أطلقت يوم أمس الأول شركة أرامكو السعودية في المنطقة الشرقية برنامجها العالمي “اكتفاء”، وهو البرنامج، الذي سيقود الوطن والمواطن إلى بناء اقتصادي مستقر ينتج عنه رخاء نفسي واجتماعي في ظل الأزمة الاقتصادية، التي تمر في العالم. ويأتي “برنامج أرامكو السعودية لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء)” ليعزز القيمة المضافة الإجمالية لهذا القطاع خلال العشر سنوات المقبلة بما يعادل تريليون ريال، وترفع معه المملكة مستواها في قطاع السلع والخدمات من 35% إلى 70% عام 2021، حسبما ذكر رئيس أرامكو السعودية وكبير إداريها التنفيذيين المهندس أمين بن حسن الناصر وسط حضور ما يزيد على 500 مسؤول رفيع من رؤساء وقياديي الشركات الوطنية والعالمية، التي تتعامل معها شركة أرامكو السعودية في قطاع الطاقة، لتدشين المرحلة الجديدة في العمل المشترك. وقد بارك هذه الخطوة حضور أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف، الذي اعتبره “نقلة نوعية في جهودِنا الواعدة، لإطلاق مشاريع وصناعات مستدامة تخدم أهدافنا الإستراتيجية لتنويع الاقتصاد الوطني، وتدعم الدور التنموي للقطاع الخاص في المملكة”.
هذه الخطوات، التي يقودها فارس التنمية الاقتصادية رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وهذا دليل على نجاح خطط التنمية، التي سارت بخطى متسارعة خلال عام كامل من الاجتماعات وسهر الليالي لدفع البلاد نحو الأمام لمواجهة جميع المتغيرات العالمية والكوارث الاقتصادية، التي تصيب الدول غير المستقرة، وهذا ما جعل المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز دولة رخاء واستقرار اقتصادي تسير بخطى أمنية ثابتة يقودها ولي العهد ووزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف، الذي يقود الجهاز الأمني نحو مراحل متقدمة تستطيع كشف الخلايا النائمة في الإرهاب، الذي يتربص للمملكة من الخارج والداخل.
إننا اليوم نسير بأجنحة ثابتة في سماء العلو والاستقرار، نستطيع من خلالها تقديم الرؤى الاقتصادية، التي ترفع من شأن المواطن وتقود الاستثمارات العالمية للبحث عن فرص لها داخل المملكة بعد التسهيلات، التي قدمت لها خلال الشهور الماضية، وهذا ما يدفع جميع القطاعات العاملة إلى زيادة نشاطها، ويقلل من نسبة البطالة والاعتماد على الإنفاق الحكومي ليكون القطاع الخاص شريكاً أساسياً في صناعة هذا الاستقرار.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٦٠) صفحة (١١) بتاريخ (٠٣-١٢-٢٠١٥)