محمد المبارك

محمد المبارك

كثيراً ما أستمتع عندما أقلب صفحات الكتب، لاسيما إذا كانت تلك الكتب تتعلق بشخصيات، أو تواريخ لها صلة بتلك الشخصيات، أو أحداث ووقائع معينة.
ولعلي أستطيع أن أزعم بأني من الأشخاص الذين لا يكتفون بمتابعة ومحاولة معرفة بعض تلك الشخصيات في جانب معين، أو شريحة معينة، بل أحب وأفضل دائماً القراءة عن كل مَنْ عرفت اسمه، أو اطلعت على جانب من حياته، فأقرأ عن عالم الدين، والأديب، والفنان، وغيرهم،
ومن خلال اطلاعي على «الموسوعة العربية العالمية»، والموسوعة العربية الميسرة، وموسوعة الكاتب ياسين صلواتي، وكذلك الموسوعة الحرة على الإنترنت «ويكيبيديا»، سجلت تواريخ ولادة ووفاة مَنْ توفي منهم، ومسقط رأسهم، ومكان رحيلهم ودفنهم، وقد مررت على كثير من هذه الشخصيات المؤثرة سواء على المستوى المحلي، أو العربي، أو الإسلامي، أو العالمي في جميع الجوانب المذكورة كما أسلفت سواء الدينية، أو الأدبية، أو الفنية، وقد تجاوز عددهم 350 شخصية، منهم على سبيل المثال: • نجيب محفوظ، أديب مشهور، عُرف برواياته وكتاباته، التي ذاع صيتها، وترجمت إلى عدة لغات، وتم تحويل بعضها إلى أفلام وسهرات تليفزيونية، منها «أولاد حارتنا، الحرافيش، خان الخليلي»، وغيرها.
• عزيز ضياء «1334 هـ – 1417 هـ»، أديب سعودي، ولد وتوفي في المدينة المنورة، كان ذا مواهب متعددة، حيث كان بالإضافة إلى كونه أديباً، مترجماً ومذيعاً، وقد كتب عن سيرته الذاتية كتاباً في مجلدين أطلق عليه «حياتي مع الجوع والحب والحرب» عام 1995م.
• عبدالقدوس الأنصاري «1324هـ – 1403هـ»، رجل موسوعي، أديب وصحفي مخضرم، وأثري مؤرخ ولغوي، مؤسس مجلة المنهل، أول مَنْ كتب عملاً روائياً سعودياً في إصداره روايته التوأمان عام 1349 هـ.
• محمد مهدي الجواهري «1319 هـ – 1417 هـ»، يعتبر من أهم الشعراء العرب في العصر الحديث، حسب تقييم كثير من النقاد، بل إن بعضهم لقبه بشاعر العرب الأكبر، ولد في العراق، وتوفي في دمشق، من أهم أعماله «ديوان الجواهري».
• ناجي بن داوود الحرز «1379هـ»، من مواليد محافظة الأحساء في المملكة العربية السعودية، شاعر من الطراز الأول، يعتبر أستاذ كثير من الشعراء من أهل الأحساء، أشعاره قوية السبك، سهلة العبارة، له تراجم في كثير من المعاجم والكتب الشعرية المتخصصة، وله بعض الدواوين الشعرية مثل: «يا حبيبي يا محمد، خفقان العطر، نشيد ونشيج، قصائد ضاحكة».
ومن رجالات الفن التشكيلي أذكر:
• بابلو بيكاسو «1881م – 1973م»، رسام ونحات وفنان تشكيلي إسباني، ولد في ملقة بإسبانيا، وتوفي في موجان بفرنسا، من أقواله التي اشتهر بها «الفن هو الكذبة التي تجعلنا نكتشف الحقائق».
• ليوناردو دافينشي «1452م – 1519م»، كان من الرجال الموسوعيين، فقد كان رساماً، ومهندساً، وعالم نبات، وموسيقياً، ونحاتاً، كثيراً ما يوصف بأنه رمز للرجل ذي الفضول الجامح، وصاحب الخيال الإبداعي، وقد اشتهر بلوحته العالمية «الموناليزا».
بعد هذا الاستطراد في هذه النماذج من الأمثلة، أرجو أن أكون قد أضفت شيئاً جديداً لك أخي القارئ الكريم من معلومة ومعرفة بالتذكير بتاريخ هذه الشخصيات، وهؤلاء الأعلام، الذين أثروا الساحة المحلية والعربية والعالمية بما حباهم الله سبحانه وتعالى من موهبة وإبداع.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٢٠) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٤-١٠-٢٠١٥)