إسرائيل تتخوَّف على صادراتها العسكرية من حملة المقاطعة «BDS»

محتجون خلال مظاهرات دعماً لعائلة فتى فلسطيني اختطف في القدس الشرقية (أ ف ب)

طباعة التعليقات

غزة، طولكرمسلطان ناصر

أعربت إسرائيل عن مخاوف شديدة، باتت تهدِّد صادراتها العسكرية إلى أوروبا، عقب اتساع رقعة حملة المقاطعة التي تشنها ضدها اللجنة الوطنية الفلسطينية BDS. ووفقاً لما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية نقلاً عن مصدر سياسي كبير في الحكومة، فإن مخاوف حقيقية باتت تهدِّد صادرات إسرائيل العسكرية في الفترة الأخيرة والتي تقدَّر بمئات الملايين من الدولارات.
وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية، إن: «هذه المخاوف أثيرت، في أعقاب تغيب شركات أمنية من الدول الإسكندنافية وبريطانيا وفرنسا، عن المعرض الأمني العسكري الذي أقيم في «تل أبيب» مؤخراً، وهو ما دفع حكومة بنيامين نتنياهو إلى عقد اجتماع طارئ قبل يومين، لتدارس الخطوات المستقبلية لمواجهة هذه التهديدات».
وكبدت الـ BDS إسرائيل خسائر اقتصادية وسياسية ملموسة، ونجحت عبر نشطائها في وصم إسرائيل بأنها دولة «أبارتهايد»، كما وتمكنت مؤخراً من توجيه عدة ضربات متتالية لإسرائيل، كان أبرزها إعلان اتحاد الطلبة البريطانيين مقاطعة إسرائيل، وهو ما يعني انضمام 7 ملايين طالب بريطاني للحملة، إضافة إلى 7 ملايين عامل أعلنوا سابقاً مقاطعتهم لإسرائيل، بالتزامن مع قطع 20 شركة إفريقية علاقتها مع شركة G4S وهي شركة أمنية تزود السجون الإسرائيلية بالخدمات والتقنيات الأمنية.
من ناحيته أشاد رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة أحمد بحر بحملات المقاطعة ضد «إسرائيل»، مطالباً في بيان صحفي حصلت «الشرق» على نسخة منه بتشكيل فريق دولي لتعزيزها. وشدد بحر على ضرورة التحرك على النطاقين الإقليمي والدولي من أجل عزل إسرائيل ومحاكمة قادتها أمام المحاكم الدولية المختصة. مؤكداً على أن حملات المقاطعة الراهنة توقع بالاحتلال الضرر داخليًا وخارجيًا.
في السياق نفسه علم مراسل «الشرق» أن نشطاء فلسطينيين طردوا شاحنة محملة بالبضائع الإسرائيلية كانت موجودة في أسواق مدينة طولكرم، في الضفة الغربية ونقل عن النشطاء قولهم: «ما نقوم به هو سلاح يلحق الخسارة بالاقتصاد الإسرائيلي»، وذكروا أنهم يعدون ذلك واجبًا وطنيًا ودينيًا وأخلاقيًا، وأكدوا أن تحركاتهم تشكل أقل رد على جرائم إسرائيل اليومية بحق الفلسطينيين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٨٣) صفحة (١٥) بتاريخ (٠٩-٠٦-٢٠١٥)