عباس المعيوف

عباس المعيوف

منذ أن خلق الله البشر على هذه المعمورة، برزت قوتان تدفعانه نحو الخير وهو الأصل للفطرة الإنسانية، والشر النتيجة الطبيعية لوسوسة الشيطان، وخير شاهد لتمثيل المشهد ما جرى بين قابيل وأخيه هابيل ابني آدم النبي عليه السلام، وطغيان ثقافة الخير مقابل ثقافة الشر، ونتيجة لهذا الصراع أن قتل الأخ أخاه. الحديث عند الخير والشر يمثل الحديث عن الحب والكره، السعادة والشقاء، التضحية والخيانة، ولكن من المهم أن نطرح هذا التساؤل، لماذا تنحرف الذات من الخير إلى الشر، بطبيعة الحال الجواب لا يمكن حصره في كلمات معدودة. تلعب البيئة الاجتماعية الدور الأكبر في تكوين شخصية الفرد، ونقصد هنا سلسلة متصلة بعضها مع بعض، فالأسرة يقع عليها الدور الأكبر في غرس القيم الأخلاقية، بعد ذلك التعليم كمؤسسات بناء ثقافي وفكري. عندما يدور الحديث عن الخير والشر، من المهم الاطلاع على وجهة نظر علماء النفس والمفكرين، فبعضهم يفسر ذلك من خلال أن الإنسان لا يولد مجرماً قاتلاً خائناً عاصياً مستبداً دكتاتوريا بالفطرة، وإنما هناك عوامل بيئية واجتماعية هي حجر الأساس في بناء شخصية الخير أو الشر، ويبقى هذان المساران رهينين بالثقافة المحلية.
وجهة نظر أخرى مخالفة تماماً لكل من قال إن الأصل هو الخير في الإنسان، وهذا ما أكد عليه عالم النفس النمساوي سيجموند فرويد، حين قال إن الطبيعة الإنسانية تميل نحو الشر بفطرتها، لكن التربية الصالحة تبسط نفوذها فيحل الخير مكان الشر، ويصبح هناك صفاء روحي ونقاء إنساني. نظرة الفكر الإسلامي نحو الموضوع هي السليمة الموافقة لمعنى ما تقدم به مقالنا الأصل هو الخير والصفات الحسنة، لكن وجوده في بيئة فاسدة نتيجة طبيعية للانحراف في ظل غياب القيم، فتصعد قيم الشر ونوازع الكراهية، والدليل واضح من القرآن الكريم (ألم نجعل له عينين ولسانا وشفتين).
ومن أروع من تكلم في تعريف الخير والشر المفكر الإسلامي مصطفى محمود، خلاصة كلامه يقول: إن من يحدد أفعال الخير والشر ليس الإيمان في المقام الأول، إنما تراكم الخبرات البشرية على مر الحياة، حيث تتولد لديه الرغبات والميول لبناء الخبرة لمواجهة الشر. في داخل كل إنسان جوانب إيجابية وسلبية، وبالتالي لا ندعي المثالية المطلقة، فكلنا معرضون للأخطاء بشرط ألا تتكرر على وتيرة واحدة، ولا يسمى ذلك انفصاما بل وضعاً طبيعيا.
لقد أنعم الله على بني آدم البصر والبصيرة، وسخر له آيات الهدى من أنبياء ورسل وكتاب وعقل، حتى لا يقع في مغبة الانحراف وتكون الحجة عليه ظاهرة، ويأتي المعنى موافقاً للمفسرين حول الآية القرآنية (وهديناه النجدين) أي الهداية من قبل الله لعباده المخلصين العقلية والفطرية. بالنتيجة الخير والشر بيد الإنسان، بعدما سخر الله له عوامل الخير والصلاح والنجاة من عقل يفكر به وحجج من أنبياء ورسل، حتى يصبح معنى الخير واضحاً في معناه والشر واضحاً في معناه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٤٥) صفحة (١٠) بتاريخ (١٨-١١-٢٠١٥)