المناهج المطوّرة .. أتت بـ «نتائج عكسية»

طباعة ٢ تعليقات

على الرغم من تطويرها؛ يتهم أولياء أمور المناهج الجديدة بالتسبب في اتجاه أبنائهم نحو مزيدٍ من التركيز على الدروس الخصوصية وبالتالي استمرار استنزاف دخل الأُسَر.
ويقول هؤلاء إن تطوير المناهج أتى بنتائج عكسية ويتساءلون عن جدوى تطويرها إن لم ترتقِ بالمستوى العلمي للطالب، في حين يواصل آخرون إلقاء اللائمة على مدرس الفصل باعتباره المسؤول الأول بأدائه عن اعتماد طلابه على الدروس الخصوصية من عدمه.
وبين هذا الرأي وذاك، يتحدث آخرون عن عوامل أخرى منها انشغال الآباء والأمهات بالعمل والمنزل على حساب دعم التحصيل العلمي لأبنائهم، واكتظاظ الفصول بالدارسين وعوامل أخرى.
وعلى تنوع الآراء، يبدي أولياء الأمور، الذين تحدثوا لـ «الشرق»، شبه إجماعٍ على كون بعض المناهج الجديدة غامضة وصعبة وتستهلك كثيرا من وقت المعلِّم والطالب.
و«مع استمرار الاعتماد على المدرس الخصوصي؛ يتواصل استنزاف ميزانيات الأسر والإخلال ببنود أخرى تتعلق بمتطلبات المعيشة ومواجهة الغلاء» بحسب مساعد عبدالوهاب (ولي أمر).

 

استنزفت جيوب الآباء .. وشكوك في مستوى أداء المعلمين

المناهج المطوَّرة تُجبر الطلاب على الدروس الخصوصية

الأحساءغادة البشر

رغم التطور الحاصل في المنظومة التربوية والتعليمية في المملكة، وسعيها للتجديد في المناهج وطرق التدريس، مازال مستوى الفهم والتحصيل لدى الطالب كما كان، حيث تعتبر الدروس الخصوصية أحد هذه الدلائل، بل إن عديدا من أولياء الأمور والأمهات أكدوا أن حاجة الطلاب للدروس الخصوصية ارتفعت بشكل كبير، وفيما يحاول البعض الإشارة لمستوى أداء المعلم، يؤكد كثيرون على أن المناهج هي السبب، وأن التطوير الحاصل بها أتى بنتائج عكسية تماماً للأهداف المرجوة من وضعه، ويتساءل بعض أولياء أمور الطلبة عن جدوى هذه المناهج إذا كانت لا تستطيع الارتقاء بالتحصيل العلمي للطلاب ومساعدتهم على تجاوز الامتحانات إلا إذا أحضر لهم مدرسا خصوصيا يساعدهم على فهم الدروس.

أسباب كثيرة للميل إلى الدروس الخصوصية

ضريبة كبيرة

حيث أشار مساعد عبدالوهاب إلى أن إخفاق بعض المدارس التربوية في أداء مهمتها التربوية يؤدي إلى أن يدفع المجتمع ضريبة كبيرة عن طريق استنزاف جيوب أرباب الأسر وأولياء أمور الطلبة، عن طريق دفعهم مبالغ كبيرة للمدرسين، ما يؤدي إلى الإخلال بميزانيات الأسر التي تحتاج إلى كل مواردها المالية لمواجهة الغلاء ومتطلبات المعيشة.
ويرى عبدالله الدوسري أن انتشار ظاهرة المدرس الخصوصي تضع علامة استفهام كبيرة حول المناهج الجديدة، ومدى قدرتها على تلبية احتياجات الطلبة، حيث بدأت ظاهرة المدرس الخصوصي في الانتشار الكبير في السنوات الأخيرة منذ تطوير المناهج.

تجارة رائجة

ويؤكد عبد الرحمن الموسى أن ظاهرة المدرس الخصوصي لن تتراجع لأنها صارت تجارة رائجة ومربحة لمن يمارسونها، مؤكداً أن مناهج التعليم في بلادنا هي السبب وأنها لا ترقى إلى المستوى الذي يجعل الطالب يستغني عن دروس التقوية التي يقدمها المدرس الخصوصي، ويشير إلى إعلانات المدرسين الخصوصيين ملأت الشوارع والمحلات وأغلب الأهالي يختارون مدرسين لطلابهم عن طريق هذه الإعلانات، وهذه مشكلة في حد ذاتها، لأنهم لا يملكون خلفية عن هذا المدرس ومستوى أدائه، ومناسبة تخصصه للمادة التي سيقوي الطالب بها، مما يجعل نقود الأهل تذهب هباءً في بعض الأحيان، وفي حال وجد معلما متفوقا في أدائه فإن كثرة الطلب والإقبال عليه تدفعه لرفع أسعاره أضعافا، مما يكبد أولياء الأمور خسائر إضافية.

غموض وصعوبة

أداء بعض المعلمين يجبر الطلاب على الدروس الخصوصية

من جهته أوضح ياسر السعد أنه ربما يكون هناك انخفاض في مستوى أداء المعلمين، ولكن السبب الرئيس في تراجع مستوى الطلاب والمعلمين على حد سواء هي المناهج التي باتت تميل للغموض والصعوبة غير المفيدة والمبررة، ومع الأسف فهي جديدة على الطالب والمعلم الذي لم يتلق التدريب على تدريسها قبل إطلاقها، بالإضافة لأن المناهج الجديدة تعتمد على الوسائل التعليمية وأوراق العمل وعروض الكمبيوتر والبروجكتر، مما يأخذ من وقت المعلمة والحصة وبالتالي يقل أداء المعلم وقت الدرس ويتراجع تحصيل الطالب، ولا حل سوى الدروس الخصوصية.
من جانبه يرى أحمد الفريج أن اكتظاظ الفصول بالطلاب هو الذي يؤثر سلبا على قدرتهم على الاستيعاب، مما يجعلهم بحاجة إلى المدرس الخصوصي، بالذات قبل الامتحانات بأيام قليلة، ويؤيد الفريج اللجوء إلى الدروس الخصوصية خاصة في المرحلة الابتدائية، فالتلميذ لا يقدر على استيعاب شرح معلمه في المدرسة، خصوصا بعض المواد ، مثل الإملاء والقراءة وتعليم الكتابة.
وأشار ماجد العويد إلى أن ظروف بعض الأسر تجبرها أحيانا على الرضوخ لأمور لا ترغب فيها بسبب انشغال الأم في الوظيفة والبيت، وانشغال الأب بالعمل، مما يضطرهم إلى التعاقد مع مدرس خصوصي لكي يساعد الأطفال على فهم مواد لا يستطيعون فهمها في مدارسهم، إما بسبب عدم الانتباه، أو قلة الفهم، وهو يدعو إلى إيجاد حلول بديلة للدروس الخصوصية، نظراً لارتفاع سعر الدروس الخصوصية المستمر، والذي تعجز عديد من الأسر عن دفعه مما يعني تراجع مستوى أبنائها الدراسي.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٦٣) صفحة (١١) بتاريخ (٠٩-٠٢-٢٠١٥)