كشف عن خطة لزيادة ميزانيات الألعاب الجماعية

عبدالله بن مساعد: هدفنا تهيئة البيئة المناسبة للرياضة المجتمعية

الأمير عبدالله بن مساعد يتوسط رؤساء الاتحادات الرياضية (الشرق)

طباعة التعليقات

رابغالشرق

أكد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبدالله بن مساعد، أن الاتحادات الرياضية هي التي يجب أن ترسم سياسة وتوجه الألعاب المختلفة وأساليب نشرها في السعودية.
وقال الأمير عبدالله بن مساعد أمس في اليوم الثاني لورشة عمل الاتحادات واللجان الرياضية الثانية التي نظمتها اللجنة الأولمبية العربية السعودية في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ: «العملية نسبية في الألعاب الجماعية، فعندما يكون عدد الأندية المشاركة في اللعبة أو المسابقة قليلاً، فهذا يعني أن المنافسة ستقتصر على فرق أقل والعكس صحيح»، مشيراً إلى أهمية ما يجري من دراسة حالياً لفتح أندية للممارسة فقط وليست للمنافسة، كاشفاً عن أنه يتطلع للانتهاء من تقييم واقع الأندية وتوزيعها الجغرافي بما يخدم أبناء كل منطقة أو محافظة، على أن تحدد الأندية التي ستكون للمنافسة وتفتح الأندية الأخرى أمام الممارسين؛ إذ ليس من المنطق أن الـ 170 نادياً كلها أندية ممارسة للمجتمع، فالاهتمام سيكون على نشر ثقافة الرياضة وتهيئة الأماكن المناسبة للرياضة المجتمعية. وأشار الأمير عبدالله بن مساعد إلى أن اتحادات الألعاب الجماعية ستحصل على ميزانيات أكبر لكنها معنية برسم خارطة اللعبة وسبل انتشارها، كأندية المدينة المنورة المتخصصة في كرة السلة والقطيف في كرة اليد وأبها في ألعاب القوى، وهذا سيتيح للقطاع الخاص حينما يدخل للأندية التعرف على اللعبة التي يبرز فيها النادي وبالتالي سيركِّز عليها. من جهته، أكد نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية المهندس لؤي ناظر، أنهم يدرسون فتح أندية سعودية خاصة بالألعاب الفردية كالمعمول به في أمريكا وكندا وأوروبا. وقال: «هناك أندية في أمريكا مخصصة للعبة واحدة، مثلاً إن أراد الشاب أن يدخل نادياً مخصصاً للعبة واحدة فسيجد بسهولة، مثل الكاراتيه والملاكمة والرماية وغيرها». وأضاف: «هذه الفكرة مطروحة وإن طبقت على أرض الواقع، فإننا سنقدم الدعم الكافي سواء كلجنة أولمبية من تصاريح وغيرها، أو كاتحاد يقترح مدربين أو يراقب تطبيق الأنظمة بحذافيرها في تلك النوادي الخاصة». ثم انطلقت فعاليات الورشة حيث تحدث المدير التنفيذي للشؤون الرياضية روي هيدي عن خدمات الاتحادات والفترة المقبلة التي سيعملونها مع لاعبي النخبة.
وفي الفترة الثانية للورشة أقيمت الجلسات التفاعلية التي شملت عدداً من المحاور في ظل مشاركة جميع رؤساء الاتحادات واللجان الرياضية.
من جهة أخرى، احتفى نائب رئيس اللجنة الأولمبية المهندس لؤي ناظر بالمشاركين في الورشة مساء أمس الأول على شرف الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية الأمير عبدالله بن مساعد، وذلك في منزله في جدة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٧٦) صفحة (١٧) بتاريخ (١٩-١٢-٢٠١٥)
  • استفتاء

    البنية القانونية في الرئاسة العامة لرعاية الشباب :

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...