خواطر فايز الشهري

نطالب جميعنا بالخصوصية، حتى وإن كان البعض لا يفقه معناها وواجباتها وحقوقها!، أو لا يعرف منها إلا ما يخصه وحده ولا تعنيه خصوصية الآخرين، فأحدهم يطالب ولا يطبق وآخر يناشد ويطبق ويتلصص.
ففي حالات الحرب بين الأشخاص ترى سفير الطرف الآخر أو مندوبهم لمجلسك وقد شغّل كل ما فيه من حواس حتى يستقبل أكبر قدر من المعلومات القيمة والتافهة، فالمهم أن يجد ما يتحدث عنه بالتفصيل عند عودته، ليتربع على مجد اللصوصية، وفي حالات الحب تجد من مهمته أن يعرف خبايا هذا الإنسان، أو الإمساك بأسراره ضارباً بعرض الحائط جميع القيم والمبادئ، ويلعب بأوتار المشاعر التي عزفت له أو لها مقطوعةً من صدقٍ وإخلاص دفنت نفسها ليحيى الآخر، وتغنى الآخر بسخريته على قبر العطاء، وأخرى في نطاق العمل، تجد من يتلصص عليك لتكون مجلساً للغداء الفكاهي أو ليتم الإطاحة بك في فخ انعدام المسؤولية أو يرتقي أحدهم على ظهرك ليصعد خطوة إلى مجده أو يتلصص لمجرد التسلية لا أكثر، وفي البيت هناك من يشغل نفسه لمعرفة أسرار البيوت المغلقة ليرضى ويشبع فضوله ويقتبس حالاتهم لضرب المثل عند ما يُوصّي أو يحاضر على أقاربه أو من يعرف.
هذه الحرب التي نخوض أحداثها يومياً لنبقى بمأمن عن الآخرين وليخرج منّا ما نريد أن نُطلع عليه الناس، متى ستنتهي؟! أهي الحياة مقلقة وهذا قانونها؟!، أيجب أن نسير على نَسقِها حتى وإن خالفتنا؟! أيجب أن نحمل ولو قليلاً من التشاؤم والسلبية؟! وهل من الطبيعي أن نرى مَكرا هنا ومكّرا هناك، ومكرا حدث ومكّرا على وشك.. (لماذا؟!)، حقاً لماذا الخداع والاحتيال، أوَصل الجبن إلى عدم المقدرة على مواجهة الحقيقة والواقع إلا بسوء الخُلق؟!، أين المبادئ وأين الشجاعة، أين الاستقامة وأين العروبة، أين إسلامنا من تصرفاتنا؟!.
نختلف كمجتمع في التربية حسب كل أسرة بمستواها الثقافي والمادي والاجتماعي، لكن نجتمع في أساسيات التربية الإسلامية الحقة، وهذا ما يُميزنا، فقد تعلمنا أن نبتسم، أن نساعد، أن نتكلم بأسلوبٍ حَسن، أن نحترم ونُحترم، أن نَصدُق، أن نُوفي… وغيرها كثير من الآداب التي لن أستطيع تجميعها كلها هنا، لكن بتنا نُصنف ونعذر و(نعيش والسلام)، فالكذب ملون، والخداع شطارة، والخبث حيلة، والصدق سذاجة، والوفاء غباء، والطيبة ضعف شخصية، والسب قوة!
حياتنا حرب، إما حارقة أو باردة أو ربيعية وحتى أضيف قدراً من الإيجابية لكمية التشاؤم هنا سأكتب ويتخللها سلام للعودة إلى حرب البقاء كما أريد وتريد بصفاء، بعيدا عن لصوصها المرضى، فإن أردت شيئاً يا هذا تحل ببعض الشجاعة وابتعد عن التسلل والحيل واستراق النظر والسمع.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١١٩٧) صفحة (١٢) بتاريخ (١٥-٠٣-٢٠١٥)