- الانتفاضة التي بدأت في مدينة المكلَّا، كبرى مدن محافظة حضرموت (جنوب شرق اليمن)، كانت حدثاً لافتاً أمس في المشهد اليمني.
- السكَّان في المدينة ضاقوا ذرعاً بتصرفات تنظيم القاعدة الإرهابي، لذا خرج شبَّان ونساء إلى الشوارع تعبيراً عن احتجاجهم على وجود التنظيم في مناطقهم، مطالبين بخروجه.
- السكان نددوا أيضاً بتدني مستوى الخدمات العامة، التعليم والصحة والأمن ومنظومة المحروقات.
- احتلال «القاعدة» مدينة المكلا تمَّ في جُنحِ الظلام قبل نحو 6 أشهر، حينما استغل متطرفو التنظيم انشغال اليمن بتبِعات الانقلاب الحوثي، فهاجموا مؤسسات الدولة في المدينة خصوصاً مقار الأجهزة الأمنية في محاولةٍ لاستنساخ ما فعله تنظيم «داعش» في محافظات عراقية وسورية.
- الحكومة الشرعية برئاسة خالد بحاح تعهدت أكثر من مرة بتحرير المدينة وطرد المتطرفين منها، واصفةً إياهم بعنصر دخيل على المجتمع اليمني المعروف بتسامحه.
- أفعال «القاعدة» في المكلَّا شبيهة بأفعال الحوثيين في صنعاء ومدنٍ أخرى احتلوها بقوة السلاح.
- التنظيمان الإرهابيان يعتمدان على إسقاط الدولة وترهيب السكان وتجيير الموارد العامة لمصلحتهما مع حرمان السكان من أي حقوق.
- المجتمع اليمني يلفظ التنظيمين بسبب أفكارهما وممارستهما الشائنة، وسكان صنعاء، كما المكلَّا، متأهبون للانتفاض ضد من يحتلون مدينتهم المعروفة بتسامحها وانصهار كافة المكوِّنات فيها قبل أن يحاول الميليشياويون اختطاف هويتها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٠٩) صفحة (١١) بتاريخ (١٣-١٠-٢٠١٥)