الأمين العام يبدي ارتياحه لأجواء قمة شرم الشيخ

الزياني: شروط الحوار اليمني هي تسليم الأسلحة والمؤسسات والإقرار بالشرعية

عبداللطيف الزياني

طباعة التعليقات

شرم الشيخالشرق

حدد الأمين العام لمجلس تعاون دول الخليج العربي، الدكتور عبداللطيف الزياني، ثلاثة شروط ينبغي على ميليشيا الحوثي المتمردة في اليمن تنفيذها للدخول في حوار ينهي الأزمة اليمنية.
وقال الأمين العام في تصريحاتٍ صحفية أمس على هامش مشاركته في القمة العربية الـ 26 بشرم الشيخ المصرية، إن المطلوب من ميليشيا الحوثي تسليم المعدات والأسلحة الموجودة بحوزتها، والخروج من المؤسسات الحكومية التي احتلتها بالقوة، وتوفير بيئة آمنة حتى تتمكن الشرعية في اليمن من أداء مهامها الدستورية.
وذكَّر الزياني بأن المبادرة الخليجية، التي طرحتها دول مجلس التعاون في عام 2011 دعت إلى إجراء حوار يستمر على مدى عشرة أشهر بين جميع القوى الوطنية في اليمن، واعتبر أن المبادرة «كان يُضرَب بها المثل في التنسيق بين كل المكونات والقوى السياسية في المجتمع اليمني، وكانت لهذا الحوار مخرجات وقّعت الأطراف عليها، ثم ظهرت الأزمة كما شهدنا».
وكانت ميليشيا الحوثي قد دخلت صنعاء في سبتمبر الماضي وواصلت السيطرة على مؤسسات الدولة ومعسكرات الجيش، ثم اجتاح مسلحوها القصر الرئاسي في يناير واحتجزوا الرئيس ورئيس الحكومة، لكن عبدربه منصور هادي تمكن من الخروج إلى عدن بعدها بأسابيع، وأعلنها عاصمة مؤقتة للبلاد ما دفع الحوثيين إلى الزحف نحوها.
وتستهدف عملية «عاصفة الحزم»، التي بدأتها دول عربية فجر الخميس الماضي، حماية اليمنيين من العنف الممارَس ضدهم من قِبَل ميليشيا الحوثي والحفاظ على الشرعية الدستورية وإجراء حوار يمني – يمني على أساس الشرعية.
وتشارك خمس دول خليجية في الحملة، وهي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت ودولة قطر ومملكة البحرين، إضافةً إلى مصر والسودان والمغرب والأردن.
إلى ذلك؛ أعرب الأمين العام لـ «التعاون الخليجي» عن ارتياحه لما لمِسَه في قمة شرم الشيخ من روح إيجابية، قال إنها سادت الاجتماعات بين قادة وممثلي الدول.
وأوضح أن «الجميع أقرّ بأن المصير واحد، وبالتالي لابد من تعزيز العمل العربي المشترك وبخاصة أننا نعيش فترة جديدة الآن».
وشهدت القمة تأييداً واسعاً لعملية «عاصفة الحزم» وارتياحاً لقرار تأسيس قوة عسكرية عربية مشتركة تتولى حماية الأمن القومي العربي ومواجهة التنظيمات الإرهابية.
وخلال اليوم الأول للقمة (السبت)؛ تناول القادة العرب في كلماتهم العملية العسكرية وحتميتها لاسترداد الشرعية الدستورية الممثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢١٢) صفحة (٩) بتاريخ (٣٠-٠٣-٢٠١٥)