حياة معذَّبة بالتقنية

طباعة التعليقات

تُعد مشكلة الضوضاء من أهم المشكلات التي صاحبت الازدهار والتقدم الصناعي، وبتقدم التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديث ارتفعت بشكل خطير؛ حيث صاحب غزو وسائل الاتصال الحديث لنا وسيطرة التكنولوجيا على مكان العمل والشارع والمنزل سلبيات متعددة وضارة على الإنسان سواء من الناحية النفسية أو الصحية أو العقلية على المدى البعيد؛ فهي بالإضافة إلى تأثيرها على السمع والحالة النفسية والأداء، تُعد من أهم مسببات الحوادث المرورية.
ويقول استشاري الأنف والأذن والحنجرة الدكتور ماهر يعقوب «صاحب التقدم التكنولوجي ظهور مصادر متنوعة للضوضاء مصاحبة للإنسان أينما ذهب، فالضوضاء موجودة مع الإنسان حتى في المنزل الذي يعيش فيه ويذهب إليه طلباً للراحة والاسترخاء».

 

زحام .. مصانع .. أسواق .. وتقنيات لا تهدأ

حياة معذبة .. بالضوضاء

الأحساءغادة البشر

مواطنون: فرض الغرامات المالية سيقضي على كثير من السلوكيات المنبوذة.
السلمان: لهذه الأسباب تتعرض الحوامل للتوتر بعد الولادة.
الإزعاج يرفع معدلات وقوع الحوادث بنسبة 50%
ماهر يعقوب: مصادرهما تطاردنا في كل مكان.
التابعي: التأثير يمتد إلى الشعور بالضيق والخوف الشديد.

مشكلة الضوضاء واحدة من أهم المشكلات التي صاحبت الازدهار والتقدم الصناعي، وهي بغزو التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديث ارتفعت بشكل خطير؛ حيث صاحب غزو وسائل الاتصال الحديث لنا وسيطرة التكنولوجيا على مكان العمل والشارع والمنزل سلبيات متعددة وضارة على الإنسان سواء من الناحية النفسية أو الصحية أو العقلية على المدى البعيد؛ فهي بالإضافة إلى تأثيرها على السمع والحالة النفسية والأداء، تعتبر أحد أهم مسببات الحوادث المرورية.

مصادر متنوعة

أسباب عديدة للشعور بالقلق

استشاري الأنف والأذن والحنجرة الدكتور ماهر يعقوب علق قائلاً «صاحب التقدم التكنولوجي ظهور مصادر متنوعة للضوضاء مصاحبة للإنسان أينما ذهب، فالضوضاء موجودة مع الإنسان حتى في المنزل الذي يعيش فيه ويذهب إليه طلباً للراحة والاسترخاء والهدوء فيسمع الأصوات الصاخبة عن طريق أجهزة الاتصال الحديث التي تملأ المنزل، فلكل شخص في المنزل جهازه الخاص، وفي العمل تظهر له الضوضاء عن طريق أصوات السيارات في الطريق العام وأصوات الهواتف المحمولة، وغيرها حسب طبيعة كل عمل، كما تظهر له الضوضاء أثناء عودته من العمل من خلال وسائل النقل المختلفة وازدحام الإشارات وأصوات سيارات النجدة والإسعاف وأصوات مسجلات الصوت المنبعثة من السيارات، وكل هذه المصادر المتنوعة المسببة للضوضاء وغيرها لها تأثيرات مباشرة وسلبية على الإنسان».

ضرر صحي ونفسي

واأضاف الدكتور ماهر «الدراسات التي أجريت مؤخرا عن تأثير الضجيج على صحة الإنسان وسمعه على مستوى العالم أثبتت أن درجة السمع أخذت في التناقص بشكل أسرع لدى الأفراد في السنوات الأخيرة ومواكبة مع غزو التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديث لنا، كما تشير هذه الدراسات إلى ارتفاع نسبة الضوضاء المنبعثة من المركبات مع تزايد عدد السيارات والشاحنات والتزايد السكاني، وكل هذا يتبعه أضرار بالغة بالإنسان مما يؤثر عليه صحياً ونفسياً واجتماعياً، مما يفوق احتمال النفس البشرية وخاصة الأضرار التي اجتازت حاجز الأمان بالجهاز السمعي، ويشير الدكتور ماهر إلى أن الضوضاء لها القدرة على تدمير حاسة السمع عند الأطفال وكبار السن إلى جانب أضرارها الأخرى على صحة الإنسان».
ويؤكد الدكتور ماهر على أن الضوضاء هي العامل الرئيس للإخلال بالصحة العامة للناس؛ لما تسببه من آثار سلبية عديدة وخاصة على حاسة السمع، حتى أن عديداً من الدراسات ربطت ردود الأفعال الفسيولوجية بالانفعالات الصحية وبقدرة الفرد على إنجاز مهامه، ومن ردود الأفعال الجسدية للضوضاء: انقباض الأوعية الدموية الطرفية، تغير في إيقاع القلب، تنفس عميق وبطيء، تغير مقاومة الجلد (إفراز العرق)، تغير طفيف في الشد العضلي، تغير في حركة الجهاز المعدي، التغير الكيميائي للدم والبول.

التأثيرات النفسية

التقنية أسهمت في رفع معدلات الضغوط النفسية

وعن التأثيرات النفسية الناجمة عن التلوث السمعي على الإنسان يوضح اختصاصي الأمراض النفسية والعصبية علاء التابعي أن الضوضاء لها تأثير سلبي على الناحية الفسيولوجية والصحية، والناحية السيكولوجية وعلى الأداء سواء في العمل أو في الدراسة، وعلى الاتصال والإنتاجية والسلوك الاجتماعي والتطوع بمساعدة الآخرين وأيضاً تأثيرها على حاسة السمع لدى الإنسان.
وأشار الدكتور علاء إلى أن الضوضاء تؤثر على أعصاب الإنسان إذا ما استمرت لفترة طويلة وعلى وتيرة واحدة؛ فالقلق والتوتر العصبي وحدة المزاج منتجات إضافية للعصر التكنولوجي، فتستطيع الضوضاء أن تسبب مشاعر مختلفة من عدم الرضا إلى الضيق والخوف والجزع، كما أن الضوضاء الزائدة تؤثر في قشرة المخ وتقلل النشاط، ويؤدي هذا إلى استثارة القلق وعدم الارتياح الداخلي والتوتر والارتباك وعدم الانسجام والتوافق الصحي، فالفرد قد يتراكم لديه من غير أن يشعر توتر عصبي بسبب التعرض للضوضاء، وهذا قد يسبب انهياراً عصبياً للشخص المعرض للضوضاء مما يسرع بالإصابة بالأزمات الانفعالية، وقد أكدت الأبحاث الطبية النفسية أن نسبة من الأمراض العصبية والنفسية الضوضاء أحد أسبابها، ولهذا فالضوضاء والإزعاج في الشوارع تعد أحد أهم أسباب ارتفاع نسبة الحوادث المرورية، فقد كشفت الدراسات أن الإزعاج يرفع معدل وقوع الحوادث بنسبة تتراوح ما بين 40 إلى 50%.

القدرة الذهنية

بين الدكتور علاء أن الضوضاء تؤثر على القدرة الذهنية للفرد، مما يؤدى إلى الشعور بالإجهاد الذهني وعدم القدرة على الاستيعاب والتعلم، كما تؤثر على الأعمال التي تتطلب اليقظة والأعمال الحسابية، كما أن الضوضاء تؤثر على السلوك الإنساني تأثيراً سلبياً؛ فهي تجعل الناس لا يميلون إلى تقديم المعونة لمن يحتاجها، كما أن الضوضاء تزيد من شدة الميول العدوانية لدى الأشخاص تبعاً لارتفاع نسبة الضوضاء وشدتها والقرب من مصادرها، كذلك الضوضاء الشديدة لها تأثيرها على حياة البشر الاجتماعية والعائلية، ويتضح ذلك من خلال أسلوب المساعدة بين الأفراد والقرب والتنافر في المواقف الاجتماعية المختلفة.

نمو الأطفال الفكري

عن تأثير الضوضاء على نمو الأطفال أوضحت الاختصاصية النفسية نورا السلمان أن الدراسات النفسية أثبتت أن للضوضاء آثاراً بالغة على النمو الفكري للأطفال، بالإضافة إلى أن الأطفال الحساسين يعانون في حالة تعرضهم لضوضاء شديدة لرعب وذعر، ويؤثر الضغط النفسي بالسلب على الصحة النفسية للفرد في مختلف سنوات عمره، ويظهر في شكل ذعر وقلق وارتباك وعدم تركيز وإرهاق واكتئاب ويعكر عليه الصفاء الذهني، مما يؤدي إلى تدهور حالته النفسية التي تؤدي إلى انخفاض مستوى أدائه وتعوق نموه النفسي.
وأشارت إلى أن الضوضاء لها تأثير سلبي على الأجنة في بطون الحوامل خاصة بين النساء العاملات بسبب حساسية الجهاز العصبي للأجنة، مما يعرضها للإصابة بأمراض عصبية، وقلق، وتوتر بعد الولادة.

إجراءات صارمة

الأسواق لا تخلو من الصخب والضجيج

من جانب آخر عبّر مواطنون عن استيائهم من الضوضاء الصادرة عن المركبات في الشوارع وأصوات مسجلات السيارات ونغمات الهواتف المحمولة، مطالبين بفرض عقوبات مالية على الأقل على من يسبب الإزعاج للآخرين في الأماكن العامة.
فقد أوضح المواطن عبدالخالق الرويشد أن أصوات أبواق السيارات والأصوات المزعجة للموسيقى الصاخبة المنبعثة من السيارات تسبب له ولغيره التوتر بشكل يومي، بل إنها تجعله عصبي المزاج، مما يسبب له مشكلات في العمل وفي المنزل، وهو يناشد المسؤولين بفرض عقوبات ولو مالية على من يسبب الإزعاج للناس في الشارع والأماكن العامة.
ويضيف خالد البشر أن الإزعاج الذي يملأ المنازل بسبب غزو أجهزة التواصل الحديث لها، لا يحتمل إزعاجاً آخر في الشارع والعمل والأمـــاكن العامة؛ لذلك فهو ينـــاشد المســؤولين بفرض غرامة مــالية على من يزعج الآخرين، كما يطــالب بمنع اســـتخدام وسائل الاتصال الحديث في أماكن العمل على أقل تقدير.
ويطالب فهد الحميدي الجهات المعنية بفرض غرامات مرورية والتشديد على كل من يستخدم بوق سيارته دون داعٍ لذلك، ومن يتعمد إزعاج الآخرين بصوت مسجل سيارته، خاصة أن الضوضاء أحد أهم مسببات الحوادث المرورية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٦٤) صفحة (٩) بتاريخ (١٠-٠٢-٢٠١٥)