راجح ناصر البيشي

راجح ناصر البيشي

بعد قرار وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل المتضمن إيقاف التعاميم عن المدارس وترك المدارس ومنسوبيها في حالهم للتفرغ لرسالتهم الأهم وهي التعليم فقد أعاد ذلك لذاكرتي وذاكرة كثيرين المقولة الشهيرة المتداولة من بعضهم وهي «وزارة التعاميم لا وزارة التعليم» وكان الناس يتناقلونها خاصة منسوبي التعليم أنفسهم بسبب ما يتلقونه من كثرة التعاميم التي تأتيهم بشكل كبير، بل إن بعضها تصلهم بالعشرات في اليوم الواحد مما قد يعيق تقديم رسالتهم الحقيقية وهي التعليم بالشكل الصحيح، فينشغل المعلم والمرشد والإداري بقراءة التعاميم والتوقيع عليها ومن ثم تفعيلها وفق خطة وإعداد وتنفيذ، كما أن هذا القرار استرجع لذاكرتي إحدى الجلسات خارج إطار المدارس مع مجموعة من منسوبي التعليم وكان الحديث ذا شجون وقد تم التطرق فيه لبعض أمور التعليم التي كان من ضمنها موضوع التعاميم التي يقول أبناء التعليم أنفسهم إنها تشغلهم أكثر من غيرها عن أداء رسالتهم «رسالة التعليم» وعندما أقول منسوبي التعليم فأنا أتكلم عن الذين في الميدان في «المدارس» وليس أولئك الجالسين في المكاتب بعيدين كل البعد عن واقع المدارس ومشكلات الطلاب وما يواجهون من أمور قد تغيب عن كثيرين من المنظرين البعيدين عن جو المدارس وما يدور فيها، فالمدارس بطبيعة الحال لا يعرف خفاياها وما فيها من متاعب ومشاق سوى أولئك المنتمين إليها والعائشين طوال حياتهم العملية بين مئات الطلاب والطالبات بمختلف فكرهم وتربيتهم وأخلاقهم وسلوكهم وذكائهم وبلادتهم، أما أولئك الذين يرسلون التعاميم «اطبع وصور وارسل» فلا أظنهم يدركون أو بالأحرى يحتاجون لمزيد من التروي في الكم والكيف في كتابة التعاميم وعدم إرسالها جزافاً للمدارس، ولعل قرار الوزير في إيقاف التعاميم أو على الأقل الحد منها سيسهم بشكل كبير في تقديم المدارس لرسالتها السامية وهي رسالة الأنبياء والرسل رسالة العلم رسالة التعليم لا رسالة التعاميم بشكل أفضل، أظن موقناً بذلك!! وفي ذات السياق أقول محايداً منصفاً إن التعاميم ضرورة لكن يجب أن تكون مقننة ومحورية ذات جوهر وليست شكلية لتعبئة الفراغات فحسب لأن كل تعميم يرسل لكل مدرسة يحتاج إلى لجنة وخطة وميزانية وتنفيذ وتقارير مما يسهم بشكل مباشر في إهدار الوقت والجهد على منسوبي المدارس من معلمين ومرشدين وإداريين، وبالتالي فإنني أظن أن القرار بهذا الشأن صائب ليتم تصحيح المقولة الشهيرة «وزارة التعاميم» لتصبح «وزارة التعليم» وأقترح أن تدمج الأيام والأسابيع العالمية للمناسبات المختلفة ضمن المناهج ويتم تقديمها للطلاب ضمن دراستهم حسب وقت إقامتها وهي كثيرة ولكن يؤخذ منها ما يمكن أن يكون أكثر مواءمة وملاءمة لكل مرحلة لأن أكثر التعاميم ترد للمدارس بسبب هذه المناسبات الكثيرة وكل مناسبة ترسل للمدارس في تعاميم ويطلب تشكيل لجنة لكل منها للإعداد والتنفيذ وإرسال تقرير لإدارة التعليم، وفي نهاية كل تعميم ملاحظة: المشرفون والمشرفات قادمون للمدارس للمتابعة، بمعنى أن يترك المعلم والإداري عمله ورسالته الحقيقية ويتفرغ لهذه التعاميم والمناسبات وكتابة التقارير وإرسالها في موعد أقصاه كذا وكذا. الخلاصة: أتمنى أن نطلع بفكرنا إلى الجوهر دائماً بعيداً عن الشكليات والمجاملات لبعض الجهات المختلفة على حساب رسالة العلم رسالة الأنبياء وهي التعليم وطلبة العلم، فالمدارس لا تنقصها لأعمال وأعباء إضافية فيكفي المناهج والكتب المتخمة والطلاب والطالبات بأعداد كبيرة وهم وهن مختلفو التربية والسلوك والفكر، دعوا منسوبي التعليم «المدارس» يعملون في تقديم رسالة العلم والتعليم وهي صلب عملهم ووفروا لهم وسائل التعليم الحديثة وأعطوهم حقوقهم ولا تنسوهم من صالح دعائكم، وبعد ذلك حاسبوا المقصر منهم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٥٥) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٨-١١-٢٠١٥)