فتاة بيشة تلحق بوالدها الذي أطلق النار عليها وخالها وانتحر

سرير مريض
طباعة التعليقات

أبهاالحسن آل سيد

توفيت اليوم الفتاة التي أطلق والدها النار عليها وعلى خالها إثر خلافات عائلية بينهم في أحد المراكز بغرب بيشة، قبل أن ينتحر والدها في حينها بعد أن أطلق النار على نفسه من سلاحه الشخصي.

وأوضح المتحدث الرسمي للشؤون الصحية بمحافظة بيشة، عبدالله سعيد الغامدي أنه عند الساعة 11 مساء بعد أن تدهورت حالة الفتاة خلال الفترة السابقة وتوقف قلبها مرتين اليوم وتمكن الطاقم الطبي من وعودتها بالإنعاش ولكن المرة الأخيرة توفيت -رحمها الله-.

يشار إلى أن الحادثة وقعت قبل أسبوعين عند قيام مواطن لديه عديد من القضايا وسلوكه غير سوي بإطلاق النار على ابنته وخالها لخلافات عائلية فأُصيبا بإصابتين خطيرتين في الرأس ثم لاذ بالفرار وتمت متابعته إلى أن عُثر عليه وبه إصابة إذ كان قد أطلق النار على نفسه قبل العثور عليه وقد نقلوا جميعاً إلى المستشفى ليتوفى الاب مطلق النار بعد الحادثة بيوم، وتتوفى الفتاة اليوم؛ فيما لا يزال خال الفتاة يتلقى العلاج داخل مستشفى الملك عبدالله.

وكان الناطق الإعلامي بشرطة منطقة عسير المقدم عبدالله بن علي آل شعثان؛ قد تصرح وقت وقوع الحادثة، موضحاً أنه ورد بلاغ لشرطة محافظة بيشة عن قيام مواطن بإطلاق النار على ابنته وخالها وأُصيبا بإصابتين خطيرتين في الرأس ثم لاذ بالفرار وتمت متابعته إلى أن عُثر عليه وبه إصابة إذ كان قد أطلق النار على نفسه قبل العثور عليه وقد نقلوا جميعاً إلى المستشفى ولا يزال التحقيق جارياً لكشف كامل ملابسات الحادثة وتوفى الاب بعد الحادثة بيوم متأثرا بإصابته.