التمرد والمتمرد هكذا يجب التعامل معه، فالحلم إن طال مع مثل هؤلاء المتمردين فإنهم يزدادون بغيا وطغيانا، فما فعله الحوثي في اليمن يعد مخالفاً للنظام والقانون الدوليين، وانتهاكا للشرعية اليمنية، وما استجابة التحالف الخليجي والعربي والدولي لنداء الرئيس اليمني هادي إلا تكريس للشرعية.
إن العبث الذي تمارسه إيران في المنطقة العربية يجب أن يقف أحد في وجهه، ولا بد مما ليس منه بدّ، فمن غير المعقول أن تشاهد دول الخليج كل هذا التتابع في التدخل في شؤون الدول، وأن ترى جاراتها من كل اتجاه في حالة تهاوٍ في حضن إيران ثم تقف مكتوفة الأيدي، لتكون «عاصفة الحزم» والحسم التي انطلقت ليلة أول أمس بمنزلة المنقذ للوضع في اليمن، بل التي تضع حداً للغطرسة الإيرانية التي تعبث بالمنطقة والعالم يتفرج. وبمنزلة وضع النقاط على الحروف، وإيضاح أن منطقة الخليج والسعودية ليست عرضة لعبث العابثين، وأن السعودية برجالها وجنودها البواسل سيقفون ضد أي محاولة لزعزعة أمنها واستقرارها واستقرار دول الجوار. خصوصاً أن الروابط التاريخية والاجتماعية بين اليمن والسعودية متأصلة منذ زمن بعيد، وما يمس أمنها يمس أمننا.
إن من حق الدول الحفاظ على شرعيتها ولهذا قالت العاصفة إن أمن الخليج خط أحمر لا يجب المساس به، ومحاولة العبث بأمن وحدود السعودية سيتم التعامل معه بكل حزم وعزم، ولن يزعزع أمننا أي باغ أو ساع إلى الفتنة وبث الفرقة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٠٩) صفحة (١٣) بتاريخ (٢٧-٠٣-٢٠١٥)