القدرة يصف حالة جريحين اثنين بـ «الخطرة»

مصادمات على حدود غزة.. وإحصاء 51 مصاباً

متظاهرون في غزة يتجمعون قرب حدود القطاع أمس للاحتجاج (أ ف ب)

طباعة التعليقات

غزةأ ف ب

أصيب أكثر من 50 فلسطينياً خلال مصادمات مع جيش الاحتلال على حدود غزة أمس، في وقتٍ وصفت وزارة الصحة في القطاع حالة اثنين من المصابين بـ «خطرة».
وأفادت الوزارة، على لسان المتحدث باسمها أشرف القدرة، بـ «إصابة 51 مواطناً بالرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز» خلال مواجهةٍ مع القوات الإسرائيلية.
وتوزَّع المصابون بين 12 قرب معبر بيت حانون «شمال القطاع»، و16 في منطقة الشجاعية «شرق مدينة غزة»، و17 في منطقة الفراحين في خان يونس «جنوب» و6 شرق مخيم البريج «وسط».
وعدَّت الوزارة حالة اثنين من المصابين «خطرة».
وذكر الطبيب أشرف القدرة أن من بين الـ 51 جريحاً 6 مسعفين يعملون لصالح جمعية الهلال الأحمر، ومصوراً صحافياً محلياً، لافتاً إلى «تضرر سيارة إسعاف شرق خان يونس».
ووفقاً للقدرة؛ أصيب 19 من الجرحى برصاص حي، و22 برصاص معدني، فيما تعرض 10 لإصابات «إما لسقوط القنابل المسيلة للدموع عليهم أو لتعرضهم لاختناق نتيجة استنشاق الغاز ما استدعى نقلهم إلى المستشفى».
وبعد صلاة ظهر الجمعة أمس؛ تجددت المصادمات في المناطق الحدودية الشرقية والشمالية لغزة.
إلى ذلك؛ دعا القيادي البارز في حركة حماس المسيطرة على القطاع، محمود الزهار، في خطبة الجمعة في المسجد العمري الكبير إلى «توحيد الصف الوطني الفلسطيني لدعم انتفاضة القدس».
واعتبر أن «الانتفاضة بدأت ولا نعلم متى ستنتهي»، وقال «ونحن كلنا يقين أننا سننتصر على المحتل الغاصب»، مشدِّداً «لا تسمحوا للمستوطنين أن يدخلوا الأقصى بعد اليوم فالصلاة للمسلمين ليست منحة من أمريكا ولا غيرها».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٢٧) صفحة (١٣) بتاريخ (٣١-١٠-٢٠١٥)