رائد العسكر

رائد العسكر

زفَّ إلينا مجلس الوزراء مؤخراً قراراً، يقضي بفرض رسومٍ على الأراضي البيضاء بمقدار 2.5%، ليكون أحدث قرار على هذا المستوى لتنظيم القطاع العقاري. وقد أعطى هذا القرار أبعاداً اجتماعية جيدة من حيث إعداده، ومناقشة مجلس الشورى جوانبه المتعددة، ومن ثم عرضه على مجلس الوزراء لإقراره في ترسيخ لمبدأ الشورى في كل القضايا الاجتماعية المهمة، هذا من جانب، ومن جانب آخر فإن توقيت صدور هذا القرار يعكس أهمية ومهنية مجلس الشؤون الاقتصادية بقيادة ولي ولي العهد، ما يُفضي إلى مزيد من الثقة في رؤية قائد الوطن خادم الحرمين الشريفين.
وبالاطلاع على نظام رسوم الأراضي البيضاء، نرى أنه عرَّف تلك الأراضي بأنها كل أرض مخصصة للسكن، أو الاستخدام التجاري داخل حدود النطاق العمراني، الذي يشمل المرافق العامة من شبكات طرق، ومياه، وهاتف، وصرف صحي، وتصريف سيول، وخدمات عامة صحية، وتعليمية، وأمنية وغيرها. وما شدني للكتابة هو أهداف النظام، التي ذُكِر في فقرتها الثالثة عبارة: «حماية المنافسة العادلة، ومكافحة الممارسات الاحتكارية». وهناك 15 مادة تخدم هذا النظام.
ويُعدُّ هذا النظام مميزاً في حصر جميع الجوانب، التي تحقق في النهاية مصلحة الوطن والمواطن، ويبقى على الوزراء المعنيين وضع آليات تعكس رؤية المجلس الموقر.
أتمنى من المعنيين ألا يغفلوا عن نقاط من أهمها منع التهرب الضريبي، وألا تكون دفعات السداد بعد بيع المالك أرضه، ما قد يؤدي إلى أن يعرض البائع أرضه على المشتري مضافاً إلى سعرها مقدار الضريبة المستحقة عليها، هذا من جانب، ومن جانب آخر أرى أن تدخل كل مساحات الأراضي ضمن هذا النظام لكثرة عددها ومساحتها الكبيرة داخل المدن، كما أتمنى من المعنيين ألا ينسوا شريحة مهمة في المجتمع، اشترت بيوتاً جاهزة من البنوك، والشركات العقارية بأقساط مرتفعة، ومدد طويلة جداً، حيث إن تلك البيوت كانت تباع بأسعار مرتفعة بسبب ارتفاع سعر تلك الأراضي، وأعتقد أنه من المناسب الإيعاز لتلك البنوك، والشركات العقارية بجدولة الديون العقارية، مع الأخذ في الاعتبار مؤشر «السايبر والريبو» الذي تعتمد عليه مؤسسة النقد في الضمانات المالية بينها وبين البنوك، وبين بنك وبنك آخر.
لقد وضع مجلس الوزراء برئاسة «ملك الحزم» الكرة في ملعب الرؤساء التنفيذيين لرسم نظام يشمل، ويصبُّ في مصلحة كل المواطنين، وأتمنى أن يتحقق ذلك.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٦٨) صفحة (١٠) بتاريخ (١١-١٢-٢٠١٥)