كفاح حسن المطر

ترعرعت اللغة العربية في أكناف الصحراء كنخلة شماء، شامخة بأعذاقها في آفاق السماء، يقتات من ثمرها مجتمع لم يع من حضارة زمانه إلا نزرًا يسيرًا قد حصل عليه من حركته الذائبة في الحل والترحال والاختلاط بالأقوام الفارسية والرومية والحبشية، وقد انعكس أثر ذلك على شعره؛ حيث كان ميدانه الخصب وتراثه الحي الذي يختزل ثقافته ويحتضن منتوجه الفكري.
وحين انبلجت على أفياء الجزيرة العربية شمس الرسالة المحمدية بنورها الإلهي اتشحت لغة العرب بأكاليل العزة والخلود وأصبحت بيئتهم العربية نواة العلم الأساسية وحاضنة الحضارة الإنسانية، وحلقة الوصل بين الأصالة والحداثة، ولقد يمم صوب لغة القرآن الكريم كثيرون ممن بهرتهم بحسن بيانها ورشاقة قوامها ومتانة كيانها.
شموخ الفصحى وقوة عنفوانها مستمدان من الإعجاز القرآني الذي أسبغ عليها حلل السمو.
لقد استوعبت لغتنا العربية العلوم الحديثة التي أرسى أصولها وحدد مناهجها علماؤنا المسلمون خلال القرنين الثالث والرابع الهجريين، حيث تشكلت علوم الهندسة والرياضيات والطب والكيمياء والفلك في الحواضر الإسلامية لتنتقل إلى بيئات غير عربية في قارة أوروبا وذلك مع توسع حدود الدولة الإسلامية في الأندلس وصقلية وبلاد اليونان، وترجمت مناهج تلك العلوم بلغات تلك البلدان؛ لاعتمادها أسسًا متينة لمنطلقات استراتيجية في تطويع وتطوير هذه العلوم، وأفضت هذه المرحلة إلى تحول نوعي في المجتمعات الأوروبية إذ توافد عدد منهم للدراسة في حلقات علماء المسلمين في المدن الإسلامية بأوروبا وقرطبة خاصة، ما أدى إلى ترسيخ العلوم الإسلامية في البلدان الأوروبية كافة إضافة إلى ترجمة هذه الكتب إلى اللغات اللاتينية والفرنسية والإنجليزية والألمانية فاحتفوا بها أيما احتفاء وحظيت برعاية ملكية من حكام هذه الممالك ووزرائها، لكونها دررًا نادرة تحمل في طياتها مستقبلا واعدًا لمجتمعاتهم.
وما (نظرية التجريب) التي ذاعت في الأوساط الأوروبية قبيل نهضتها إلا انعكاس جوهري للتعمق في دراسة هذه العلوم الإسلامية والإفادة منها في التوسع العلمي بحثًا واستقراءً واستنباطًا وتأليفًا واكبته موجة صاخبة من النظريات الرائدة والقوانين العلمية والابتكارات الحديثة، ونجم عن ذلك تغير جذري في مختلف جوانب الحياة وانتعاش التجارة والاقتصاد.
وأن لغة قادرة على استيعاب حضارة الأمة الإسلامية بعلومها وآدابها في أوج ازدهارها وسعة رقعتها فضلا عن كونها وعاء أمينًا وقلبًا وفيًا في حفظ هذه الأمانة ونقلها إلى بيئات جديدة تنطق بغير لسانها لهي جديرة بأن يفخر بها أهلها ويعتنوا بعلومها ويبعثوا مآثرها الأصيلة وتاريخها المجيد ويسخروا التقنيات المعاصرة لخدمتها والكشف عن مكنوناتها وتقديمها في أطر جديدة من شأنها أن تسترعي اهتمام الأجيال الناشئة وتثير دواعي الاعتزاز بها في نفوسهم بوصفها هوية عربية تعلي قدر من ينطق بها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٦٠) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٣-١٢-٢٠١٥)