رمضان زيدان

رمضان زيدان

رمضان زيدان

«إن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة» هكذا يخط لنا هذا القول العُمري الجليل خطوطا عميقة تتجلى لنا فحواها وتبزغ شمس معانيها الجليلة لتلهب الهمم وتنهض بالقوى البشرية الكامنة بين جنبات الركب الإنساني باعثها الأول قيام نهضة حقيقية من خلال منظومة واقعية تعتنق الفكر العملي على أسس علمية لنراها في واقع منظور وهجا ينعكس على ضوئه البذل والعطاء بتوكل ينبذ التواكل ووثوب يواري الإحجام وإرادة تؤجج العزيمة الإنسانية الباعثة على التقدم والازدهار. ويومئذ تتبارى القوى العاملة تحت مظلة عدالة الفرص لا محاباة فيها أو منحاً للفرص لفئة على حساب فئة أخرى يكد من يكد ليصل إلى مبتغاه فنرى من جبينه المضيء بنور البذل والاجتهاد تتساقط قطرات العرق مثل حبات الجمان لتؤذن بانبلاج فجر جديد ينادي أن حي على الفلاح حي على العمل وقدر الله نافذ في هذا الكون وماض في تلك الحياة لا محال ولكن يتحقق ذلك بما يقدمه الجهد البشري من تلك المقومات التي حباه الله بها من دفع وتدافع نحو الهدف المنشود حيث إن الآلة لا تعمل وحدها والأرض لا تحرث نفسها وقل اعملوا إنا عاملون وفي النص النبوي قل آمنت بالله ثم استقم إيمان وعمل والاستقامة هنا تشمل كافة النواحي العملية للنفس البشرية كي تتحقق من خلالها النتيجة المرجوة التي يهدف إليها النص المقدس. ويطالعنا النص القرآني بالحث على التدافع من خلال التوجه الحركي لبلوغ الغاية المنشودة، ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون فمجرد الحركة وتقديم القربان والطاعة في الحدود المستطاعة كان ذلك كفيلا بتحقيق الانتصار والمجد والظهور لأنه سيكون يومئذ ثمرة لاعتناق عقيدة التوكل لا التواكل. التوكل المطلق والعمل الدؤب والاستنفار الدائم لتحقيق المآرب والمغانم. وقد يستبطئ جماعة العاملين النتائج بعد تقديم كل ما بوسعهم من جهد جهيد وسعي حثيث فهنا يجب علينا أن ندرك بُعداً آخر غير انتظار النتائج المرجوة فمن الممكن بعد التوكل المطلق والإيمان المسبق والعمل الطموح قد يتأخر الجزاء وقد لا يحصل عليه الإنسان في هذه الحياة الدنيا، أقول إن الحكمة الإلهية قد أرادت يومها أن تخط لنا خطوطا إيمانية عميقة لتنبثق من «طويتها» وكينونتها خاصية إنسانية عريقة تتمركز حول مدى إمكانية التحمل الإنساني وقدرته على المضي قُدماً دون الالتفات إلى أجر سيفنى بعد حين، هذه واحدة والأخرى هي العطاء بلا حدود دون التطلع إلى مقابل دنيوي زائل، فقد يقدم الإنسان جهدا بشريا خالصا وفي أتم صُوَرِه الإنسانية وقد يبدو كذلك غاية في الروعة والمثالية ولا يحصل الإنسان في هذه الدنيا على جائزته المنتظرة بعد المكابدة والعناء. إن هذه الدار الدنيا للعمل فقط دون انتظار أجر فيها قد يأتي وقد يتأخر ولكنه في صندوق ادخارك في الدار الآخرة فهنا عمل وفقط وإذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة إن استطاع أن يغرسها فليغرسها مع أنه لن يأكل من ثمارها ولكنها دعوة للإيجابية الإنسانية ودفع للهمم كي تعمل جلّ عملها من أجل الآخرين دون الالتفات إلى مآثر أو مغانم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٦٢) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٥-١٢-٢٠١٥)