إيطاليا تكرمه بجائزة البحر الأبيض المتوسط للإعلام مع الملوك والرؤساء

خالد المالك.. رئيس رؤساء التحرير.. عميد وعضيد الصحافة السعودية

خالد المالك

طباعة التعليقات

أبهاعبده الأسمري

للتاريخ حقائق مستوحاة من السيرة، وللعمادة شقائق منتقاة من المسيرة.. قلة من يبارك للمنصب على اقترانه بهم.. والكبار وحدهم يسجلون النتائج قبل بدء التخطيط بلغة اليقين.
خالد المالك.. اسم عريق لا يحتاج لصفة تسبقه أو سمة تعقبه.. قد يكون التقديم عنه مستديماً من حيث المهنة، ومستداماً في شأن المرحلة.. هو رئيس تحرير من جيل العمالقة بل هو كبيرهم، الذي علمهم فصاحة اللسان، وسفيرهم الذي أفهمهم حصافة البيان، فكانت الصحافة السعودية به، وبرعيل جيله وتلامذته، واجهة وبوصلة، جعلت بلاط صاحبة الجلالة لدينا اتجاهاً محبباً ومكمن عشق، يملك الذوق والتذوق والذائقة، بلغة الأرقام، وأرضية النجاحات، وعلو القامات، وهيمنة المقامات.

هو الابن البار للوطن العاشق تفاصيله حد الثمالة، وهو العاق لكل فكر يخرج من روح الاتزان إلى غلو الأطراف، وهو الأب الحاني في إنسانية تسكنه في قوله وفعله، وهو ذات الأب الباني العاشق للنجاح، وهو المسؤول الصارم في ردع الفشل، الغارم في حمل هموم المهنة وتحدياتها.
يمتلك المالك، سيرة عصامية متنامية، وكاريزما فريدة تملك خلطة فريدة من هدوء الملامح المقتضب، المختلط بصوت جهوري اعتاد على منصات الكبار، وبسحنة الوجهاء، وسكنة النبلاء. يغالب المالك الهم اليومي بفرضية باكرة لنجاح عدد صحيفته ومعشوقته «الجزيرة» ليغلب في اليوم التالي بفرض الأرقام والتوزيع وجبته الدسمة لتسكن عقول القراء، وتستكين في عقول المتابعين للخبر والمعلومة والنتيجة.
المالك امتلك مساره الخاص، فمزج بين الخبرة المهنية وعتق البدايات، وعبق اللبنات الأولى في منظومة العمل، مع التجديد والمواءمة بين الورق والفضاء الإلكتروني، فحوَّل «الجزيرة» إلى منظومة تنطق إلكترونياً، وتتحدث ورقياً متعامدة مع أضلاع المستقبل، صامدة أمام التغيير، فحوَّلها إلى مطبوعة ذات ثقل خاص.
تمكن المالك من حماية أركان وحدود وساحات الصحف الورقية، بالخدمات التفاعلية ما بين الورق والتقنية؛ ليذود عن تمتمات انتهاء عصر الورق وتكهنات موت محتوى «الجرائد» فأعطى جرعات جديدة للحياة بل وللمستقبل المقرون بالتنويع والتنوع والتجديد والتجدد في عصر الصحافة الورقية التي طالما ستظل تضع رهانها على أفكار وخطط جيل الكبار من ماركة المالك ومن جاء بعده.
عندما قدم من الرس حاملاً حقيبته إلى العاصمة؛ حيث انطلاقة إضاءات المستقبل في هضاب نجد، صقل علمه والتحق في بداياته بسلك التجارة ثم ديوان المظالم، وكان حينها يقرأ الصفحات مساء في ليل الرياض الهادئ، ليبدأ بعدها محرراً في «الجزيرة» محبوبته الأولى، وسرعان ما برع في الكتابة بتنوع في معظم الصحف، وأسس منهجاً احترافياً للحوارات الكبرى خاصة مع الملوك والرؤساء والزعماء، التي مثلت حتى اليوم، مناهج في السؤال والاستقراء والاستجلاء، ولا تزال جدران الرئاسة في دول عدة تحوي بصمات المالك في براويزها الذهبية وإطاراتها الرسمية.
في عام 1972 رأس المالك هرم التحرير في «الجزيرة» ليسجل أول نجاحاته بتحويلها من مطبوعة أسبوعية ليومية لتقارع وتفارع صحف الداخل والخارج، وأشرف على تحرير وإصدار صحيفة «المسائية» قبل أن تتوقف بعد 20 عاماً على صدورها، مكث المالك «غير بعيد» من العمل الصحافي استراحة محارب ليعود إلى الكرسي الذي كرّس له جلّ وقته واهتمامه في عام 1999م بعد توقفه ما يقارب عقداً ونصف العقد.
عاد ليركض بفكر الاستراتيجية الصحافية فنقل «الجزيرة» إلى جامعة للتدريب والتأهيل، وكراسي البحوث وهيئة للمسؤولية الاجتماعية والخدمية، والفكر الخلاق إنتاجاً وعملاً وواقعاً ومستقبلاً.
كثيرة هي المهام ومثيرة هي المهام التي جنّد لها المالك إبداعاته وحشد لها ساعاته، فانتخب نائباً لرئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين عام 2004، وانتُخب رئيساً لمجلس إدارة مدارس الرياض، وأسس الشركة الوطنية الموحدة للتوزيع، وتعين مديراً عاماً لها وعضواً في مجلس إدارتها، وهو عضو في مجالس إدارات شركات مساهمة وجهات إعلامية وجمعيات خيرية وتعليمية وجمعيات رسمية وإدارية.
تتشابه كثيراً مفردات الكتابة وتشتبه الكلمات في بعضها في الرأي بحكم تشابه الرؤى واشتباه الأدوار، ولكن المالك وحده من سار في خط سير خارج خطوط الاعتياد وبعيداً عن مسارات المعتاد، والدليل مقاله المهيب العجيب الذي يعد كتاباً جديداً يوزع يومياً من حقيبة مغلقة لا يفتحها إلا المالك بمفتاح قلمه الأخضر الذي كتب للوطن قصصاً خاصة وسجل حصصاً من الوعي والإدراك والاستراتيجية.
يكتب بقلم ويوقع بآخر، ولديه قلم ثالث يكتب به المؤلفات عندما ألف ثلاثة عشر كتاباً وشارك في رابع عشر، ولا تزال أحبار أقلامه مليئة بمداد متسع باتساع فكره وسعة خبرته التي مدها ليسجل بها إنجازات صحيفة ونجاحات مرحلة في قامة رجل واحد.
المالك توليفة عجيبة من الامتيازات؛ فهو عميد الصحافة السعودية وعضيد المهنة في كل فصولها وتقلباتها، فالرقم الصعب يبقى السر الأوحد لثقل ميزان التنافس والمقارنة.
باختصار هو جزيرة من الخبرة داخل «الجزيرة» الصحيفة ووسط الجزيرة الأم الحانية وهي الوطن.
حاضر المالك في جامعات روما، وبولندا، وفي اليابان، وكوريا، وجمهورية أوزبكستان، وحاضر أيضا في دمشق وحلب في سوريا، والبحرين، وفي المملكة حاضر في جامعاتها وأنديتها ومؤسساتها التعليمية، فلم تشغله رئاسة التحرير رغم مهامها المتعددة عن نشاطه الثقافي والإعلامي والتعليمي وعن المشاركة في محاضرات وندوات هنا وهناك.
ويسجل لخالد المالك في سيرته أنه وخلال رئاسته لتحرير الجزيرة اعتبره البعض، رئيس رؤساء التحرير، حين قدَّم من أسرة تحرير صحيفة الجزيرة الزملاء عثمان العمير، وعبدالرحمن الراشد، ومحمد التونسي، ومطر الأحمدي، وعلوي طه الصافي، ومحمد الوعيل، وعبدالعزيز العيسى، وسعد المهدي وحمد القاضي وغيرهم ممن تولوا رئاسات تحرير عدد من الصحف السعودية والعربية، فضلاً عن القيادات الصحفية الأخرى.
المالك هو الأقدم في سدة رئيس التحرير بين ثلاثي رؤساء التحرير الذين عمروا طويلا في الصحافة السعودية على التوالي بحسب تاريخ تعيينهم، خالد المالك، تركي السديري، ثم هاشم عبده هاشم.
يتحدث القريبون من صحيفة الجزيرة أن هناك نقلة نوعية قادمة في الصحيفة سيعلن عنها قريباً، تتمثل في مطابع جديدة بمواصفات لا مثيل لها في الشرق الأوسط، ومحتوى وإخراج جديدين لمواجهة ما يقال عن قرب موت الصحافة الورقية، ومقاومة ذلك بالتجديد والإبداع والابتكار.
حصل المالك على كثير من الجوائز ومناسبات التكريم في داخل المملكة وخارجها تثميناً لدوره في خدمة الصحافة على مدى نصف قرن، كان فيها محل تقدير واحترام قراء الصحيفة التي بذل جهده وسنوات شبابه في خدمتهم.
وعرفاناً بهذا التاريخ الصحفي الناصع ستشرف جائزة البحر الأبيض المتوسط للإعلام بأن تذهب إلى المالك طائعة مختارة في حفل عالمي بمدينة نابولي الإيطالية في الواحد والعشرين من الشهر الجاري، تكريماً وتثميناً لدوره في خدمة الصحافة والصحفيين؛ وهي من أهم الجوائز على مستوى العالم؛ حيث فاز بها ملوك ورؤساء دول وحكومات وكبار الشخصيات ومنهم ملكا المغرب والأردن الراحلين الحسن والحسين، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، والرئيس الأمريكي باراك أوباما، والرئيس الفرنسي السابق ساركوزي، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والأمير تركي الفيصل، والأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى، وغيرهم من مشاهير العالم كل في مجاله وموقعه ونشاطه، وهو ما يعد تكريماً للصحافة السعودية ومنتسبيها

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤١١) صفحة (٢٠) بتاريخ (١٥-١٠-٢٠١٥)