مجزرة «بدل فاقد» تكشف «من أنتم» و«المدمّر» في التفحيط

طباعة ٨ تعليقات

لم تكن مجزرة المفحط «بدل فاقد» الأولى من نوعها في عسير. بل هي جزءٌ من سلسلة عانى الناس ويلاتها في المنطقة.
وكشفت مأساويتها التي أوقعت 3 قتلى في ثوانٍ معدودات ملفات مفحّطين سابقين عُرفوا بأسماء غريبة مثل «مَنْ أنتم» و«المدمّر» اللذين أطيح بهما في العامين الماضيين.
وقطعاً للسلسلة؛ تدخّل أمير منطقة عسير، شخصياً، في ملفّ الحادثة الأخيرة وأصدر توجيهات صارمة، منذ وقوع الحادثة قبل يومين. وسلّم المتهم «بدل فاقد» نفسه للجهات المعنية، طبقاً لما ذكره مدير مرور عسير لـ «الشرق». ومن جهة أخرى استقرّت حالة المصابين الثلاثة الذين وقعوا ضحية في الطريق المعروف بـ «طريق المائة»، وهو طريق يربط محافظة خميس مشيط بمدينة أبها. وتصميمه العريض جعل منه واحداً من أشهر مواقع «التفحيط»، بعد طريق «المحالة» في أبها، وطريق «الثمانين» في خميس مشيط.

 

مجزرة «بدل فاقد» تكشف عن تاريخ «من أنتم» و «المدمّر» في التفحيط

الموت في طريق الـ 100

أبهاالحسن آل سيد

أمير عسير يتابع ملفّ «المفحط» المسؤول عن قتل 3 شبّان.
اللواء دخيل الله: أيها الآباء.. مستنقع التفحيط لا يعود منه الأولاد.
استقرار حالة المصابين ومغادرة 2 منهم المستشفى.
«بدل فاقد» سلّم نفسه لمرور خميس مشيط طوعاً.

بعد فجرٍ دامٍ انتهت فيه حياة ثلاثة شبّان في «تفحيط» وأصيب ثلاثة؛ سلّم الشاب المسؤول عن المجزرة نفسه إلى إدارة مرور خميس مشيط، لتأخذ الإجراءات طريقها في ملفّ تتعاطى معه الأجهزة المعنية. ملفّ «المفحط» المعروف بلقب «بدل فاقد» مُتاحٌ للتحقيقات المطوّلة. إلا أن ملفّ «التفحيط» في طول البلاد وعرضها ما زال مفتوحاً في الشوارع والساحات، ويسقط ـ بسببه ـ ضحايا كثيرون، وتتلف ممتلكات، وتثكل أمّهات وآباء أبناء لهم.

أمير المنطقة يتدخل

سعد آل ثابت

استقرّت نتائج حادثة «التفحيط» في خميس مشيط؛ عند استقرار حالة المصابين الثلاثة، وتنويم أحدهم، وخروج آخر على مسؤوليته، فيما خرج الثالث في حالة جيدة. ووصلت الواقعة إلى أعلى مستوى إداريّ في المنطقة، ووجه أمير عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز ـ شخصياًـ الجهات المعنية في المنطقة بضرورة تطبيق النظام بحق «المفحط» الذي تسبب في وفاة ثلاثة شبان من المتجمهرين في الحادث الذي شهده الشارع المعروف بـ «شارع المائة» فجر أمس الأول.
وحسب المتحدث الرسمي في مكتب أمير المنطقة سعد آل ثابت فإن الأمير فيصل شدد على ضرورة تطبيق النظام بحق الهارب وتقديمه للعدالة لينال العقاب الملائم لحجم الجرم الذي ارتكبه، معتبراً ما صدر عنه مخالفة لأنظمة الدولة واستهتاراً بأرواح الناس، وهو أمر لا يمكن القبول به.
وأضاف آل ثابت أن الأمير فيصل بن خالد قدم تعازيه لأسر وذوي المتوفين في الحادث، ودعا بالشفاء العاجل للمصابين، مؤكد أن ما حدث من المسؤول إنما هو تصرف فردي وسيتم تطبيق الأنظمة بحقه. وقال آل ثابت إن أمير المنطقة يتابع ملف القضية شخصياً. كما وجه الأمير محافظ خميس مشيط بمتابعة حالات المصابين واتخاذ كل ما يلزم تجاههم.

المصابون

عبدالله النقير

وفيما يخصّ حالة المصابين الثلاثة؛ ذكر الناطق الإعلامي بصحة عسير سعيد بن عبدالله النقير أن حالتهم مستقرة، غير أنه أوضح أن الشاب الأول مصاب بكدمات في الفم والوجه وحُدّد له موعد في العيادات الخارجية وخرج بعد إسعافه. أما الثاني فلديه ضربة خفيفة في الرأس، وأحيل إلى التنويم لكنه خرج على مسؤوليته وحالته مستقرة. والشاب الثالث لديه كسر في الركبة اليسرى وكدمات في الوجه وما زال منوماً وحالته مستقرة ويستكمل علاجه بالمستشفى.

المفحط بدل فاقد..!

الشاب المسؤول عن المجزرة سلّم نفسه طوعاً بعد هروبه طيلة نهار أمس الأول. حيث سلّم نفسه لشعبة مرور خميس مشيط مغرب اليوم نفسه. أما المركبة التي كان يقودها؛ فقد تم العثور عليها، وهي من نوع هايلكس 2014، وكانت لا تحمل لوحات مرورية وقت استخدامها في «التفحيط». وقد تمّ التحفظ عليها ضمن إجراءات التحقيق في القضية. ومن المتوقع أن تأخذ الإجراءات طريقها في اتجاه هيئة التحقيق والادعاء العام التي تتولى استكمال التحقيقات والإجراءات النظامية تمهيداً للمحاكمة.
الشاب المعروف «بدل فاقد» يحمل الشهادة الثانوية، وقد اشتهر بلقبه الغريب منذ مدة طويلة.

طريق المائة

طريق الـ 100 نفذته الدولة لخدمة الناس فاستغله المفحطون في هوايات الموت

وقد اعتاد ممارسة هوايته الخطرة في الطريق المعروف بـ «طريق المائة». وهو طريق يربط محافظة خميس مشيط بمدينة أبها. وتصميمه العريض جعل منه واحداً من أشهر مواقع «التفحيط»، بعد طريق «المحالة» في أبها، وطريق «الثمانين» بخميس مشيط. وقد وجد كثير من الشباب في هذه الطرق أماكن لممارسة هوايتهم الخطرة. وبعد حادثة تفحيط شهيرة ظهرت فيها فتيات؛ ضاعفت الجهات الأمنية نشاطها لتضييق الخناق على «المفحطين» والقبض على أشهرهم.. ليتحول «المفحطون» إلى موقع طريق المائة.
وشيئاً فشيئاً؛ أخذت مواكب التفحيط تتجه إليه، قبل أن تعمد الجهات المختصة والبلدية إلى وضع صخور كبيرة وعوائق ترابية للحد من التفحيط. ولكن ذلك لم يمنع «المفحطين» من نشاطهم. وبعد افتتاح الطريق رسمياً من قبل وزير الشؤون البلدية والقروية ـ وقتها ـ الأمير منصور بن متعب في آخر زيارة له لمنطقة عسير أخذت أنظار المفحطين في الاتجاه إليه مجددا خصوصاً وأن الطريق مضاء وبعرض مائة متر ومن هنا اكتسب الاسم.

أشهر المفحطين

بعد حادثة التفحيط بوجود الفتيات بطريق المحالة بأبها وجه أمير المنطقة بسرعة القبض على المتورطين لتقديمهم للعدالة حيث تم خلال عام 1434هـ القبض على أحد مرافقي المفحط بالفتيات وتم ضبط مركبته. وفي أواخر العام نفسه قُبض على مفحط ملقب بـ «المدمر» وهو المفحط الرئيس في قضية التفحيط بالفتيات.
وفي عام 1435 قُبض على مفحط ملقب بـ «من أنتم» بعد التنسيق الأمني بين شرطة منطقة عسير وشرطة منطقة نجران وشرطة منطقة جازان وتم تسليمه للجهات الأمنية بمنطقة عسير.

إلى مواقع التفحيط

التفحيط مخالفة صريحة للأنظمة وإزهاق للأرواح (تصوير: الحسن آل سيد)

استغل ممارسو التفحيط وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة «البيبي» لجذب المتجمهرين والمعجبين والمتفرجين، وذلك ببث رسائل لتوجيه المتفرجين إلى مواقع التفحيط والاستعراض، حيث يتم تمرير الموقع والموعد قبل الوقت المحدد بنحو ساعتين أو ثلاث على أقصى حد حتى لا تتمكن الجهات الأمنية من تطويق الموقع حيث يتم خلال الرسالة تحديد الموقع والوقت بالإضافة إلى أبرز الموجودين للتفحيط، وذلك بأسمائهم المستعارة، التي يشتهرون بها بالإضافة إلى نوعية الاستعراض إن كان (تفجيرا) أو(تنطيلا) والتفجير يكون بالسيارات الحوض كالهايلوكس أو «الددسن» والتنطيل يكون بالسيارات الخصوصي الصغيرة ويتسابق المراهقون إلى تلبية الدعوة والبعض يحضر ليوثق الحدث ثم يبث على طريق قنوات اليوتيوب.

مراهقون

الموقع الذي سقط فيه الضحايا

لا تكاد وأنت تشاهد بعض مقاطع التفحيط أن تجد شابا فتيا في الموقع، فأغلب المتفرجين مراهقون ولا تتجاوز أعمارهم الثامنة عشرة. ويظل السؤال المحير أين رب الأسرة عندما يخرج ابنه الساعة الثانية فجرا في ظل وجود يوم دراسي بوسط الأسبوع؟ أين رقابة الأسرة؟ أين توجيه الأبناء ومتابعتهم؟ أسئلة لا تزال أجوبتها حائرة في مجتمع نواته الأسرة المسلمة.

إلى أين؟

من خلال بعض الشباب الذين عايشوا التفحيط فترة من الزمن يقولون إن التفحيط ما هو إلا البداية لسلوك نفق مظلم لا نهاية له حيث يبدأ التفحيط بالإعجاب ثم هجر الأسرة والهروب منها، ثم يقود إلى ترك الصلاة ثم إلى جميع أنواع المخدرات ثم إلى الشذوذ الجنسي.
ولولا وجود المشجعين والمتفرجين لما كنا نشاهد اليوم ممارسة التفحيط، ولا يقل جزاء المتفرجين عن جزاء المفحط نفسه وفق نظام الإجراءات الجزائية للمرور، ويطبق بحق المتجمهرين ما يطبق بحق المفحط.

اللواء عائض دخيل الله

وتشير المواد النظامية الخاصة بذلك إلى أنه إذا قبض على المتجمهرين في واقعة التفحيط فيطبق بحقه السجن 7 أيام وحجز المركبة 15 يوما وغرامة ألف ريال. وإذا تكرر منه الفعل للمرة الثانية يسجن 15 يوما وتصادر السيارة شهرا وغرامة ألف ريال. وإذا تكرر منه للمرة الثالثة فترفع أوراقه للحاكم الإداري ويحال إلى المحكمة الشرعية مع مصادرة المركبة نهائيا.
من جهته أكد مدير مرور منطقة عسير اللواء عائض دخيل الله أن المفحط الهارب ما زال متحفظاً عليه ضمن الإجراءات النظامية، ومن ثم إحالته إلى هيئة التحقيق والادعاء العام. كما أكد ضبط المركبة.
ووجه اللواء دخيل الله رسالة إلى أولياء الأمور يحثهم على متابعة أبنائهم واحتوائهم حتى لا ينزلوا في مستنقع لا يعودون منه إلا بعد فوات الأوان، محذراً من ترك الأبناء يخرجون مع رفقاء السوء دون حسيب أو رقيب ومنوها بالدور المهم للأسرة لاحتواء أبنائها والجلوس معهم ومعرفة احتياجاتهم وتلبيتها حتى لا يكون فريسة سهلة لرفقاء السوء.

إقرأ أيضًا:

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٨٧) صفحة (٩) بتاريخ (٠٥-٠٣-٢٠١٥)