د.علي عبده الألمعي – مدير عام التخطيط والسياسات في وزارة التعليم

د.علي عبده الألمعي

د.علي عبده الألمعي

في منتهى الكتابة وفاصلة العمر وعمق الذكريات يبقى رحيل الأبوين أعظم رحيل للحب والشوق والصفاء الصادق فمنذ أن رحلا عن كياني والدمع في عيني كحبات مطر تهمي تعانق بقايا ربيعهما الندي الذي لم يزل في قلبي وذاكرتي كعصفور أخضر يتعلل بالتذكار ليمرر ما تبقى من العمر الحزين؛ فمنذ أن انتقلت إلى عاصمة وطننا العزيز (الرياض) قبل سبعة عشر عاماً والشوق والحنين لايفارقاني لرجال ألمع مسقط الرأس، وميلاد الطفولة، وموطن الخير وعنوان الإباء.
أرض يعشقها الجمال ويتغنى بها الإبداع، وينبع منها الحب والكرم والأصالة، ويزيد على كل ماسبق أنها موطن الإقامة للأبوين -رحمهما الله- فقد كنت طوال هذه السنوات أتردد باستمرار على تلك الربوع الجميلة ويشدني لها شوقاً زيارتهما -رحمهما الله- ورؤية طلتهما البهية، ونيل حنانهما، وطلب رضاهما وبركة دعائهما الذي كان أكبر معين لي بعد توفيق الله تعالى في التجلد والصمود لنجاحات وتقلبات حياتي العلمية والعملية، كنت أقطع المسافات نحو رجال ألمع والفرح يغمرني شوقاً لهما والاستئناس بحديثهما ونصحهما، وتشجيعهما، واستمداد وقود التفاؤل من ضياء بشاشتهما وصفاء سريرتهما وصدق حديثهما.
أقطع المسافات صوب رجال ألمع لنيل الدفء من (عينين) يسكنهما الحب ويملؤهما العطف والدفء. (عينان) أرى بهما جمال الحياة بوسطيتها وأناقتها وسهولة العيش فيها ثقة برزق الرحمن، وتفاؤلاً بمواسم الأمطار، وحصاد الثمار أعود إلى (عينين) تعلمت منهما الوفاء، والخير وفضائل القيم ومحاسن الأقوال.
(عينان) جعلتني سعيداً في معاشي، طموحاً في حياتي، واثقاً في قدراتي.(عينان) أرى بهما المستقبل المشرق بتفاؤل دائم، وعزيمة قوية، وثقة دائمة بتوفيق الله وحسن الظن به والإيمان بقضائه وقدره.
وبعد أن تقدم العمر بتلك (العينين الغاليتين) (أبي وأمي) يكرمني خالقي جل شأنه أن تكون آخر أيام حياتهما معي بمدينة الرياض، بعد أن توالت عليهما أمراض الكبر وضعفت حالتهما الصحية، واحتاجا إلى العناية الطبية في أيام عصيبة مع المرض وهو يعصف بجسديهما، ويأخذ من صحتهما ونرى تأوهاتهما من شدة الألم وهما يلهجان بذكر الله ليلاً ونهاراً، ويعطياننا الدروس البلغية في قيم الصبر والاحتساب على شدة الألم وتقبل مرارة العلاجات والمعاناة الطويلة مع المستشفيات ومواعيدها إلى أن حان القضاء المحتوم، والقدر المكتوب الذي لا راد له، فيتوفى الله والدي -رحمه الله- عام 1429هـ، ثم تلحق به والدتي هذا العام 1437هـ. رحلا في سويعات من لحظات العمر والحزن يفطر القلب ويعصف بالوجدان، ويدمي العيون.رحلا ولم أرتو من حنانهما وفضل دعائهما، وكريم عطائهما.رحلا والأمل والرجاء يحدوني في عطاء الكريم وفضله بلقائهما في جنات النعيم.
واليوم أعود لأول مرة في عمري إلى رجال ألمع وحيداً بعد رحيل الوالدين كبصير فقد عينيه، وكطائر قصت جناحيه.
أعود إليك ياألمع بعد غياب (العينين) ورحيلهما عن الدنيا.
أعود إليك يا ألمع والحزن يعصف بالقلب، والدمع يكوي مهجتي، والألم يثقل سير خطواتي.أعود إليك بعد أن استقر بالأبوين المقام إلى جوار رب كريم، واسع العطاء تواب رحيم.
أعود إليك يا ألمع بعد غياب (العينين) في ثرى مقبرة النسيم بالرياض قريبين مني كنبضات القلب، بعيدين عني كامتداد المسافات بين المجرات.
******
ألمع كيف أنت بعدهما؟
كيف تحلو الديار دونهما؟
كيف سيكون الشوق لك في غيابهما؟
ألمع إلى من نبوح بألم السنين بعدهما؟
إلى من نزف أفراح النجاح بعدهما؟
ألمع كيف صباح الأعياد دونهما؟
*****
إن مكانة الأبوين لدى أي إنسان لا تماثلها مكانة، ولا يعرف الحزن الثقيل، إلا من فقدهما فكل الكلمات والتعابير والأحاسيس لن تفيهما رثاءً، ولن تترجم مشاعر الحزن في فقدهما، ولكن لانقول إلا مايرضي ربنا صبرًا واحتساباً على رحيلهما.
اللهم إننا صابرون محتسبون في مصيبتنا
طمعا ورجاءً في زيادة الأجر والثواب منك يارحمن يارحيم، اللهم فأنزل على قبريهما الضياء والنور والفسحة والسرور ، وجازهما بالحسنات إحسانا، وبالسيئات عفوا وغفرانا، اللهم اجبر كسر قلوبنا على فراقهما، ولا تجعل آخر عهدنا بهما في الدنيا، واجعل ملتقانا في الفردوس الأعلى من الجنان.وإنا لله وإنا إليه راجعون.
ختاماً: أتقدم ببالغ الشكر والعرفان لكل من وقف معنا في مصابنا الجلل من الأهل والأقارب والأصدقاء والزملاء في جميع مناطق وطننا العزيز، وكل من قدم التعازي والمواساة بالإرسال أو الاتصالات أو الحضور، كتب الله أجرهم وتقبل دعاءهم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٣٣) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٦-١١-٢٠١٥)