عندما يخرج عالمنا العربي عن مساره إلى طريق مجهول، فإنه يحتاج حتماً إلى تأشيرة مرور تكفي للخروج من كابوس لحظات معتمة لا تقف عند حدود قصة فيلم «الحدود»، الذي تناوله دريد لحام في السينما العربية لإيضاح نقطة تفصل شرقستان عن غربستان، ولكن عليه أن يذاكر خارطته جيداً قبل مغادرة مكانه، حتى لا يشعر بفقدان الذاكرة عندما يعود ولا يجد بيته وشارعه وأحبابه وكل أبجديات المكان.
فكثير من مدننا العربية فقدت ذاكرتها وسط طقوس الموت المتكرر، وأخرى فرَّت من القتل وصمتت مذهولة من عبور قطارات النكبات اليومي، وثالثة خرجت ولم تعد.. فلا الشام شام، ولا صنعاء صنعاء، ولا طرابلس في طرابلس، ولا بلح في الشام ولا عنب في اليمن ولا برتقال في يافا. ولا أنكر أنني أعاني من عقدة التأشيرة كأي فلسطيني منفي خارج حدود الزمان يجوب المطارات موشوماً بتهمة لا يعرفها، فكلما حزمت حقائبي للدخول في تجربة السفر أظل واضعة يدي على قلبي كي لا يسمعه موظف الجوازات ويعرف أنني خائفة، وأن قلبي يضج من لحظات العبور، وأنني سأشقى إن عدتُ أدراجي لأعيد ملابسي إلى الخزانة وأنا أردد أنينَ أمنيةٍ لم تتحقق. كنت وحدي أعاني من انتظار هذه الكلمة «تأشيرة» وهي الحد الفاصل بين الحرية والتحليق في هذا المدى الشاسع، هي الشعور بأجنحة طيور مهاجرة نحو سيمفونية الخفقان، والآن أتشارك مع عديد من جنسيات عالمنا العربي، التي صارت تخاف من ذات الكلمة، لنقتسم رغيف حكاية لا تفهم أننا نريد فقط أن نحلق بعيداً في المدى، لنرتِّل معاني الحياة، إننا نحتاج إلى تأشيرة لوطن عربي كامل يتطلع للحرية، لأن يخرج من ثياب الظلم والانتظار والاستغفال واللعب «بالبيضة والحجر»، نحتاج إلى أن نحصل على تأشيرة لخريطة عربية، لوحدة تخالف تصور الكاتب المسرحي محمد الماغوط عندما قال: «الوحدة الحقيقية القائمة بين العرب هي وحدة الألم والدموع».
أحتاج من هذا العالم تأشيرة «عدالة واحدة» فقط تكفي لوطني العربي الكبير كي يرى شمس الحياة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٧٧) صفحة (٧) بتاريخ (٢٣-٠٢-٢٠١٥)