يعمل على توثيق السلالات النادرة محلياً ودولياً

الفرحان: مركز عالمي متخصص لـ «السلوقي» الأصيل في ثمامة الرياض

طباعة ٣ تعليقات

الرياضيوسف الكهفي

نقل بعضها إلى أوروبا بعد احتلال بعض البلدان العربية.
المركز تمكن من العثور على سجلات تاريخية تعود لعام 1926م.
أسعار تضاهي قيمة الخيل العربي في كثير من الدول الأوروبية.
تنظيم خاص لمسابقات «الهدد» وكافة المزادات المحلية والعربية.
خمسة أعوام لتسجيل كافة السلالات على المستوى المحلي والدولي.

أحد الهواة مع نوعين من السلوقي

في عرف البادية وعشاق الصيد، يعرف بأنه إذا تيسر للصياد أن يجمع بين كلب صيد وصقر مدرب، يؤالف بينهما، ويستطيع أن يشركهما في المطاردة، فإنه بلا شك لن تفوته شاردة، ولن يحتاج إلى كثير من الجهد في مطاردة صيده. ومن بين كلاب الصيد ينفرد الكلب السلوقي بمزايا عديدة، من بينها أنه ليس كبقية الحيوانات التي تصيد لنفسها، حيث يصيد الكلب السلوقي لصاحبه، إلا إذا دفعه الجوع الشديد إلى عكس ذلك، ويمكنه الصيد منفرداً أو في جماعة كلبين أو ثلاثة، وفوق ذلك هو صديق الإنسان، بل إنه من شدة ألفته يألف الجوارح من الطير كالصقر ويساعدها على طرائدها ويكون عضداً لها.

مشروع عالمي

وتجسيدا لمكانة «السلوقي» يؤكد رئيس المركز العالمي للسلوقي العربي الأصيل فهد بن معتوق الفرحان، أن المرحلة الثانية من مشروع المركز العالمي للسلوقي العربي الأصيل، ستكون ضمن مشروع منطقة الثمامة الجديد، وخصصت له مساحة تقدر بـ 2 مليون متر2 .
وقال خلال حديثه لـ «الشرق» إن المركز يتكون من فندق ومضمار ثلاثة كيلومترات ومتحف، ومركز دراسات وتوثيق وتحليل الحمض الـنووي (DNA) بيطري، بالإضافة إلى مستشفى بيطري وقرية تراثية، أما المرحلة الأولى التي نحن الآن بصددها، فهي التفاوض مع الداعمين والراغبين في الاستثمار في هذا العمل الوطني الدؤوب في حفظ تراثنا اللامادي، بدعم المركز بأرض مساحتها 7500 متر، تقع في شمال غرب مدينة الرياض «بنبان» لإنشاء الحاضنة الأولى لإنتاج أولى السلالات العربية الأصيلة السعودية وفق المعايير الدولية .

خطوة أولى

وعن طبيعة عمل مكتب التسجيل قال، «مكتب تسجيل سلالات السلوقي العربي الأصيل الذي دشن مؤخرا في الرياض يعتبر افتتاحه بمنزلة الخطوة الأولى لانطلاق المشروع، الذي صدرت به موافقة مجلس الوزراء في العام الماضي، وسيقوم مكتب التسجيل ببث رسائل نصية ورسائل مرئية إلى جميع الملاك داخل السعودية والخليج والعالم العربي، نهيب بهم المسارعة في التسجيل كما نشرع في التعاقد مع أحد المختبرات البيطرية للإشراف بيطريا، لأخذ المسحة من لعاب الكلب لتحاليل الـDNA، وأخذ عينة من الدم وتحليل مدى نقاء دمه، ووضع الدراسة و زراعة الشريحة الإلكترونية التسجيلية وتحديد هوية الكلب ومن هو المالك، وتكون له بطاقة وجواز سفر تخوله بالتنقل عبر العالم بكل يسر وسهولة.
وأشار: لدينا أقدم ركيزة تاريخية من حيث سجلات التوثيق لسلالات السلوقي العربي الأصيل في الخليج العربي من الأسرة الإماراتية التي كانت تعنى بهذا النوع، وهي أسرة السيد حمد الغانم، فهو من الجيل الخامس وتعود سجلاتهم إلي عام 1926م.

توثيق وتسجيل

الفرحان يشرح لبعض الزائرين آليات العمل في مكتب التسجيل

وأوضح الفرحان قائلا:»نحن فقط نشرف على عملية التوثيق والتسجيل والحفاظ على التراث اللامادي، وضمان عدم حيازته من أطراف أخرى، وتوفير المستلزمات الضرورية للسلوقي العربي الأصيل والإشراف على ما ينتجه الملاك والأنشطة التي تقام في المملكة العربية السعودية من مزادات ومسابقات تسمى باللهجة المحلية «بالهدد»، وذلك تماما كما يحدث في دول العالم التي تميزنا عنها بتنظيم فريد، فلقد انطلقنا من حيث توقف الآخرون، أما عملية البيع والشراء هذه فتعود للملاك أنفسهم فيما يشرف المركز على عملية نقل الملكية وتوثيق الملاك».
وعن فكرة إنشاء المركز قال الفرحان: «لقد قمنا برفع طلب إنشاء المركز لوزير الزراعة السابق، وبدورها قامت وزارة الزراعة بعد دراسة مستفيضة واستخلاص النتائج الإيجابية، لما سوف يقدم المركز من خدمات رائدة للملاك والمربين الرفع للمقام السامي، وطلب المشورة مع الجهات ذات الاختصاص، وجاء الرد بالتوجيه الكريم من المقام السامي الصادر برقم:48189 وتاريخ: 25/11/1435هـ إلى وزارة الزراعة ووكالة شؤون الثروة الحيوانية بخصوص «معالجة موضوع المركز العالمي للسلوقي العربي الأصيل، وفقاً لما يقتضي به نظام الثروة الحيوانية وبقية الأنظمة والتعليمات المرعية، بإنشاء المركز وفق معايير دولية وحسب توجيهات جهات الاختصاص، وهي الهيئة السعودية للسياحة والآثار، والجمعية السعودية للحفاظ على التراث، والهيئة السعودية لحماية الحياة الفطرية، وتحت مظلة وزارة الزراعة.
وبعد هذا الجهد قمنا بوضع اللائحة القانونية والنظم وتشكيل أول مجمع من الخبراء والمحكمين في هذا المجال، ليصبحوا سفراء المركز والمنظمة في كل من الاتحاد الأوروبي والأمريكتين وأستراليا وآسيا وإفريقيا، ولقد شرعت المملكة في رفع نماذج تسجيل المنظمة العالمية للسلوقي العربي الأصيل (واسو) المشابهة لـ (واهو) المنظمة العالمية للخيل العربي الأصيل.

أسعار خاصة

جانب من أحد الاجتماعات في مكتب التسجيل

وعن أسعار السلوقي المتداولة والتجارة بها يقول الفرحان:»إن أسعار السلوقي تضاهي أسعار الخيل العربية في الدول الغربية، خصوصا إذا قدم سجل نسب السلوقي وحاز أسلافه على جوائز في مسابقات القدرة أو الجمال، ويرتفع السعر ويهبط على حسب قدم تسجيل السلالة، ألوانها ومدى نقاء دمها من أي تهجين، ومدى حقيقة أن مصدرها قادم من الصحراء العربية».
كما ذكر الفرحان أن المركز سيعمل على استرجاع أندر السلالات الموجودة الآن في العالم، إلى جانب توثيق وتسجيل الموجود منها داخل الأراضي السعودية، التي يتحفظ مالكها عن الإدلاء بأي معلومات عنها، علما أن باب التسجيل مفتوح لفترة تقدر بخمس سنوات محليا ودوليا وإقليميا.
وأكد أن المركز يمتلك حالياً سجلات لأندر السلالات من الفصيلتين (الحص والأريش)، أما السلوقي «سراب» وهو من فصيلة «الحص» يتحفظ المركز عن الإدلاء عن تفاصيل نسبه ومالكه إلى حين التدشين النهائي للمركز.
وأضاف الفرحان «سنحذو حذو منظمة «الواهو» للخيل العربية، سوف نعلن في بعض الدول التي توجد بها «السلقان» العربية، التي انتقلت إبان الاحتلال الأوروبي لبعض أطراف العالم العربي، التي استولى عليها بعض المستكشفين وأخذوها إلى بلدانهم وتم تسجيلها هناك، سوف نمنح الدول حسب الإحصاءات التي تشير إلى عدد الملاك فيها فرصة من ثلاث إلى خمس سنوات، وحسب إعلان جهات الاختصاص في الدول المستهدفة، يتم التعامل معها بمعايير مدروسة أسوة بمعايير منظمة الخيل العربية الأصيلة وبعد ذلك سوف نقفل باب التسجيل، ويصبح ما هو موجود لدينا في السجلات الدولية المعتمدة هي سلقان النخبة أو الأصيلة الخالية من التهجين، وصدرت الأوامر من لدن وزارة الزراعة إلى جميع المديريات التابعة لها بأن هناك مركزا مختصا في المملكة العربية يختص بالسلوقي العربي، وأن هناك منظمة دولية كذلك، والرجوع للمركز فيما يتعلق بالاستيراد أو الإنتاج وتثقيف الملاك حول الاعتناء بما هو تراث لامادي صرف للمملكة العربية السعودية.

التهجين الجائر

سياح في صورة تذكارية مع السلوقي

وشدد الفرحان على حرص المركز وعمله على وقف التهجين الجائر، خاصة لوجود أنواع تشبه السلوقي العربي ولكن تختلف نهائيا عنه، وهي التازي الفارسي والكردي والتركي والقري هاند الأمريكي والإسباني، وأضاف قائلا، «للأسف بعض الملاك يجهلون معنى التطور الجيني للكائن، ويقومون بعملية التهجين الجائر دون تدوين وتوثيق. والتهجين هو عبارة عن قتل بطيء لسلالة أصيلة موجودة في أرض المنشأ وهي الصحراء العربية، ناهيك عن الأمراض الوراثية التي تنتقل جراء هذا التهجين، علماً أنه تاريخياً ينحدر السلوقي العربي الأصيل من اليمن من قبائل سلوق فنسب إليهم، وهم قوم أهل حضارة وتاريخ، حتى قيل إنهم كانوا يغزون الأقوام ومعهم كلابهم مما لديها من الوفاء. ومعروف أن السلوقي هو أقدم كلب في التاريخ البشري، وعمره أكثر من 13 ألف سنة. وهذا النوع من الكلاب يتميز عن باقي كلاب العالم بميزة فريدة، فلديهم الغدة المسكية موجودة في مقدمة الرأس الأمامية، وأثناء التزاوج تفوح منه ريحة تشبه رائحة المسك الطبيعي المماثلة لدى غزال المسك لترغيب الأنثى فيه، وعند ملاقاة صاحبه الذي اعتنى به أيضاً تفوح منه هذه الرائحة. وهو يتميز أيضا عن باقي الكلاب بعدم وجود الغدد الخفية الدهنية التي تنبثق منها روائح كريهة أسوة بالكلاب العادية، لأنه نشأ في بيئة صحراوية وليس في حاجة إلى الغدة الدهنية الخفية».

مزايا متنوعة

وأضاف الفرحان «الكلاب السلوقية تتميز بحبها للنظافة، فهي لا تشرب المياه العكرة، وهي قريبة من طبع الرجل العربي في الصحراء لكونها تعايشت معه، ولا تأكل من الجيف، وتأكل مما يأكل سيدها، مشيراً إلى أنه إذا رجعنا إلى تاريخ الشعوب والحضارات القديمة تجد كثيرا من القصص التي تواترت عن الهدايا بين الملوك و الأمراء، تجد من بينها الكلاب السلوقية العربية الأصيلة، وكذلك الرسومات التي تظهر في عروش ملوك أوروبا وبلاد فارس في الحقبة الإمبراطورية، الذين ذهبوا إلى تصميم المجوهرات حول أعناقها لكونها تشبه عنق الخيل العربية الأصيلة».
وأضاف «المملكة العربية السعودية تعتبر ثاني دولة بعد أمريكا في إنتاج الخيول العربية الأصيلة، والآن بهذا المركز ستكون المملكة العربية السعودية الحاضنة الأولى، والمحافظة على هذا التراث العربي الأصيل والحد والتقنين في التهجين واستيراد المهجن.

وقاية وإرشاد

وأضاف الفرحان «سيكون المركز جهازا وقائيا وإرشاديا محليا وإقليميا ودوليا في الحفاظ على السلوقي العربي الأصيل، وتمثيل المملكة في الأندية الدولية في مجال المزاينة والمسابقات الماراثونية. ويسعى المركز حاليا وما تنبثق منه من منظمة بحشد وكتابة الملاك محليا وخليجيا لإنشاء الاتحاد الخليجي للسلوقي العربي الأصيل. ويعتبر المركز العالمي للسلوقي العربي الأصيل قفزة نوعية من حيث الاختصاص والأهمية الثقافية والتراثية والسياحية، ومن حيث الرؤية والأهداف الوطنية التنموية الاجتماعية والاقتصادية، كل ذلك سيكسب المركز بعون الله تعالى التميز في معطياته والفرادة في مكتسباته، ليس فقط على المستوى المحلي فحسب بل على المستويين الإقليمي والدولي، حيث سيكون المرجع الوحيد لـ FCIفي العالم، وستكون المملكة بإنشاء هذا المركز قد حققت اكتمال المنظومة الثلاثية للفارس العربي، وهي الخيل العربية الأصيلة والصقر الحر والسلوقي العربي الأصيل تعزيزاً وترسيخاً للموروث الشعبي في القنص، حيث يظهر الجانب الحضاري المشرق للمملكة في حقل طالما غاب عنه وجودها فيه وهو التراث اللامادي».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٣٧) صفحة (٩) بتاريخ (٢٤-٠٤-٢٠١٥)