شيخة الهاجري

«لا أحد يفهمني» عبارة تردد على آذاننا من قِبل المراهقين وهم في حقيقة الأمر أطفال ماضون في طريقهم إلى عالم الكبار، فهل يا ترى المراهق محق حينما ينعتنا بهذه العبارة؟ وهل نحن الكبار الذين عبرنا طريقهم في المراهقة عاجزون عن فهمهم؟
من الغريب جداً أن نكون خُضنا تجربتهم ولا نستطيع أن نعي ما يحدث لهم ولا ما يحتاجون من دعم معنوي. لو تأملنا ثغرة التنافر بيننا وبينهم لوجدنا أنها تتمحور حول أمر واحد تتفرع منه أساسيات ألا وهو «الفهم النفسي»، تتلخص أساسياته في عدة أمور أولها الاستماع، فإذا تركنا مجال الحديث مفتوحاً مع المراهق لوجدنا منه عقلانية كثيرة يغلبها طيش الأسلوب وطفولية المنهج، فالأطفال مبادرون متحمسون، والمراهقون هائجون طائشون لا يريدون لأحد أن يمسك زمام حياتهم أو أن يقيدهم بأمر أو قانون.
بل إن في استماعك له تأثير عميق في نفسه يجعله يعتقد بأنك تثق به وبعقله، ولكن ليس بالضرورة أنك تجعله يتولى قيادة حياته، بل على العكس تماماً قد تعطيه ثقة أكبر بأنك تود أن تتفهم مشاعره وأن تشاطره أفكاره، فيشعر بأنه من عالمك وأنك من عالمه يجري عليه كما يجري عليك من قوانين صارمة وآداب عامة يجب مراعاتها، وهنالك أمر ثانٍ يتمثل في مشاركته هواياته وعدم الاستخفاف بقدراته أياً كانت حتى لو كانت أمراً بسيطاً لا يستحق الإشادة، فالتشجيع يبني، والتهكم يهدم ويكسر خاطر المراهق حتى يحوله إلى شخص حزين حتى لو لم يظهر ذلك للعيان.
وثالث الأمور الواجبة أن تعطيه مساحة من الحرية في اختيار نمط حياته وأسلوب عيشه، فلا ضير إن اختلف المراهق في تعامله مع الحياة عن الطريقة التي تعامل فيها والداه مع مراهقتهم، فلكل جيل سمات إيجابية وسلبية يعيشها أفراده، ولكن بالتواصل المستمر بين المراهق وأهله تظهر المآرب النافعة وتستغل خير استغلال وتنسى الضارة مع الزمن ويكبر المراهق حتى يصبح ناضجاً ويروي تجربته ليتعلم منه الجيل القادم من المراهقين، فالإخفاق لا يخيف قياساً بالتمسك بمثالية مرعبة وبشعة حتى تشوه الواقع وتجعله كابوساً لا يطاق، فالأخطاء أحياناً تعلمنا من الصواب المستمر.
أما الأمر الأخير فهو أن لا تجعل المراهق يطوي مرحلة المراهقة وهو عاكف باكٍ متألم حتى يصبح شاحباً خائفاً من القادم، مترقباً لألم جديد وخيبة جديدة، خيبة أصدقاء المدرسة الذين يسخرون منه، خيبة الأهل الذين ينتقدونه دائماً، خيبة الشارع والمجتمع الذي لا يحتضنه ولا توجد له مراكز تطوير وتنمية لذاته ولا حتى أماكن ترفيه يقضي فيها أوقات فراغه حتى لا يكون فريسة سهلة لأصحاب السوء أو لأهل العقول المقلوبة والقلوب الحاقدة التي تدعو إلى شر تحت راية الخير، وللموت تحت شعارات الحياة الأبدية، وأخيراًً احذر أيها المراهق من كل شيء يمنع عنك حقك الإنساني في العيش بأمل ورسم ألوان المستقبل بعزيمة دون هزيمة وإصرار دون تخاذل، وليكن شعارك في الحياة لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٤٢) صفحة (١٠) بتاريخ (١٥-١١-٢٠١٥)