نساء يطالبن بتغيير نظام التصويت للفوز بالانتخابات

طباعة التعليقات

طالبت نساء في محافظة النعيرية بإعادة النظر في طريقة تصويت الناخبين للمرشحين بالانتخابات، معتبرات أنها تقلص حظوظهن بالفوز مع منافسة الرجال في الترشيح وحجز المقاعد، مطالبات بوضع مقعد مستقل للنساء والتنافس عليه بين المرشحات فقط.
وقالت نوف العتيبي إحدى سيدات الأعمال في المنطقة لـ “الشرق”: “الرجل يستطيع كسب الأصوات أكثر من المرأة، وبالتالي تذهب جميع المقاعد للرجال وتخرج النساء خاليات الوفاض”.
وأضافت “ينبغي أن يكون هناك صوت للرجل وصوت للمرأة، وأن تكون المقارنة بين النساء بالتصويت ولا يتم جمع الرجال والنساء واختيار أعلى مرشح من بينهم، حيث إنه من الطبيعي أن يحصل الرجل على الأصوات الأكثر لأسباب عديدة”.
وقالت المعلمة هند المالكي «الرجل يمتلك سلطة واسعة في المحافظة تمكنه من الحصول على الأصوات، كما أن جُل الرجال لديهم بطاقة تعريفية، فالأمر غير متكافئ فأغلب النساء ليس لديهن بطاقات تعريف ولا جوازات، كما أنه ينبغي أن تنافس المرأة.. المرأة، فهي لا تستطيع منافسة الرجل، حتى في الشرع لا يمكن للمرأة معادلة الرجل».

 

الرجال لن يصوِّتوا لهن

نساء النعيرية يطالبن بانتخابات بلدية خاصة بالمرأة

النعيريةأحمد غالي

طالب عدد من النساء في محافظة النعيرية بضرورة إعادة النظر في طريقة تصويت الناخبين للمرشحين في الانتخابات، معتبرات أنها تقلص حظوظهن بالفوز مع منافسة الرجال في الترشيح وحجز المقاعد، مطالبات بوضع مقعد مستقل للنساء والتنافس عليه بين المرشحات فقط دون الرجال.
تقول نوف العتيبي إحدى سيدات الأعمال في المنطقة لـ «الشرق»: «عندما نقارن المرأة بالرجل في الانتخابات يكون من الخطأ حدوث مثل هذا الأمر، فالرجل يستطيع كسب الأصوات أكثر من المرأة، وبالتالي تذهب جميع المقاعد للرجال وتخرج النساء خاليات الوفاض».
وقالت «أتمنى من المسؤولين عن الانتخابات البلدية أن يفطنوا لمثل هذا الأمر وأن يكون هناك صوت للرجل وصوت للمرأة، ويجب أن تكون المقارنة بين النساء بالتصويت ولا يتم جمع الرجال والنساء واختيار أعلى مرشح من بينهم، حيث إنه من الطبيعي أن يحصل الرجل على الأصوات الأكثر لأسباب عديدة».
وقالت المعلمة هند المالكي «الرجل يمتلك سلطة واسعة في المحافظة تمكنه من الحصول على الأصوات، كما أن جُل الرجال لديهم بطاقة تعريفية، فالأمر غير متكافئ فأغلب النساء ليس لديهن بطاقات تعريف ولا جوازات، كما أنه ينبغي أن تنافس المرأة.. المرأة، فهي لا تستطيع منافسة الرجل، حتى في الشرع لا يمكن للمرأة معادلة الرجل».
وتابعت المعلمة منيرة المطيري: «من الضروري أن تعطى المرأة فرصة للتغيير؛ فالمرأة هي الأقدر على التواصل مع أخواتها لتنفيذ رغباتهن، حيث كما يعلم الجميع أننا في مجتمع محافظ له أسسه وقوانينه يحب تواصل المرأة مع أختها وينكر على الرجل تواصله مع المرأة، ومن هنا يجب أن ندرك أننا في مجتمع يبحث عن التغيير والتطور يريد النهوض بشتى الوسائل بأبنائه وبناته؛ لذلك لابد أن يحرص المسؤولون على توفير السبل التي تحقق هذا الهدف».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٣٦٨) صفحة (٤) بتاريخ (٠٢-٠٩-٢٠١٥)