نزاهة وفساد لا يمكن أن يلتقيا أبداً لأن لكل واحدة منهما فصيلة دم تختلف اختلافاً جذرياً عن الأخرى، لذا لا يمكن أن يجتمعا مع بعضهما في بيئة عملية واحدة، ويمكن الاستدلال ببعض الشواهد، فحين يتزعم فاسد إدارة ما فإن المقربين منه حتماً يحملون فصيلة دم (ف) وأي نزيه سيكون بطبيعة الحال مُحَارباً ومُحَاصراً عليه حتى يخرج بالإكراه وهو يتلمظ حسرة وألماً، أما إذا كان المتسنم هرم العمل السيد نزاهة ومن بعده مباشرة القبيح فساد فإن الإدارة سيحصل فيها صراع لا حدود له بحسب مهارة (ف) وقدراته اللئيمة على إقناع الآخرين وتقديم إغراءات تسيل لها لعاب ضعاف النفوس، وربما يصل الأمر إلى اجتثاث (ن) خصوصاً إذا كانت شبكة (ف) قوية ومتغلغلة في أوصال الإدارة. فالقائد بحدسه وبصيرته وخبرته يمكنه تقليم أظافر القبيح (فساد) وتحجيمه وإغلاق المنافذ عليه كي يخرج غير مأسوف عليه، وحين يكون الفاسد كبيراً في موقعه الإدارة فحتماً سيكون شبيهاً بشجرة قبيحة يستظل تحتها الفاسدون. والفاسد يخلو من الخلق والدين لأن هاجسه الكسب الحرام سواء الوصول إلى مواقع لا يستحقها ببركة فاسد أكبر منه، أو الكسب المادي غير المشروع. وحين يلتقيان في مكان ما فإن الفساد بوجهه القبيح يرتجف أمام نزاهة، أما لماذا فلأن الخير هو الذي يبقى بوجهه الناصع البياض. إلا أنني أشعر بأن نزاهة لم تؤدِّ دورها الذي يُعوّل عليها ويُحتّم أن تقوم به، فدورها ليس فقط توعوياً، فتلك أظنها من مهام التعليم العام والعالي والمؤسسات الدينية والثقافية، إلا أن الملاحظ بما تقوم به نزاهة هو التنبيه بخطر وضرر الفساد من خلال اللوحات الدعائية التي تنشرها في الشوارع والميادين العامة، وهذا لا يكفي أبداً، حيث إن المواطن ينتظر فعلاً حقيقياً لكشف أوجه الفساد الكالحة وتقديمها للناس ليعرفوا خزي فعلهم وتقليص أفعالهم وتحجيم أساليبهم. أنا كمواطن لا أحتاج إلى تذكيري بخطر الفساد لأنني أعرف ذلك من دون لوحة أو منشور أو غيرهما، إذ ننتظر عقاب الفاسدين أولاً والتشهير بهم كي ينالوا جزاءهم، ويأخذ غيرهم عبرة مما آل إليه حالهم. ومهما نال الفاسدون من أموال بغير وجه استحقاق أو مناصب إدارية من دون مؤهلات حقيقية، فإن مصيرهم الخسارة لأنهم مهما كانوا سادرين في غيهم فإن رب العباد لهم بالمرصاد. أما لماذا فلأن الفاسد معيق لحركة التنمية معطل لناموس الحياة.
ومما يجب إدراكه أن العهد السلماني لا هوادة فيه لمثل هؤلا المقصرين في أداء عملهم أو الفاسدين في ممارساتهم، فالقبضة قوية لإزالتهم وحازمة لاجتثاث خطرهم المحدق بالمجتمع، لذا نشعر بأن الفاسد والمقصر في أداء الأمانة المنوطة به تقض مضجعهم القرارات الملكية لأنها تصب في مصلحة الوطن والمواطن، وستظل كلمة الملك سلمان (حفظه الله) التاريخية عنواناً بارزاً وحروفاً منقوشة في ذاكرة وقلوب المواطنين (الشعب أولاً)، والدور هنا علينا كمواطنين أن تتضافر جهودنا من أجل كشف أقنعة الفساد، وأعمالهم المخزية، لأن الوطن يستحق منا البذل والعطاء والوفاء.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٧٨) صفحة (١١) بتاريخ (٢١-١٢-٢٠١٥)