على الرغم من محاولات بعض الأطراف الإقليمية التشويش على قمة كامب ديفيد بين قادة دول الخليج والرئيس الأمريكي باراك أوباما، إلا أن أهمية القمة الخليجية الأمريكية التي ستعقد اليوم في كامب ديفيد تأتي من حيث التوقيت في ظل الظروف التي تعيشها المنطقة، كما أن المواضيع التي ستطرح وتعالج في هذه القمة هي على قدر كبير من الأهمية وتتسم بالاستراتيجية.
وزير خارجية المملكة عادل الجبير قال إن القمة ستركِّز على ثلاثة محاور رئيسة تتناول التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب ومواجهة التحديات الإقليمية، وهذه المحاور الثلاثة جميعها مترابطة ومتشابكة، ونقاشها ووضع رؤية استراتيجية موحدة بين واشنطن والخليج يكتسب أهمية بالغة، بين حلفاء تُوحِّدهم المصالح المتبادلة تاريخياً.
الجبير قال إن الهدف من القمة هو الانتقال بالعلاقات القوية والاستراتيجية بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأمريكية إلى مستوى أعلى.
ولا تنفصل مسألة التعاون العسكري عن مسألة مكافحة الإرهاب؛ فالمملكة ودول خليجية أخرى تشارك واشنطن في التحالف الدولي ضد التنظيمات الإرهابية التي بات من الواضح أن لإيران يداً طولى في دعم هذا الإرهاب، إن كان في اليمن أو العراق أو سوريا أو لبنان.
مواجهة التحديات الإقليمية وخاصة الأوضاع في لبنان وسوريا والعراق واليمن وليبيا، لا تنفصل هي الأخرى عن الإرهاب بشقيه؛ إرهاب الدولة الذي يمارسه نظام الأسد في سوريا كما الجماعات الإرهابية الأخرى، وجميعها يرتبط بشكل أو بآخر بما تمارسه إيران بشكل مباشر أو غير مباشر عبر وكلائها الإقليميين.
التحدي الكبير أمام قمة كامب ديفيد ليس فقط مواجهة الإرهاب في عقر داره، بل الأهم من ذلك هو الآلية التي يجب اتباعها مع ما تقوم به إيران عبر دعمها المنظمات الإرهابية مادياً ولوجستياً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٥٦) صفحة (١٣) بتاريخ (١٣-٠٥-٢٠١٥)