ثمة أسئلة وعلامات استفهام تطفح على السطح، بخصوص الشاعر الشعبي في منطقة الباحة والمناطق والمحافظات المجاورة أولاً: ما قيمة النتاج المعرفي والأدبي الذي يطرحه هؤلاء الشعراء، من خلال كم القصائد الكبير في الحفلات والمناسبات التي يشاركون في إحيائها.
ثانياً: هل الشاعر فعلا مطالب بالطرح الشعري الجيد؟ خصوصا أن المناسبات متتابعة.
ثالثاً: هل يُفحص الشعر بعين الناقد الموضوعي؟ وإذا كان كذلك، ما معايير النقد سواء الفردي أو الجمعي؟
هذه الأسئلة وغيرها تفضي إلى فضاء رحب من النقاش الجدي، لأن عدد المناسبات التي يحييها الشاعر الواحد تكون في المتوسط 15 مناسبة خلال إجازة الصيف، ويا تُرى كم قصيدة ألقاها في كل مناسبة؟ وما نوع القصيدة؟ التي ينبغي أن نتوقف عندها ونستجلي جمالياتها؟، صحيح أن الشاعر الشعبي يستحضر القصيدة في ذات اللحظة، يبني أبياتها، وينسج معانيها، ما يحتم عليه التفكير العميق في نسج القصيدة دون النظر إلى آلية تفضي به إلى الإبداع الشعري، وبالتالي نجد أن كثيراً من القصائد تنطفئ ساعة إلقائها، وما إن يخفت صوت قرع الزير حتى تتلاشى وتتبخر مع آخر خطوات المغادرين، لا أطالب بإيقاف النزيف الشعري الشعبي – إن صحّ لي التعبير – ولكن مطالبتي هي بالوقوف إزاء هذا الموضوع كي نستمع ونستمتع بقصائد جميلة تأخذ من الجبال شموخها، ومن الكادي شميم عطره، ومن الأودية شفيف مياهها، نطمح أن نسمع قصيدة يرددها هواة الشعر في مجالسهم، ويتناقلها الركبان في أسفارهم، لا أن تمر القصيدة كسحابة صيف، سرعان ما تتلاشى مع هبة رياح.
إذن الشعراء الشعبيون مطالبون بالتريث، مطالبون بإمتاع الأذن، فالخطاب الشعري حاليا يسعى لاهثا من أجل ماذا؟ المعنى في بطن الشاعر، لا أود أن أدخل في تفصيلات دقيقة كتنوع شرائح المتلقين وهذا بلا شك يؤخذ بعين الاعتبار، إلا أن نزيف الشعر الشعبي يحتاج إلى مصدات وكوابح من أجل الحد من تدفقه، بل من أجل استجلاء القصائد ذات القيمة الفكرية، التي تنطبع في الذاكرة، ويمكن أن نتوقف أمام عدد من القصائد المتميزة لعدد من الشعراء الشعبيين، مثل الدكتور عبدالواحد الزهراني وصالح بن عزيز ومحمد حوقان الذين – من وجهة نظري يتسنمون المربع الأول، ولم يكن الحكم عاطفيا بقدر ما تسجله قصائدهم من عمق في المعنى ومن انسجام مع الأحداث وتناغم مع اهتمام الشريحة الواسعة التي تهتم بالشعر الشعبي، ولا ننتقص أبدا من مكانة الشعراء الشعبيين الآخرين، فلكل شاعر خصوصيته سواء في الإلقاء أو حبك نسيج القصيدة، إلا أن المهم وهو إلى أي مدى تركت القصيدة تأثيراً في نفوس وأرواح الناس؟ وهذا هو الذي يؤدي إلى التمايز بين شاعر وآخر، ويمكن أن نؤكد بالقصائد التي ما زالت محفوظة في ذاكرة محبي الشعر الشعبي رغم مضي ما يزيد عن مائة عام على إلقائها، ويجيء الشعراء ابن ثامرة وعبدالله الزرقوي والزبير وجماح والغبيشي وابن عقار في مقدمة الصفوف، ويأتي الجيل الذي بعدهم مثل خرصان والأعمى وابن مصلح، والبراق ولمّا اختلفت ذائقة المستمعين عن ذي قبل بوجود وسائل مغرية، فإن الكثير منهم يقل اهتمامه بالقصيدة الشعبية، لوجود المنافس من أغان مصحوبة بموسيقى وكذا مواقع أنترنتية وغيرها، فإن الشاعر يقف أمام تحديات عديدة إما أن يكون على مستوى الحدث، أو الانسحاب رغم مقدرته الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي بترويج نتاجه الشعري.
الذي أتمناه من شعراء العرضة الشعبية وهم كثر في الساحة بدءا من الطائف مرورا بالباحة والنماص وأبها ونجران أن يعقدوا لهم اجتماعا لمناقشة كيفية الخروج بخطاب شعري يخدم المجتمع، ومن لم يستطع يترك الساحة لمن يُقدّر ويثمّن هذا الشيء فليس من اللائق هذا النزيف الشعري الذي ليس منه أي فائدة تذكر، ولربما يسيء للذائقة الشعرية ويخدش مشاعر الناس بقصائد فيها إسفاف وتهجم على الآخرين.. وهذا الذي نتمنى ألا يحدث.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٣٩٤) صفحة (١١) بتاريخ (٢٨-٠٩-٢٠١٥)