الذكرى الرابعة لثورة الشباب اليمني ضد حكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح هل ستكون مناسبة لاستعراض القوة بين طرفي الصراع اليمني، الذي بات مفتوحاً على كافة الاحتمالات؟ في وقت لايزال الحوثيون بمشاركة صالح يواصلون زحفهم العسكري للسيطرة على مناطق جديدة، فيما تواصل القوى السياسية سعيها لتجنيب البلاد حرباً أهلية جديدة.
الشباب اليمني الذي فجر الثورة ضد صالح قبل أربع سنوات لا يزال يصر على التظاهرات السلمية لإسقاط الحوثي وإبطال كل الإجراءات التي اتخذها في السيطرة على مقاليد الحكم والدولة. اليوم وفي جميع المدن اليمنية يخرج الشباب اليمني في أكبر تعبئة شعبية رفضاً لمحاولة الحوثي فرض إرادته على الشعب اليمني بالقوة.
في المقابل يريد الحوثي استغلال هذه المناسبة ليقول إنه يعبر عن فئة كبيرة من اليمنيين، ويحاول حشد أنصاره في مواجهة شباب الثورة، ودعا كل مؤيديه للخروج اليوم احتفاء بهذه الذكرى التي يعتبر نفسه أحد الفاعلين الرئيسين فيها.
التطورات التي تتسارع في اليمن لا تشير إلى أن الأزمة في هذا البلد تسير في طريق الحل السلمي؛ فالحوثيون ماضون في التصعيد السياسي والعسكري لفرض إرادتهم بشكل مطلق على اليمن، واليمن بتركيبته السياسية والقبلية والدينية لا يمكنه تحمل حكم فئة معينة تتسلط على الشعب بمساعدة قوى خارجية.
اليمن اليوم أمام تحدّ كبير لتجنب الحرب التي يرى مراقبون أنها واقعة لا محالة؛ فالشباب اليمني لايزال يصر على التصدي سلمياً للحوثيين من أجل إعادة السلطة للرئيس هادي وحكومته، والوصول إلى نهاية المرحلة الانتقالية، التي ستتيح انتخابات برلمانية ورئاسية ويكون الحكم فيها لصناديق الاقتراع وليس للسلاح، فهل يستطيع الحوثيون تجاوز عقدة «السيطرة والسلطة»، وتجنيب البلاد ويلات الحرب؟

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٦٥) صفحة (١١) بتاريخ (١١-٠٢-٢٠١٥)