات والشاحنات على الطريق السريع مما يسبب حوادث مميتة. مؤكداً أن العناية المستمرة بالطريق وردم الحفر وإزالة العوائق من الأمور التي سوف تسهم في الحد من الحوادث. فضلا عن تطوير الطريق وإعادة تأهيله من جديد.

رحلة الخوف

ويتساءل فيصل الهاجري: هل من المعقول ما يحدث بالطريق المؤدي من الدمام إلى الجبيل كل صباح وأثناء ذهابنا لأعمالنا؟ حيث تبدأ معنا رحلة الخوف من كثرة الشاحنات التي في الطريق مع أوقات الذروة وبخروجنا من العمل وبداية الظلام يبدأ الخوف المتزايد من الحفر التي تملأ الطريق، والخوف أيضاً من انفجار أحد الإطارات أو كسر أذرع السيارة لسوء السفلتة. رافعاً صوته مخاطباً الجهات المختصة: نريد حلاً!!

صيانة عاجلة

موسى القرني

وأوضح موسى القرني موظف قطاع خاص في الجبيل ويرتاد الطريق من الخبر إلى الجبيل يومياً بقوله: الطريق أصبح مستهلكاً جداً ولم يعد في حالة جيدة، وله تأثير سلبي كبير على المركبات والمستخدمين له يومياً. وقال: نطالب المسؤولين بالتعجيل بصيانته في أقرب فرصة؛ لأن الانتظار طال والوضع مزرٍ، ولا يطاق فالخسائر لم تعد تقتصر على النواحي المادية والمركبات، بل وصلت للأرواح. وهو الأمر الذي ينبغي أن يحسب له ألف حساب، فالأرواح أغلى بالتأكيد.

المراكز الإسعافية

من جهته قال الناطق الإعلامي للهلال الأحمر فهد الغامدي: يغطي الطريق 4 مراكز إسعافية تابعة للهلال الأحمر، وهي غرب الدمام وأبو حدرية والخرسانية بالإضافة إلى إسعاف جنوب الجبيل، وهي على أتم الاستعداد دائماً.

العقيد زياد الرقيطي

تغطية أمنية

وأشار الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية العقيد زياد الرقيطي إلى أن طريق الجبيل – الدمام «أبو حدرية» بالتأكيد يخضع لتغطية أمنية ومرورية من قبل دوريات أمن الطرق في المنطقة الشرقية، وفق خطط التوزيع والانتشار الميداني لطرق المنطقة الشرقية السريعة، كما تخضع دوريات الأمن الموجودة في الطريق الظاهرة وغير الظاهرة الحالات التي يتم التعامل معها لمتابعة مستمرة على مدار الساعة من خلال غرفة العمليات الرئيسة ونظام متابعة المركبات AVL.

الضبط الأمني

وقال الرقيطي: تتوفر نقاط الضبط الأمني على امتداد الطريق المؤدي لعدد من المحاور والقادم كذلك من أكثر من وجهة داخلية ودولية، ويتم تحديد النقاط الأمنية في الطرق ضمن معايير أمنية وفنية محددة ومناسبة، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية وحيوية الطريق وكثافة الحركة المرورية عليه، وما يمثله من شريان رئيس للمسافرين براً ووجهة أساسية لشاحنات النقل السعودية والأجنبية بين مدن ومناطق المملكة ودول الجوار.

مخالفات مرورية

وأضاف الرقيطي قائلاً: بطبيعة الحال تقع على الطريق مخالفات من قبل بعض المسافرين وسائقي الشاحنات يتم التعامل معها من قبل دوريات أمن الطرق في حينه قد تصل لحجز المركبة والسائق. كما يتم التعامل مع الحوادث المرورية التي قد تقع في الطريق، وكذلك الحالات الجنائية. وقال: سجلت دوريات أمن الطرق خلال شهري محرم وصفر من هذا العام 1436هـ في هذا الجزء فقط من الطريق 11154 مخالفة مرورية، بلغت مخالفات السرعة منها 5292 مخالفة والتجاوزات الخاطئة 643 مخالفة، فيما بلغت الحوادث المرورية التي تم مباشرتها من قبل دوريات أمن الطرق 17 حادثاً مرورياً، كما بلغت الحالات الجنائية التي تم مباشرتها وضبطها بنفس الفترة 262 حالة جنائية سلمت لجهة الاختصاص، بالإضافة إلى تقديم 191 خدمة للمسافرين على الطريق.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٤٦) صفحة (٩) بتاريخ (٢٣-٠١-٢٠١٥)