سبعيني يستنجد بعيادة نقاء للإقلاع عن التدخين

طباعة التعليقات

محمد المعيوف

الرياضفهد الحمود

لم يدر بخلد السبعيني (ن. ع) من مواطني مدينة الرياض بأنه سيدفع ثمن تعاطيه للدخان مرضا عضالا، وتفاجأ السبيعني خلال هذا الشهر الفضيل بأنه مصاب بسرطان في الحنجرة.

ويروى قصته قائلا: جئت إلى عيادة نقاء للتخلص من ادمان التدخين كخطوة أولى في طريق العلاج من السرطان، ويضيف السبعيني وهو منهارا ويبكى بألم وحسرة على سنوات قضاها مع التدخين، قائلا وهو يخرج صوت خافتا من تحت حنجرته التي انهكها المرض: أصبت بالسرطان وعلى الرغم من ذلك لم اتمكن من التخلي عن التدخين “تكفون” أريد مساعدتكم. فأجلسه الطبيب المختص في عيادة “نقاء” و هدأ من روعه وطمأنه بأنه يستطيع أن يقلع عن التدخين فأخضعه لبرنامج علاجي وبعد أسبوع من العلاج والجلسات اقلع عن التدخين ولسانه يلهث بالدعاء والشكر لنقاء.

ودعا السبعيني جميع المدخنين إلى سرعة الإقلاع عن التدخين حتى لا يعرضوا حياتهم للخطر، محذرا من آثاره السيئة والتي كان احد ضحاياها، وبخاصة أنه أصيب بسرطان الحنجرة بسبب التدخين وأشار إلى أنه كان يتعاطى 4 علب يومياً.

من جهته حذر المدير العام التنفيذي لـ”نقاء” الأستاذ محمد بن سليمان المعيوف من مغبة التهاون في تعاطي الدخان منوها بأن حالة السبعيني تعبر عن المخاطر الصحية المترتبة على تعاطي التدخين وتؤكد بأنه داء يهدد حياة المدخنين وغير المدخنين، وحذر الشباب من التمادي في تعاطيه داعيا إلى أخذ العظة والعبرة من هذا السبعيني. وطالب المعيوف المدخنين إلى الاستفادة من الاجواء الايمانية لشهر رمضان للإقلاع عن التدخين ودعاهم لزيارة عيادات نقاء لمساعدتهم للإقلاع عن التدخين حيث أوضح بأن نسبة الإقلاع بالعيادة تقدر بـ65% لافتا إلى أن “نقاء” تقدم خدمات علاجية مجانية للطلبة خلال شهر رمضان، كما تقدم أكثر من 1000 بطاقة علاجية مخفضة بنسبة 50%. وهي متوفرة في صيدليات النهدي، أسواق العثيم، وقت اللياقة، ومطاعم الرومانسية، وعالم المساج، ومركز لبنى، ومركز عائشة.