عفاف حداد

يموج مجتمعنا بكثير من الأدواء التي تنخر في جسده، وتعيق كثيراً من أبنائه عن الإنجاز، والطموح والعطاء والمشاركة الفاعلة في التنمية والتطوير المجتمعي. لننظر مثلاً إلى القلق والخوف الذي ينتاب أماً كلما تفوق ولدها في دراسته، أو ينتاب رجلاً اشترى سيارة فارهة، أو زوجة أكرمها الله تعالى بالحمل، ستجد هؤلاء وغيرهم يعيشون في حالات من الخوف والوسوسة من عين قد تصيبهم فتفقدهم لذة النعمة، أو يصبحون مفرطي الحساسية تجاه كل ما يقال لهم من كلمات الإعجاب والمديح حتى من أقرب الناس إليهم.
«الْعَيْنُ حَقٌّ» لاشك عندي في ذلك البتة؛ لكن حديثي هنا يتمحور حول الفهم الخاطئ والمبالغ فيه لهذا الأمر، وزيادة البهارات عليه من الناس بما لم يردْ في الشرع ذكرٌ له مما جعل أمر العين، والخوف منها يتحول إلى داء عضال دفع الأخ لإخفاء أخباره السارّة عن أخيه، وجعل الأخت الحامل تخاف من عين أختها التي لم تحملْ منذ سنين.
ومما يؤسف له خروج الأمر عن السيطرة عند أولئك وأمثالهم ففقدوا التحكم في مشاعرهم؛ بل عكسوا مظاهرها، فتحوّل كل فرح ونعمة من مشاعر الفرح والبهجة، إلى مشاعر التوجس والقلق مما قد يحصل غداً من مصائب جراء عين الناس، وإن قدّر الله عليهم في اليوم الثاني سوءاً أو وعكة صحية لأحدهم تتأكد لديهم فوراً فكرة العين الخبيثة التي «صكتهم».
أكرر التأكيد على إيماني بوجود العين؛ لكن الذي يستدعي وقفة هنا هو تفسير كل ما يحدث لنا بها والتفسير الخاطئ لأي شرّ يحدث من قريب أو بعيد بأنه منها، فلو اشترى الأب سيارة جميلة مثلاً، وأصيب أصغر فرد في العائلة بنزلة برد لقيل هي عين بسبب السيارة!! عجيب.
ويحق لي التساؤل هنا: ألسنا نؤمن بأن الحياة لا تستقيم على حال الهناء دائما؟ وأنها متقلبة ممزوجة بالكدر والأحزان؟ فما بالنا إذا نعلق كل مصائبها على العين حتى تشرب صغارنا هذه الثقافة المتوجسة الخائفة.
تقولين لها: ما شاء الله على ابنك رائع ومجتهد. فتبادرك بهجمة مرتدة شرسة: قولي ما شاء الله.
لقد منعها هلعها من العين أن تسمع أن المتحدث تلفّظ بها.
ومما يزيد أمر العين غرابة في مجتمعنا أن إحداهن مثلا «تتسدح» طول أيامها وسنينها فليس لها في المجتمع أثر يذكر ولا إنجاز ينتفع به، ولا علم تبذله، أو نفع تقدمه، تحيا حياتها في فراغ وترهات مع الصديقات أو وسائل التواصل، وتضييع الأوقات في اللاشيء، ثم إذا اصطدم إصبع قدمها الصغير بالباب صاحت: «أعوذ بالله هذي أكيد عين»!
قد لا تجدْ عند كثيرين من المهووسين بالخوف من العين ما يكون داعياً للإعجاب الشديد، أو الانبهار به حتى يؤدي إلى احتراق النفس بالحسد له، لا شكلاً ولا مضموناً، ورغم هذا يعيش في وسواس قهريّ بأن العيون الحاسدة تراقبه.
إن الأمراض المستعصية، والحزن، والمصائب، والحوادث هي من أقدار الله المؤلمة التي تصيبنا، التي كتبها الله علينا، وهي واقعة لا محالة شئنا أم أبينا، فلن يقدم الخوف والقلق أمراً أو يؤخره عن وقته إلا بإذن الله، وقد يكون منها ما نتج عن عين فعلاً؛ لكن ليس معنى هذا أن تكون هي السبب الوحيد لكل ما يحصل معنا مهما كان عادياً ومتوقعاً، فمثلا تضع إحدى الفتيات الجميلات خلطة عشبية لنضارة وجهها فتصاب بتحسس من مكونات الخلطة فأول ما يتبادر إلى الأذهان هو العين! أهذا معقول؟
لماذا يحيا كثير منا سنوات طويلة أسيراً في قفص الخوف من العين؟ لماذا لا نتوكل على خالقنا، ونؤمن ونرضى بما يقدّره علينا؟ لماذا لا يكون إيماننا بقوله تعالى: «فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ» «يوسف64» كإيماننا القوي ببعض الأحاديث والمرويات التي لا أصل لها عن العين، التي جعلت كثيراً منا يتوجس من أقرب قريب له؛ لأن الراقي قال: لديك عين قوية من أحد قرابتك!!
كيف قرر هذا؟ كيف توصّل لهذا الاكتشاف الخطير إن لم يعترف «العائن»؟ أليس هذا تفريق وزرعاً للشحناء والبغضاء بين الأهل؟
اتقوا الله، واطردوا عنكم وساوس الشيطان فإنه لا يلقيها إلا لتحزينكم، وتخويفكم وسحب أي طاقة لديكم للخير، والسعي إليه.
ولتسعَ أيها المجتمع إلى ذلك فنحن في أمس الحاجة إلى طرد الوهن، والضعف في هذه الأيام التي تموج بالصراعات، فكيف يستطيع مجتمع أغلب أفراده خائفون متوجسون مما يجول في نفوس بعضهم بعضاً أن يرتقي؟ فالخوف لا يصنع رقياً ولا حضارة ولا تنمية إنما يصنع ضعفاً وهواناً وخذلاناً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٤٧) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٠-١١-٢٠١٥)