البحرينيون يعانقون حشود المعزين في شهداء القديح

عدد من المعزين البحرينيين في العزاء

طباعة التعليقات

الدمام- معصومة المقرقش

استقبل البحرينيون أهاليهم في بلدة القديح بمحافظة القطيف، وأعلنوا إقامة عدد من مجالس العزاء على أرواح شهداء القديح، لحظة سماعهم بالجريمة الإرهابية الجمعة الماضية في مسجد الإمام علي بن أبي طالب، التي راح ضحيتها 21 شهيداً.

وأوضح الزميل الصحفي البحريني قاسم بن حسين الذي زار القديح مع وفد صباح أمس الأول لـ «الشرق» أن أول وأسرع مظاهر التأثر كانت في الأشعار التي نشرها بعض الشعراء خلال ساعات قليلة من بث الحدث الإرهابي، وأعلن عدد من القائمين على المآتم في المنامة، وسترة، والسنابس، وجد علي، وتوبلي، وكرانة، وغيرها عن كثير من المواعيد لإقامة العزاء عبر رسائل الواتساب ومواقع التواصل  الاجتماعي. 

البحرينيون الذين لم يتمكنوا من الوجود لمواساة أهاليهم في القديح، تقاطروا صباح أمس على عديد من مجالس العزاء التي توزعت على مختلف مناطق البلاد، مستنكرين الجريمة النكراء، مؤكدين أن البحرين والقطيف أسرة واحدة، لما بينهما من روابط نسب ومصاهرة، وروابط اجتماعية، وثقافية، وتاريخية، ولما بين البحرين والقطيف من قرب المسافة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٧١) صفحة (٩) بتاريخ (٢٨-٠٥-٢٠١٥)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...