أيقونة الحداثة والمثقف

عبدالوهاب أبو زيد

طباعة التعليقات

عبدالوهاب أبو زيد

محمد العلي.. هكذا مجرداً من كل الألقاب والأوصاف التبجيلية اللاحقة التي يحتاجها كثير من الأسماء لترتفع عليها وبها، اسم لا بد لك إن كنت شاعراً أو كاتباً أو دارساً أو باحثاً في كل ما يتصل بالثقافة بمعناها الأشمل من شؤون في المملكة والخليج، أن تقف عليه طويلًا، وأن تستظل بفيء سعفاته الطوال، وتقف على سِيف بحره الأزرق الهادر في هدوئه والهادئ في هديره، وتدنو منه لتأخذ عنه ما استطعت بمخيلتك وعقلك وروحك وقلبك وكلك، لأنك إن عرفته حق المعرفة، فلن تعود خالي الوفاض حتماً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢١٠) صفحة (١٧) بتاريخ (٢٨-٠٣-٢٠١٥)