محمد إبراهيم فايع

محمد إبراهيم فايع

التمكن في المادة التي يقوم على تدريسها المعلم، مهما بلغت خبرته، فلا يمكنه أن يستغني عن « تخطيط الدروس اليومي» أو ما يعرف بـ «الإعداد اليومي للدروس» الذي -مع الأسف- أجده وقد أصبح يباع في المكتبات، ويقوم المعلمون بشرائه مثله مثله أي كراسة أو دفتر ، دون قراءة له، أو معرفة بمحتواه (إلا القليل منهم كي أكون منصفا في رأيي) ويتحول الهدف إلى أن المعلم معه «تحضير» ، وكم من المعلمين من يتركه في الفصل، ليقدمه لمدير المدرسة في صبيحة كل يوم دراسي، أو يضعه في السيارة، وقد تطور «التحضير « إلى أن يصبح مجلدا ضخما، من أول درس إلى آخر درس في المادة! عموما أنا لا أود العودة كثيرا إلى حديث قد يعده بعضنا حديثا مستهلكا عن أهمية الإعداد اليومي للدروس، وأن إهماله يعني أن المعلم سيؤدي حصة مرتجلة، وغير منظمة الخطوات، لكني سأشير إلى أن «الأخطاء» التي قد يقع فيها المعلم في الحصة، تكون بسبب عدم الإعداد لها جيداً، وللمادة المدّرسة، فلن يكون ملما بـ «الأهداف» التي يرغب في تحقيقها، ولن يكون مخططا جيدا لأنشطة التعلّم التي يجب أن ينفذها وهي تعد «مسرحا لعمليات الدرس الجديد» ولن يكون مجّهزا أو معدا للوسائل التعليمية التي ستضفي على درسه متعة وتشويقا ويجب أن يخطط لها، وستعين الطلاب على التفاعل مع الدرس بشكل مطلوب، ولن يكون المعلم موفقا في تنفيذ «آليات التقويم الصفي» جيدا، لأنها غير محددة وفقا لأهداف الدرس، ولن يكون قد أعد خططه لممارسة «التقويم البنائي» الذي يجعل المعلم على دراية بما تحقق من أهداف مراحل درسه، حتى يمكنه الانتقال من مرحلة إلى مرحلة أخرى، وهو مطمئن على «فهم» طلابه لها، لأنه سيترتب على فهم المرحلة، فهم ما سيتم بناؤه من معرفة جديدة، وفي حالة اكتشاف المعلم، عدم وصول طلابه للفهم المطلوب، سيعود إلى المرحلة وفق أسلوب تدريسي جديد، أو إضافة وسيلة تعليمية، في نفس الموقف التعليمي، وهذا أحد أهداف ممارسات «التقويم الانتقالي» المطلوب أن يعيه كل معلم، وليس مجرد المضي في قطع الحصة، أو إنهاء الدرس فقط، فيكون المعلم في ظنه، أنه قد أنجز ما هو مطلوب منه كما كان يقال قديما «اللي فهم فهم واللي مافهم عساه …» كما إن عدم الأخذ «بالتخطيط «يعني أن المعلم لم يحدد «استراتيجيات التعلم» التي سيؤديها، ومتطلبات التدريس الحديث اليوم، الإشارة إلى نوع الاستراتيجيات للتعلم النشط التي سيؤديها مع طلابه، وقد تكون أكثر من واحدة في الحصة، في رأيي أن وزارة التعليم لم تقصر في إعداد «أدلة المعلم» ويمكنها تقديم وجبات ثقافية تعليمية تربوية للمعلم، لكن يمكن للمعلم أن «ينطلق ويبدع» دون أن يقيد نفسه بما هو في الدليل.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٦٩) صفحة (١٠) بتاريخ (١٢-١٢-٢٠١٥)