فهد مرسال

فهد مرسال

فهد مرسال

عاد رمضان بن كريم السنوي إلى موقعه من كل عام، وضع التقويم الهجري أمامه بعد أن جلس على كنبه الوثير، ليستمتع بحكايات مدينته الأخاذة وقصص لياليه الحالمة.
* المشهد الأول:
برنامج فتاوى على الرصيف يُجيب على أكثر الأسئلة إلحاحاً في العصر الحديث متلازمة قطرة العين وإفطار الصائم!
* المشهد الثاني: اجتمع الفكر والفنّ في العمل الدرامي # سلفي فكُسرت بيضة الشيطان!
* المشهد الثالث:
بعد كسر بيضة الشيطان تعالت الأصوات التي نسمع فحيحها ولا نراها حول سيل من انتقادات للعمل سيلفي، الذي ساهم في تعرية داعش وفكرها فتداعت شركة كبرى بوقف إعلاناتها أثناء بث العمل فهل هناك دلالة وسبب!
ومم تخشى تلك الشركة! الأمر مقلق جداً!
* المشهد الرابع:
في دائرة حكومية الساعة العاشرة صباحاً مكتبه تذروه الرياح لا أحد هنا، الساعة الواحدة ظهراً يناقش زميله حول غزوات المسلمين في رمضان.
* المشهد الخامس:
لم يسدوا الخلل فتسلل الشيطان مفجراً كراهيته بين المصلين الصائمين!
* المشهد السادس:
أراد تحرير فلسطين فقتل في دمشق!
* المشهد السابع:
نسي مثاليته وأخلاقه في تويتر فدخل الشارع على حقيقته المختبئة!
* المشهد الثامن:
ارتفعت أصوات النقاش داخل السيارة، يقسم ذلك الصديق لصديقه بأن الموسيقى في رمضان إثم لا يضاهيه إثم، وبعد إقناع حثيث وقبل مغادرة السيارة يقول لصديقه موسيقي الهوى
نلتقي بعد مسلسل سيلفي!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٣٠٨) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٤-٠٧-٢٠١٥)