تركي بن محمد: «متحف دائم» لتخليد ذكرى الملك فهد

خادم الحرمين الشريفين يستمع إلى شرح من الأمير تركي أثناء افتتاح المعرض (الشرق)

طباعة التعليقات

الرياضيوسف الكهفي

أعلن رئيس اللجنة التنفيذية لمعرض تاريخ الملك فهد «الفهد.. روح القيادة» الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، عن إقامة متحف دائم للملك فهد في مقر مؤسسة الملك فهد الخيرية، التي أعلن عنها رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض تاريخ الملك فهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود، خلال حفل افتتاح المعرض الذي رعاه وشرفه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.
وأكد الأمير تركي بن محمد أن إقامة المتحف الدائم ستخلد ذكرى الملك فهد، الذي كان له دور كبير في مسيرة التنمية والازدهار التي تعيشها المملكة اليوم، ويتيح للزائرين من المواطنين والمقيمين خصوصاً من لم يعاصروا الراحل الاطلاع على إنجازات القائد العظيم على مدار العام، ويوفر للباحثين مادة خصبة لمتابعة دراساتهم الأكاديمية عن هذه الشخصية الاستثنائية.
ولفت إلى أن تمديد المعرض أربعة أيام أخرى حتى 29 جمادى الآخرة (18 إبريل) جاء نتيجة الإقبال الشديد عليه، والطلبات الكثيرة التي وصلت إلى اللجنة التنفيذية عبر وسائل التواصل، والتي يبدي مرسلوها رغبتهم في زيادة أيام المعرض حتى يتسنى لهم الحضور، وتابع: «هذا هو النهج التي تعلمناه من الملك فهد رحمه الله، وهو تلبية رغبات المواطنين».
وعبّر الأمير تركي بن محمد عن اعتزازه بالنجاح الكبير الذي تحقق للمعرض، وتمثل في ارتفاع عدد الزائرين، الذين وصل عددهم إلى ما يزيد على 50 ألف زائر، «وهو رقم قياسي لمثل هذه المعارض الشخصية، وفي زمن قياسي لا يتجاوز 11 يوماً، إذا تم استثناء يوم الافتتاح واليوم المخصص للنساء»، مشيراً إلى أن أكبر هدف ومردود لأبناء وأحفاد الملك فهد من هذا المعرض «هو الترحم على الملك فهد وسماع ذلك من الزائرين».
وتطرق رئيس اللجنة التنفيذية إلى أن الخطة تتضمن أن يتنقل المعرض بين مدن المملكة، مشيراً إلى تلقي دعوات لإقامته في الكويت والبحرين وقطر، إلى جانب إبداء مسؤولين في كثير من الدول الصديقة والشقيقة الذين زاروا المعرض رغبتهم في استضافة المعرض، متطلعاً إلى أن يكون معرض الفهد ممثلاً للمملكة في جميع المحافل.
وقال: «حاولنا تغطية كل الجوانب المتعلقة بتاريخ الملك فهد، مع التركيز على الجانب الشخصي والإنساني الذي لا يعلم عنه الناس شيئاً كثيراً، إذ أن مواطني المملكة والعالم بأسره يعرفون شخصية الفهد كملك، وقبل ذلك ولياً للعهد، ووزيراً للداخلية، ووزيراً للمعارف، فيما كان الجانب الشخصي والإنساني والأسري غائباً، ولا يحب رحمه الله أن يخلط بين حياته الخاصة وبين السياسة والعمل الرسمي، ولهذا من حقه علينا ومن حق مواطني هذه البلاد أن يعرفوا جانباً من حياة الملك فهد الخاصة، وهذا ما ركزنا عليه في المعرض».
وحول الوقت الذي استغرقه الإعداد لهذا المعرض الكبير الذي ضم مجلدات و1000 صورة وفليماً وثائقياً ومقتنيات، ذكر الأمير تركي بن محمد أن المجلدات والكتب أخذت أكثر من سنة لتجهيزها، لكن تجهيز المعرض بهذه الصورة لم يستغرق سوى 11 شهراً.
وعن أبرز المواقف التي جمعته بالملك الراحل كحفيد له قال: «المواقف كثيرة، وفي جوانب عدة، لكني سأتحدث عن الجانب العلمي، فبعد أن أنهيت دراستي الثانوية أردت أن أستشيره بشأن الدراسة خارج المملكة، فقال لي: لماذا الدراسة في الخارج ونحن لدينا جامعات وأنا أول وزير للمعارف، وأسست أول جامعة في المملكة، فمن حق أبناء هذه البلاد الدراسة فيها، وفعلاً أكملت دراستي الجامعية في المملكة». وأشار إلى أن حلم الملك فهد رحمه الله الذي تحقق أن تكون مخرجات التعليم مواكبة لتطلعات الشباب، وأن يراهم يمثلون الوطن خير تمثيل في جميع المحافل، معرباً عن اعتزازه بما وصل إليه هؤلاء الشباب من مكانة مرموقة تعكس رؤية الملك فهد.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٢٩) صفحة (١٩) بتاريخ (١٦-٠٤-٢٠١٥)