محمد بن إبراهيم فايع

محمد بن إبراهيم فايع

محمد بن إبراهيم فايع

لسنا البلد الوحيد الذي قد يعاني من كوارث طبيعية، نتيجة لهطول الأمطار فوق المعدل النسبي المعتاد، ولسنا البلد الوحيد الذي قد تتحول شوارعه إلى مجمعات مائية، وبحيرات صناعية مؤقتة، وتمتلئ أنفاقه بالمياه نتيجة لسوء تصريفها بصورة صحيحة لظروف ما، وعلى رأسها سوء تنفيذ تلك المنشآت، وتصاريف الأمطار، ويبقى «الفساد» هو السبب الرئيسي في تنفيذها، الذي يبقى -«الفساد»- هدفا لمكافحته في كل الميادين من قبل الدولة وفقها الله، لكن ما استوقفني تلك «الأساليب النقدية الناقمة» التي تمارس بروح تفتقد لروح المسؤولية من قبل بعضهم، وتفتقر للاتزان والاعتدال في الطرح، وتفتقد لروح المواطنة الناصحة والصادقة، مما قد تنتج «جيلا ناقما على بلده وحاقدا لمجتمعه» جيلا لا يعرف من أساليب النقد، إلا «الشتم والسخرية والاستهزاء والتطاول على المسؤولين والرموز» مستغلا وسائل التواصل الاجتماعي، والتستر تحت الأسماء المستعارة، وقد ينجر خلف الحسابات التي ثبت أنها لجهات ودول وجماعات، هدفها إثارة، الفتنة، وتجييش مشاعر الكراهية بين أفراد المجتمع، وخلق أزمات ثقة بين المواطن والمسؤول، ولهذا فأساليب النقد تلك، هي أساليب حقد وممارسات لا علاقة لها بالنقد الحقيقي، ولا يمكنها أن تبني وتصلح ما يتم استهدافه بالنقد، لأنها ببساطة أساليب غير موضوعية ولأنها تهدم نسيج المجتمع، ولأنها تخالف الآداب العامة، وتسير في خط معاكس مع ما نحاول بناءه في مدارسنا من «تنمية لروح الولاء لولاة أمرنا، وغرس وتنمية الانتماء للوطن» وحتى لا يجيء أحد مهرولا ويقول هذا يريدنا «أن نسكت» أو لا يريدنا «ننتقد» فأقول مستبقا ذلك «الجري المتسرع» على رسلك، لك حق النقد، لكن هناك «شعرة بين النقد والوقاحة» نعم لدينا «فساد» ومن ينكر؟ّ! مثل كل بلاد الدنيا، بدليل وجود هيئة لمكافحة الفساد أنشأتها الدولة «نزاهة» لكن لدينا بوابات للنقد، ولدينا قنوات للنقد لإيصال تلك المعاناة التي هي ليست غائبة عن ولاة أمرنا وفقهم الله، ولدينا أبواب مفتوحة وهذا عهدنا بولاة أمرنا، ولدينا إعلام رسمي رزين، بل ويجب أن يكون رزينا، لكن ما تعج به «وسائل التواصل الاجتماعي» لا يعد نقدا، بما فيه من «تطاول» على المسؤولين، بما فيه من «ترديد عبارات ابتذال بحق الوطن» إنه الوطن الذي عناه الشاعر بقوله «بلادي وإن جارت عليّ عزيزة… وأهلي وإن ضنوا عليّ كرام» لسنا وحدنا من بين بلدان العالم التي تعاني بعيد هطول الأمطار، وتبقى الإصلاحات للمنشآت هدفا يشغل بال مسؤولي البلد وقادته، وليس لنا ومنا تجاههم وتجاه الوطن «وهو ما يجب» إلا أن نبقى سندا وعضدا، وداعما لهم، لا أن نكون عونا «لأعداء الوطن» الذين ينتهزون مثل تلك «الأساليب» التي يطير في «عجتها» العوام والجهلة، فتُفرح العدو، الذي يسعد لذلك «الجدال السقيم» ليدخل على «الخط» ثم يزرع «هشتاقات» هي أقرب لزرع الفتنة بين القوم، كما حدث في هشتاقات سابقة كلنا نعرفها، ثم تبين لنا لاحقا من يقف خلفها، بعشرات الآلاف، إن لم يكونوا مئات الآلاف «ينفخون في جمرها» من خلف «أجهزتهم» ليتفرجوا على السعوديين وهم يتبادلون «التهم والسباب والشتم والتطاول والإدانات وقذف التهم ووو» نحن في زمن أكثر ما يقال عنه بكل وضوح، هناك «متربصون، انتهازيون، لاعبون على هامش الأحداث، أعداء الداخل، أعداء الخارج حاقدون» وغيرهم، فلا يجب أن نعطيهم فرصة ليخرقوا، أو يخترقوا نسيج وحدتنا، فللوطن رجاله ومسئوولوه وولاة أمره، ونسأل الله أن يعينهم، ويوفقهم، وهم ساهرون ليل نهار على خدمة الوطن والمواطن، بينما بعض «نقاد العجة» نائمون لاهون، حفظ الله الوطن من كل مكروه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٦٣) صفحة (٦) بتاريخ (٠٦-١٢-٢٠١٥)