طالبن بتحسين أوضاع «المستأجرة» وتأمين المكتبات والمعامل

طموح الطالبات يُصْدَم بواقع المباني المدرسية

طباعة التعليقات

الأحساءغادة البشر

أميرة: المكيفات لا تعمل ومساحة الصفوف لا تتسع للطالبات.
السبيعي: نقص المعامل لا يساعدنا على فهم مادة الحاسب الآلي.
العنزي: نحتاج لدورات متنوعة لتطوير قدراتنا.
ريم: كثرة الطلبات لا تراعي ظروفنا المادية.

إحدى المدارس المستأجرة (الشرق)

تُعد المباني التعليمية من أهم المرافق في الحياة اليومية للمجتمع، فهي تشكل مصدرًا أساسيًا ومهماً في تعليم الإنسان وثقافته وحضارته وتقدمه، كما تُعد المباني المدرسية المنافس الأول للمنزل من حيث انتماء الطلاب والمعلمين لها وقضاء معظم وقتهم فيها، مما يعني ضرورة تأمين كافة الإمكانات والظروف في المدرسة لكي تتلاءم مع احتياجات العملية التعليمية ومتطلباتها ولا تخلو العملية التربوية من كثير من الهموم التي يحملها الطلاب والطالبات الذين يسعون إلى الالتفات إليها من قِبل المعنيين بشأن التعليم، علها تلامس مسامعهم وتجد منهم ما يزيحها ويحول البيئة المدرسية إلى مساحة تدفع الطلاب والطالبات في كافة المراحل الدراسية إلى الجد والاجتهاد.

تدوير وطلبات

ببراءة وعفوية تحدثت الطفلة ريم سعود في الصف الخامس الابتدائي عن همومها الدراسية وأحلامها الصغيرة في التعليم قائلة: من الهموم المشتركة أن المدرسة ترهقنا بالطلبات طوال العام الدراسي لمادة الفنية، وما يزعجنا هو عدم مراعاة الظروف المادية للطالبة وأسرتها، فكثير من الأحيان يصادف أن تطلب المعلمة بعض المواد في نهاية الشهر، وتكون تكلفة المواد عالية وبالتالي لا يستطيع رب الأسرة توفيرها، هذا عدا الأسر الفقيرة التي بالكاد توفر لقمة عيشها وإيجار سكنها وفواتير الكهرباء والماء.
وتضيف ريم «إن مما يرهقني عملية تدوير أماكن الطالبات بهدف تعزيز عملية التعارف والزمالة بين الطالبات، مشيرة إلى أن هذا الأمر لا بأس به، لكنه في الحقيقة لا يراعي ما أعانيه من ضعف البصر، ومع ذلك فنصيبي دائماً يكون الصف الأخير، وهذا يرهق بصري كثيراً وأعود كل يوم للمنزل وأنا أشكو الصداع، كما أن كثيراً من الواجبات التي تكتبها المعلمة على السبورة لا أستطيع نقلها لنفس السبب.
وألمحت ريم إلى ما سمته بمشكلة المقصف الأزلية، حيث قالت: لا توجد في هذا المقصف إلا نافذة واحدة كبيرة لبيع كل الطالبات اللواتي يتدافعن دون نظام للشراء، وبالتالي تنتهي الفسحة ونصف طالبات المدرسة لم يتناولن أي شيء متمنية تنظيم المقصف بوضع مجموعة من النوافذ تخصص كل نافذة لبيع شيء محدد ويكتب فوق كل نافذة لوحة عما يباع فيها.

تنمية الهوايات

أميرة سالم

فيما كان للأميرة سالم طالبة في الصف الخامس الابتدائي رأي مختلف حيث تحدثت عن مدرستها المستأجرة بقولها «المكيفات بالكاد تعمل و لا تتناسب وحجم الصف المزدحم بالطالبات». وتقترح أميرة و هي من الطالبات المتفوقات و المتميزات بالمدرسة الاهتمام أكثر بتنمية هوايات الطالبات خاصة و أنها تصل لدى بعضهن لمرحلة الموهبة، و ذلك بتخصيص غرفة للنشاط و منحهن دورات في الرسم و الكتابة وغيرها، كما تتساءل عن حقهن في الرحلات المدرسية، كما يتم في مدارس الأولاد فمن حقهن أيضاً تنظيم رحلات لهن، و توضح بأن كثيراً من مطالبهن لا تستطيع الإدارة توفيرها بسبب سوء المبنى المستأجر و صغر حجمه الذي لا يسمح بتفعيل النشاطات، و توجه أميرة رسالة إلى الوزارة تناشدهم فيها بالنظر في أمر مدارس أحياء الراشدية في مدينة المبرز بالأحساء، فكل مدارس الأولاد و أغلب مدارس البنات مستأجرة ومتهالكة بل إنه لا تتوفر في حي الراشدية مدارس لكل المراحل الدراسية، مما يضطرهن للتسجيل في مدارس الأحياء القريبة كالنزهة و الخرس وغيرها من الأحياء الأخرى وعن طموحها تقول أميرة أطمح لأن أكون طبيبة فقد تعلمت من أمي حب العطاء و الوقوف إلى جانب كل محتاج و أرى أن مهنة الطب هي أعظم مهنة في الوجود، لأنها تداوي آلام الناس و تخفف أوجاعهم .

تنظيم الحصص

و من طالبات الصف الابتدائي لطالبات المرحلة المتوسطة، حيث أكدت الطالبة سارة السبيعي أن أكثر ما يزعجها أنه في بداية العام الدراسي لا يوضع جدول حصص من الأسبوع الأول للدراسة، مما يضطرها لحمل جميع الكتب طوال الأسبوع، على الرغم من أن دوام الإداريات و المعلمات يبدأ قبل بدء العام الدراسي بوقت كافٍ لأعداد و تنظيم جدول الحصص، و الحقيقة أن هذه المعاناة ليست قاصرة على مدرستها و حسب بل إن معظم المدارس تفعل ذلك حتى مدارس الأولاد الذين لا تتوفر لهم مواصلات، و يضطرون لحمل جميع كتبهم طوال الأسبوع الأول و أحيانا الثاني في الذهاب و الإياب مما يعرض الطالبات للشعور بالإرهاق إلى جانب إرهاق الطالبات بكثرة الطلبات. التي قد تتعارض مع الوضع المادي لبعض الأسر التي تعجز عن توفير احتياجاتها اليومية«.

ازدحام المقصف

وتتطرق السبيعي أيضاً للحديث عن مقصف المدرسةـ فتقول أتمنى أن يتم فصل مقصف المرحلة المتوسطة عن المرحلة الثانوية لتقليل نسبة الزحام الشديدة و أن تكون هناك معلمة تشرف على تنظيم عملية البيع لأننا نعاني كثيراً من هذه المسألة التي تحرمنا فرصة الاستمتاع بوقت فسحتنا و تطالب بتخصيص معامل حاسب لهن أو السماح لهن باستخدام معامل الحاسب الخاصة بالمرحلة الثانوية للتطبيق بمادة الحاسب التي لا يكفي الاعتماد على التطبيق النظري لفهم دروسها كما تطالب بالسماح لهن بالاستفادة من مكتبة المدرسة المتواضعة وعن طموحها للمستقبل تقول سارة : كثير من صديقاتي يجدن صعوبة في مادة الرياضيات، بينما أجدها أجمل و أمتع مادة و هي رياضة عقلية رائعة و لهذا أتمنى أن أصبح معلمة رياضيات ناجحة

نقص الإمكانات

ومن ناحيتها تحدثت الطالبة وجدان العنزي وهي في الصف الثالث متوسط عن مشكلة سوء التكييف و زحمة المقصف المدرسي وإرهاقهن بالطلبات، كما اشتكت من عدم وجود غرفة لإسعاف الطالبة التي تتعرض لتعب أو إغماء، و اقترحت إدراج حصة للرياضة للفتيات و عمل دورات في الرسم و الكتابة و الحاسب و اللغة و مهارات الخطابة و الإلغاء و غيرها في يوم النشاط»
وحول نظرتها للمستقبل تقول» أعشق مادة الرياضيات إلى حدّ كبير و أتمنى أن أكون معلمة رياضيات متفوقة و أن أستطيع زرع حب هذه المادة الجميلة في نفوس طالباتي و كم أتمنى لو حضرت الماجستير و الدكتوراة خاصة في الجزء الخاص بالهندسة، و لو كان مسموح لدينا للفتيات بدراسة تخصص الهندسة المعمارية لما ترددت لحظة عن دراستها، فأنا أحب فن العمارة و الهندسة كثيراً.

القياس والقدرات

المناهج الدراسية وحدها لا تساهم في تطوير قدرات الطالبات

وتقول نورا صالح وهي طالبة في الصف الثالث الثانوي» المدرسة ترهقنا بالطلبات طوال العام الدراسي، و المكتبة صغيرة و لا تفي بالغرض، كما أن المقصف صغير جداً لدرجة وقوع عديد من حالات الإغماء عند الشراء بسبب الضيق و الزحام، هذا عدا تفاوت الأسعار، بالإضافة لعملية الإطالة في الطابور الصباحي التي تسبب المعاناة للطالبات المصابات بمرض تكسر الدم .
وتقترح التراجع عن اعتماد نظام القياس و القدرات لما فيه من ظلم لبعض الطالبات، كما يجدر الاهتمام بإعطاء دورات تأهيلية سريعة لتأهيل الفتيات لاختبار القياس و القدرات و عمل مجموعة تقوية للمناهج الصعبة بعد تطويرها فجأة لمساندة الطالبات، كما تقترح تنظيم رحلات للطالبات بين فترة و أخرى.
و تتحدث نورا عن حلم المستقبل فتقول ..حلمي الكبير هو دراسة المحاماة و ممارسة هذه المهنة التي تعيش في داخلي و التي أجد أن المرأة هي الأمهر فيها كونها متحدثة جيدة و لديها قدرة على الإقناع و أكثر ما شدني إلى هذه المهنة جهل النساء لدينا بالقوانين الذي يتسبب في ضياع حقوقهن و بالتالي أتمنى لو أمارس هذه المهنة لأوعيهن بحقوقهن و أدافع عنها.

استخدام التكنولوجيا

بعض المدارس لا تحتوي على مختبرات لتسهيل المناهج (الشرق)

وللطالبة في الصف الأول الثانوي شيخة عبد اللطيف رأي فيه إضافة جميلة حيث تحدثت عن مدرستها بحب كبير، خاصة معلماتها اللواتي وصفتهن بالطيبة والقدوة والمثالية مؤكدة أنهن لسنا معلمات و حسب بل إنهن أخوات كبيرات، فهن لا يسجن أنفسهن في دائرة الشرح وإيصال المعلومة الذي يتفوقن فيه كثيراً و يستخدمن وسائل التكنولوجيا كالحاسب وغيرها من الوسائل التقنية الأخرى، و لكنهن قمن بدور تربوي رائع يحسب لهن، و تقول شيخة بلهجة كلها حب «في مدرستي أشعر أني بين أهلي فنحن جميعاً أسرة واحدة فحتى من يخطئ يجد الإرشاد و التوجيه قبل العقاب الذي يُعد علاجاً أكثر منه عقاب ، فالإدارة تتسم بالحكمة و سعة الصدر، فحتى الطلبات المدرسية التي ترهق الطالبات طوال العام تحرص مدرستي على توفيرها لمن لا تقدر، هذا عدا النظام الذي يريح الجميع، و هذا ما يجعلنا نصبر و نتجاوز عن قصور المبنى المستأجر المتهالك الذي يحتاج لترميم
وتتمنى شيخة الاهتمام أكثر بموضوع المكتبات المدرسية لدفع الطالبات للقراءة والاطلاع والاستفادة من ذلك في تعزيز مهاراتهن و عمل الأبحاث المطلوبة، كما تتمنى إدراج الرياضة كمادة أساسية، و إن لم يكن فدقائق من وقت الطابور الصباحي أو حصة النشاط، كما تتمنى عمل ورش عمل لصقل الهوايات وتنظيم رحلات، و تخصيص حصة تربوية حرة كل أسبوع.

الاستيعاب والتحصيل

من جانبها أوضحت منيرة حمد باحثة اجتماعية وحاصلة على دبلوم في الإرشاد والتوجيه النفسي أن مشكلات المباني المدرسية المستأجرة تخالف البيئة المناسبة للتعليم التي لها تأثيرها المهم على نفسية الطالبات وبالتالي على استيعابهن وتحصيلهن العلمي، ودعت للاستجابة لمقترحات الطالبات كالسماح بإدراج حصة للرياضة في مدارس البنات و إعطائهن دورات متنوعة و تنظيم رحلات و الاهتمام بمجموعات التقوية، ومراعاة ظروفهن المادية وعدم إرهاقهن بالطلبات، مشيرة إلى أن الاستجابة لكل هذه الأمور ضروري للوصول لمخرجات التعليم المطلوبة.

 

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٧٣) صفحة (١١) بتاريخ (١٩-٠٢-٢٠١٥)