شيخة الهاجري

الاهتمام بشيء ما؛ يعني الانتباه له في بداية الأمر و التركيز عليه، ثم منحه من وقتك و جهدك و رعايتك وحتى الإغداق عليه من مالك. فالاهتمام ربما يتسع و يطغى على كل الأشياء من حولك و لا يوجد شخص في هذه الحياة إلا وله اهتمامات قد تكون مشتركة فيتشاطرها مع الآخرين، أو أن تكون خاصة به وحده فلا يلمسها إلا المقربون منه جداً. فعلى سبيل المثال تلقى وسائل التواصل في وقتنا الحاضر رواجاً واسعاً و شاسعاً من الاهتمام بين كافة أفراد المجتمع، ولكن هذا الاهتمام يخضع لـ «إن الشرطية»، و هي إن استخدمت تلك الوسائل بصورة سلبية فإنها حتماً ستجلب الهموم. ولو تأملنا قليلاً لوجدنا أننا نشترك في بعض الاهتمامات التي ينجذب لها كافة أفراد المجتمع كـ( السفر، الدراسة، الرياضة .. ) وغيرها، ولكن عندما يتحول الاهتمام إلى هم يثقل كاهل من يحلم به عنوةً و ليس برضاه عندها يصبح كالمرض المزمن أو العاصفة المباغتة التي يتعوذ الجميع من شرها لأنها تضر ولا تسر و تُبكي و لا تضحك.
فعلى سبيل المثال: للأهل اهتمامات تختلف عن اهتمامات الأبناء ولكن عندما يبدأ الأهل بفرض اهتماماتهم على أبنائهم حينها يتحول الاهتمام إلى هَمِّ يجعل الشاب يقضم أظافره توتراً، و يجعل الفتاة عصبية متقلبة المزاج، فمتى ماوجدت مساحة عادلة بين الاهتمام و احترام رغبة الطرف الآخر كانت هناك مساحة أخرى متقاطعة بينهم أوسع منها في الراحة والمشاركة، لذا لابد أن نعطي بعضنا الحرية باحترام، وهي أن نتقبل اهتمامات بعضنا ونحترم عدم انجذاب بعضنا بما نهتم، و على هذا فإنه ليس من حق الزوج إجبار زوجته للاهتمام بما هو مهتم به! وإلا وجدت منه الغضب! ، فهذا فيه اضطهاد و قهر و ليس من حق أحد ممارسة تلك الطقوس العنيفة لنقل اهتماماته للآخرين بسلوك عدواني همجي.
فإذا كان الأب يهتم جداً بالرسم أو أحد الفنون، فليس شرطاً أن يكون أحد أبنائه رسّاماً أو مهتماً بالفن، و كذلك الحال مع كل من يعتقد أن الاهتمام موروث لابد أن ينتقل عبر الأجيال، ففي بعض الأحيان نصادف أشخاصاً يعملون في تخصص و مجال يختلف مع تخصصهم الجامعي، ويعود السبب إلى الاهتمام الحقيقي الذي يشغلهم، أحدهم قد يهتم لجانب و لكنه تخصص في جانب لا يهمه مطلقاً، يعود السبب لاختياره، لذلك التخصص بناءً على رغبة والديه فلقد جرب ذاك التخصص و عاش معه سنوات وهو مهموم ليس لأنه صعب بل لأنه لا يرغبه.
ولربما يواجهنا العكس كأن يمنع أحدهم مما يهتم، وذلك لاختلافه مع محيطه، فيستسلم مهموماً للرفض و قد يحزن ويترك ما كان يود و لكنه بعد زمن يكتشف بأنه كان أضعف من أن ينال مايرغب و يناضل من أجل ما يهتم له و يحب!، الكفاح بالإقناع و التسلح بالأمل و قوة الإصرار بالإيمان بالاستحقاق طالما أنه لا يؤذي أحداً هي أسس للنيل والحصول على ماتهتم به ولو كان بسيطاً، فلو فكّر أحد بهذه المعادلة هل أنا مهتم لهذا الخيار أو مهموم به ؟! ، بعدها يستطيع بكل بساطة أن يقرر و يختار ثم ينطلق بحماس للعمل به، ولا ننسى أن كثيراً من جوانب حياتنا يمر على هذا الممر بعضه ينجو ويسلم و بعضه الآخر ينقطع به الطريق إلى نهاية حتمية تنص على التالي (مهموم به ولست مهتمة له).

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٦٤) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٧-١٢-٢٠١٥)