زوجان يُعلِّمان 20 شابّاً وفتاة من الصم القرآن الكريم

حلقة جامع الشيخ صالح الحناكي تجمع 15 شابّاً يتعلمون القرآن الكريم (واس)

طباعة التعليقات

الرسواس

تطوَّع معلم سعودي وزوجته من محافظة الرس في منطقة القصيم لتعليم 20 شابّاً وفتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة من الصم والبكم تلاوة القرآن الكريم وتجويده وحفظه من خلال حلقات أسبوعية خصصاها لهذه الشريحة في أحد جوامع المحافظة.
وخصص المعلم سلطان الحمود وزوجته وفاء الحميد جزءاً من وقتهما الخاص لتعليم عدد من الصم القرآن الكريم بعد أن حُرِموا من سماعه في المسجد خمس مرات في اليوم، وأثَّر ذلك على إمكانية حفظهم ونطقهم القرآن الكريم. وفي حلقة الصحابي عبدالرحمن بن عوف – رضي الله عنه- في جامع الشيخ صالح الحناكي بمحافظة الرس يتلقى 15 شابّاً تعليم القرآن الكريم على يد المعلم الحمود من خلال درسين في الأسبوع يبدآن من بعد صلاة المغرب حتى آذان صلاة العشاء، بدءاً من التلاوة إلى التجويد وانتهاءً بالحفظ، وتسير على هذا النهج زوجته وفاء الحميد التي تعلِّم خمس فتيات القرآن الكريم، وذلك في ركن خاص بهن في الجامع.
وقال الحمود: إنه بدأ هذه الخطوة منذ عامين تقريباً بعد أن لاحظ معاناة فئة الصم – بحكم تخصصه الجامعي في مجال التربية الخاصة وتدريسه الصم- من عدم قدرتهم على قراءة القرآن الكريم بشكل صحيح بسبب عدم سماعهم صوت القرآن الكريم في المسجد، إلى جانب عدم معرفتهم القراءة السليمة لغويّاً وكيفية نطق الحركات.
وأشار إلى أنه تطوّع مع الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم عبر حلقات تعليم أسبوعية بلغ عدد المستفيدين منها ما بين 7 إلى 15 شابّاً من الصم والبكم أعمارهم من 15 عاماً حتى منتصف العشرينيات معظمهم من الموظفين والطلاب، بينما الفتيات اللاتي تشرف عليهن زوجته وفاء الحميد عددهن 5 فتيات بعضهن موظفات في القطاع الحكومي.
وحول طريقة التعليم، يقول الحمود «هناك طريقتان نقيس بهما مهارة الصم والبكم في التلاوة والحفظ؛ الأولى: عن طريق الإشارات الخاصة بالصم، والثانية: أن يقوم الأصم بالتسميع عن طريق الكتابة على ورقة مخصصة ومن ثم يسلمها للمعلم لتصحيح أخطائه».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٤٨) صفحة (٢٠) بتاريخ (٢١-١١-٢٠١٥)