شفاء 9 من مصابي حرس الحدود

طباعة التعليقات

غادر 9 من أفراد حرس الحدود المصابين في أحداث أمس الأول المستشفى، متماثلين للشفاء، فيما نُقل المصاب العاشر إلى مستشفى قوى الأمن في مدينة الرياض بواسطة طائرة إخلاء طبي مساء أمس. وقرّر الأفراد العودة إلى مواقعهم في حراسة أمن الحدود واستئناف أداء الواجب الوطني.
المصاب المنقول إلى الرياض هو العريف فهد تميم القحطاني، وهو مصاب بكسور، وكان ملازماً لرفيقه في العمل الشهيد سليمان المالكي في خندق واحد بمركز الحصن، والذي هو آخر المراكز الحدودية التابعة لقطاع ظهران الجنوب، ومن بعده تبدأ حدود قطاع منطقة نجران.
أكد ذلك الإعلامي بقيادة حرس الحدود بمنطقة عسير المقدم شايع القحطاني، موضحاً أن إخلاء القحطاني تم بتوجيه ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف.

 

شفاء 9 من المصابين ونقل العاشر إلى الرياض.. وأمير عسير ينقل تعازي القيادة لذوي المالكي

استشهاد جنديين بنيران معادية في مركز الحصن

أبهاالحسن آل سيد

أمير عسير ووالد الشهيد في مقر عزاء الشهيد المالكي .. ويواسي ابن الشهيد (الشرق)

استشهد عصر أمس اثنان من أفراد حرس الحدود بقطاع ظهران الجنوب في مركز الحصن، وهما الجندي أول محمد بن حمود بن محمد الحربي، والجندي عبدالرحمن بن مرعي بن محمد القحطاني، بعد تعرضهم لإطلاق نار كثيف من منطقة جبلية داخل اليمن
وحسب بيان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية فقد تعرض رجال حرس الحدود أثناء أداء مهامهم في نقطة أمن رقابة الحلق الحدودية المتقدمة بمركز الحصن بمنطقة عسير لإطلاق نار كثيف من منطقة جبلية مواجهة داخل الحدود اليمنية، مما اقتضى الرد على مصدر النيران بالمثل، والسيطرة على الموقف بمساندة من القوات البرية.

اللواء البلوي يصافح الضباط المرابطين

من جهة أخرى نقل أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد وولي ولي العهد إلى أسرة الشهيد سليمان بن يحيى المالكي الذي لقي ربه وهو يحرس أحد الثغور في مركز الحصن التابع لمنطقة عسير إثر تبادل لإطلاق النار.
وكان في استقبال أمير المنطقة لدى وصوله مقر العزاء في حي الخالدية بأبها مساعد قائد حرس الحدود في منطقة عسير العميد سعيد المهجري وأسرة الشهيد وعدد من منسوبي حرس الحدود في المنطقة.
وقال أمير المنطقة خلال تعازيه لوالد الشهيد الفقيد: «هو فقيد الوطن وابن لنا جميعاً، وما قام به هو عمل بطولي لدحر الباطل من مليشيات باغية تحاول المساس بأمن هذا الوطن». وعبَّر عن فخر الجميع بمن يستشهد وهو يؤدي واجبه الديني والوطني، داعياً الله العلي القدير أن يتقبل الشهيد وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
إلى ذلك، غادر 9 من أفراد حرس الحدود المصابين في إطلاق النار بمركز الحصن المستشفى بعد أن تماثلوا للشفاء محاولين العودة إلى مواقعهم الأمامية لاستكمال واجبهم تجاه الدين والمليك والوطن، فيما تم نقل المصاب العاشر العريف فهد تميم القحطاني إلى مستشفى قوى الأمن في الرياض بطائرة الإخلاء الطبي بتوجيه من ولي ولي العهد مساء أمس الأول وحالته الصحية مستقرة رغم تعرضه لعدة طلقات تسببت في بعض الكسور.
وكان القحطاني ملازماً لرفيقه في العمل الشهيد سليمان المالكي، وكانا سوياً في خندق واحد في مركز الحصن الذي يعد آخر المراكز الحدودية التابعة لقطاع ظهران الجنوب وتبدأ بعده حدود قطاع منطقة نجران.

رصد على الحدود (تصوير: الحسن آل سيد)

وأوضح مدير الشؤون العامة الناطق الإعلامي في قيادة حرس الحدود بمنطقة عسير المقدم شايع خالد القحطاني، أن جميع المصابين الذين غادروا المستشفى هم: رئيس رقباء يحيى حسين الفيفي، رقيب أول صالح عبدالله الغامدي، رقيب عوض علي القاضي، رقيب سليمان محمد الماجدي، عريف سليمان علي الخالدي، جندي أول سعد سعود القحطاني، جندي أول عبدالله ناصر الجعيد، جندي محمد علي هازل، جندي عبدالعزيز حسين الوادعي.
إلى ذلك، تفقد مدير عام حرس الحدود اللواء بحري عواد البلوي مساء أمس الأول الشريط الحدودي في قطاع ظهران الجنوب يرافقه قائد حرس الحدود في المنطقة اللواء سفر الغامدي وعدد من قيادات حرس الحدود.
وتوقف البلوي في عدد من المراكز والتقى ضباط وأفراد المراكز وتأكد من جاهزية الأفراد والآليات، ورَفَع الروح المعنوية لهم للتصدي لكل من يحاول المساس بأمن الحدود، كما وقف اللواء البلوي على موقع المواجهة في مركز الحصن والتقى رئيس المركز والأفراد.
وأوضح المتحدث الرسمي لحرس الحدود اللواء محمد الغامدي أن جولات مدير عام حرس الحدود مستمرة على جميع حدود الوطن براً وبحراً للوقوف على مستوى الجاهزية وتزويد المواقع بجميع احتياجاتها من آليات وتقنيات حديثة تساهم مع جهودهم بعد الله في تأمين الحدود.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢١٧) صفحة (٥) بتاريخ (٠٤-٠٤-٢٠١٥)